نادي الأسير: اطلاق حملة لتصويب الأخطاء التاريخية والاحصائية الشائعة حول الأسرى الفلسطينيين والعرب

أطلق نادي الأسير حملة تصويب متدرّجة للأخطاء التاريخية والمعلوماتية والإحصائية التي علقت خلال السنوات الماضية بنصّ الخطاب الإعلامي والثقافي المخصص لرصد ودراسة ظاهرة الأسرى الفلسطينيين والعرب. وأوضح نادي الأسير في بيان، اليوم الأربعاء، أن هذه الحملة جاءت في ضوء ملاحظة أن أوساطاً فلسطينية وعربية رسمية وغير رسمية تتعامل مع هذه الأخطاء دون معرفة مسبقة منهم بأنها لا تعكس الحقيقة القانونية والسياسية للأسرى، ولا تمنحهم حقّهم في الوصف العادل، ما يعدّ مسّاً غير مبرر بقدرهم وشأنهم الوطني والإنساني. وأشار إلى أنه يأتي في مقدمة تلك الأخطاء؛ استخدام مصطلح "سجن" بدل مصطلح "معتقل"، عندما يراد الحديث عن الأسرى الفلسطينيين والعرب، كما يطلق آخرون أوصافاً ونعوتاً في منتهى القسوة والفظاظة بحق الأسرى من قبيل (محابيس أو مساجين)، وغير ذلك من الأقوال الجارحة. وأوضح رئيس نادي الأسير قدورة فارس بأن هذه الحملة المتوالية والمستمرة تهدف إلى تصويب الأخطاء الشائعة وإحلال معلومات ومعطيات وأرقام صحيحة مكانها، لعل ذلك يُسهم في تقديم وصف علمي سليم ليوميات الأسرى والأسيرات وتوثيق تجاربهم؛ بما في ذلك عرض مصطلحاتهم ومفاهيمهم الخاصة داخل الأسر وخارجه، وهي التي تبلورت خلال أعوام الاعتقال الطويلة، من خلال مؤلفاتهم وكتاباتهم وأدبياتهم الكثيرة التي تسرد وقائع ويوميات مكوثهم في الأسر من قبل القارئ الفلسطيني والعربي. وأضاف فارس أن الأسرى الفلسطينيين يتمتّعون بمكانة قانونية ذات منابع دولية معترف بها، تحفظ لهم صفاء هويتهم ومشروعية مراميهم التي دفعتهم للقيام بما قاموا به من عمل تسبب في وقوعهم في أسر عدوهم، ويعدّ هذا الأمر دافعاً مكملاً للدافع الوطني للكفّ عن وصف الأسرى الفلسطينيين بالسجناء أو المحابيس، ووصف المكان الذي يحتجزون فيه بالسجن أو الحبس، لأن أسرانا كانوا وما زالوا مقاتلين من أجل الحرية وبلا شكر من أحد. وأشار إلى أن هذه المبادرة ستساعد في ضبط العملية الفكرية والتوثيقية المكرّسة لدراسة وتحليل ظاهرة الأسر كأبرز ظاهرة من مظاهر الصّراع العربي الإسرائيلي، وتحميها من الفوضى والشتات الذهني الذي يهدّده عبث الأميين وأشباه المتعلمين بالخطاب الثقافي والفكري للأسرى الفلسطينيين والعرب، كما يساعد في تعميق تفاعلهم الحضاري مع التاريخ الفلسطيني والتاريخ الإنساني للبشرية جمعاء. وبين أن هذه المساعي ستفضي في الخاتمة إلى تطوير الخطاب التحليلي المكرّس لدراسة تاريخ الحركة الوطنية الفلسطينية وحاضرها، وتوثيقه ضمن أطر نظرية صالحة على الدوام، للتعاطي مع متغيرات الحياة اليومية الصاخبة داخل معتقلات الاحتلال الإسرائيلي. وفي مستهل هذه الحملة، أكّد نادي الأسير أن الأسرى لا يحتجزون في "السجون" بل في معسكرات الاعتقال أو في منشئات أمنية مؤقتة، ومن هنا يمكن الإمساك بالفرق الأول بين السّجن: كمكان معد لحبس الإنسان المذنب بجرم ما، والمعتقل: كمكان مخصّص لاحتجاز أسرى الحرب، أو لكتم حرية المعتقلين السياسيين، ولأن "السجن" منذ أن عرفه الإنسان خصص للمذنبين فإنه لا يليق منطقياً بالمقاتلين الذين ينشدون حرية أوطانهم، وهذا هو الفرق الثاني بين اعتبار المكان الذي يحتجز فيه أسرى الحرب أو المعتقلين السياسيين معتقلاً، وبين السّجن كمكان مخصّص لحبس المذنبين من وجهة نظر القانون المدني.
ha

التعليقات

اليقين الفلسطيني لا بد أن ينتصر

 كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

العنوان أعلاه هو ملخص خطاب اليقين الذي هيمن على اجواء مؤتمر الأزهر العالمي لنصرة القدس الذي يختتم أعماله اليوم في القاهرة، والسبب ليس هو الثقة المعرفية والإيمان العميق، عند احرار الأمة العربية والإسلامية والعالم اجمع، بحتمية انتصار الحق  الفلسطيني على الباطل الاسرائيلي فقط، كما اشارت كلمات الافتتاح لهذا المؤتمر جميعها، وليس لأن هذا المؤتمر يبحث عن خطوات عملية وجادة لدعم القدس وصمود اَهلها فحسب، وإنما أيضا لتجلي حقيقة الصلابة الوطنية الفلسطينية، وتمسكها بثوابتها المبدأية بصورة لا لَبْس فيها، والتي عكستها على نحو بليغ وحاسم (اللا) الكبيرة الي اطلقها الرئيس الزعيم أبو مازن بوجه الادارة الاميركية، لمواجهة وإسقاط قرارها الباطل بإعلان القدس الفلسطينية العربية عاصمة لدولة الاحتلال، والتي أعاد التأكيد عليها وتشديدها مرة اخرى بكلمته امام مؤتمر الأزهر العالمي في جلسته الافتتاحية صباح أمس.

وفِي هذا المؤتمر الذي يعد اكبر تظاهرة تضامن عملياتية مع القدس، ضد قرار الرئيس الاميركي ترامب حيث تشارك في أعماله اكثر من ست وثمانين دولة وهيئة ومنظمة وشخصية، عربية واسلامية ودولية، في هذا المؤتمر ومع هذا الحشد اللافت، تكشفت وتتكشف اكثر وأكثر حقيقة ورطة القرار الاميركي الباطل وحماقته، وليس لأن مؤتمر الأزهر الشريف برعايته الرئاسية المصرية، سينهي هذا القرار بما سيعلن في خاتمة أعماله، وإنما لانه الذي يؤكد بكلمات اليقين الإيمانية التي لا تدع للشك مكانا، ان القدس حقا وفعلا وواقعا خط احمر ومن يتجاوزه لن يلقى غير المهانة والخسران طال الزمن أم قصر.

انها القدس ليست درة التاج الفلسطيني فحسب، ولا هي زهرة المدائن الفلسطينية فقط، وإنما هي كذلك روح الانسانية في تطلعاتها النبيلة؛ لأنها مدينة ايمان وقداسة ومحبة وسلام للعالم اجمع.

انها فصل الخطاب، وخطاب الفصل بين الحق والباطل، ولان هويتها الفلسطينية والعربية قضية كل المنصفين والعقلاء في العالم، كما جاء في كلمة فضيلة الامام الأكبر، شيخ الأزهر الشريف، رئيس مجلس حكماء المسلمين احمد الطيب، الذي له- حقا- من اسمه نصيب وقد جاء بالعالم كله تقريبا، ليقول كلمة حق بشأن القدس وأهلها المرابطين.

الفلسطيني يقينا لا بد ان ينتصر وهذه بالنص كلمات رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، صاحب موقعة طرد ممثل اسرائيل من اجتماعات البرلمان الدولي، وعلى نحوها بعبارات اخرى تكرس هذا اليقين في كلمات البابا تواضرس الثاني، بابا الاسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، والأمين العام للجامعة العربية احمد ابو الغيط، ووزير الشؤون الاسلامية في المملكة العربية السعودية صالح بن عبد العزيز آلِ الشيخ، والامين العام لمجلس الكنائس العالمي اولاف فيكس تافيت، ورئيس البرلمان العربي مشعل بن فهم السلمي. وبالطبع كانت كلمة مصر كلها تجاور هذه الكلمات وتتماهى معها، وتقول عباراتها ذاتها بهذا المعنى وذاك، وهي تحتضن بمنتهى الدفء والمحبة وحسن الضيافة وكرمها، الحاضرين مؤتمر الأزهر الشريف وقد جاءوا من مختلف أنحاء العالم لتتأكد حقيقة القدس الجامعة، ونصرتها هو المحك  للعمل الصالح في الدنيا لثواب الدنيا والآخرة.

 الأزهر الشريف... هذا هو الدور وهذه هي المكانة الأيقونة، للمثال والعمل بوسطية الاسلام السمحة وحيث لا تقوى بغير الانتصار لقضايا الحق والعدل، وهي مازالت منذ اكثر من مائة سنة قضايا فلسطين بقدسها وشعبها وامتها العربية، بمسلميها ومسيحييها، وبمحبيها من احرار العالم وعقلائه.. الأزهر الشريف لك من القدس تحية محبة واحترام وتقدير، ودعوة زيارة لصلاة وزمن يتعاظم عربيا وإنسانيا حتى يوم خلاصها الاكيد من ظلم الاحتلال وظلامه، وإنه ليوم قريب بإذن الله تعالى.

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2018