"الحنون عرفات"

رام الله- معن الريماوي- يصطفون كالبنيان المرصوص، يحملون الرايات والأعلام الفلسطينية وصوره، فهو من كان يرى فيهم جيل الحرية والاستقلال، كان يباهي بهم العالم، فيولدون عشاق رمزهم ياسر عرفات، وتولد معهم لفة الكوفية، هم أطفال فلسطين.

هو ذاته الذي سكن وجدانه الطفل الشهيد فارس عودة في آخر مراحل حياته، فظل يردد اسمه، وأطلق عليه فيما بعد لقب" الجنرال"، بعد ارتقائه، وهو يواجه بجسده رتل الدبابات الاسرائيلية في معبر المنطار شرقي غزة ليصبح رمزا للبطولة.

وقد وقف الأطفال قبل الرجال وسط رام الله، اليوم إحياء لذكرى هذا الزعيم الراحل الـ 13، وربما لم يعاصره بعضهم، ومع ذلك يعرفون سيرته وينظرون إليه كرمز لمسيرة التحرير الوطني.

بدا واضحا أن مقولة الرئيس المشهورة "'سيرفع شبل من أشبالنا أو زهرة من زهراتنا علم فلسطين فوق أسوار القدس ومآذن القدس وكنائس القدس، يرونها بعيدة ونراها قريبة"، متجذرة في أذهان الأجيال الصاعدة، وبدا ذلك من خلال كثرة ترديدها.

اليوم وبعد 13 عاما على رحيل الشهيد قائد حركة التحرر الوطني الفلسطيني وزعيم الثورة المعاصرة، ورئيس الشعب الفلسطيني ورمز كفاحه ونضاله يصطف أناس كثر، وفي مقدمتهم الأطفال وفرق الكشافة في مدينة رام الله تجسيدا لأعظم صورة تعبيرا عن نقاء وعيهم الوطني، وحبهم له.

وانطلقت المسيرة الجماهيرية التي دعت اليها حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح" والقوى الوطنية، على بعد بضعة مئات الأمتار من مقر الرئاسة.

وبالقرب من ضريحه تعالت الهتافات والصرخات مستذكرة إرث الشهيد 'أبو عمار" ومناقبه، إذ أصبح المكان صرحا يرتاده كل من يكن له الاحترام ويعرف تاريخه النضالي.

وشدت كاميرات الصحفيين صور أطفال أتوا من مختلف المدارس يحملون الرايات والأعلام الفلسطينية، يليهم آخرون يسيرون في الكشافة، وفاء لمن أسماهم "شعب الجبارين".

الطفل يزن خليل ( 16 عاما) يشيح بنظره يمينا وشمالا، حاملا بكلتا يديه صورة للراحل أبو عمار، عله يجد أحد من أصدقائه للوقوف معهم، وتشجيعه على الهتاف أعلى وأعلى، وقد ردد " إنه الحنون، هو القائد" هذا ما أخبرني به والدي.

أما المواطن محمد عودة (20 عاما) قال لـ "وفا" هو الرجل الذي قاد أطول وأصعب ثورة في تاريخ البشر، وأذهل العالم بشجاعته وحنكته وإرادته وصموده، هو الذي كان ينحني لأيدي ورؤوس أبناء شعبه، وكان لقبه الحنون".

ويستذكر القبلات التي كان يرسلها أبو عمار في الهواء، للجماهير التي استقبلته حين عاد إلى الوطن، مضيفا: إنه الشخص الذي أحب شعبه.. هو الأب الحنون.

كما يتذكر أيضا لقطة القُبلات للذين احتشدوا لوداعه، وكانوا يبكون وكأنهم أحسّوا أنها القبُلات الأخيرة، فكانت كذلك وشكّلت المشهد الأخير، لحياة زعيم مناضل التصق بشعبه وتحسّس همومه ودافع عن قضيته العادلة حتى الرمق الأخير.

لم يقتصر حب أبو عمار على الأطفال، بل يحظى باحترام من نوع خاص لدى مختلف فئات شعبنا، وأحرار العالم، وهذا ما دفع أصابع الفنانين والهواة للتسابق في رسم صورته بالكوفية التي أصبحت رمزا لمقارعة الغاصب المحتل.

 

 

kh

التعليقات

للتذكير فحسب

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"
ليس بوسعنا أن نصدق أن الخارجية الأميركية، لا تملك أرشيفها الخاص بالمفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية، التي دارت لسنوات كثيرة، والتي  تعرف من خلالها ان اسرائيل اليمين المتطرف، هي من جعل من هذه المفاوضات، مفاوضات عبثية وغير جادة، بعد أن اغتالت إسحق رابين وراحت تجهز تباعا على بنود اتفاقات أوسلو الانتقالية، واحدا تلو الآخر،  حتى لم تبق منها شيئا يذكر اليوم ..!!

وليس ثمة أحد في هذا العالم، لا في الخارجية الأميركية فقط، من لا يعرف حقيقة الموقف الفلسطيني الساعي لمفاوضات جادة  مع اسرائيل لتحقيق السلام الممكن، طبقا لقرارات الشرعية الدولية، واستنادا للرؤية الأميركية ذاتها التي قالت بحل الدولتين، وليس ثمة أحد أيضا في المجتمع الدولي من بات لا يعرف أن إسرائيل اليمين المتطرف، وحدها من لا يريد أية مفاوضات جادة، وبسياسة المماطلة والتسويف والتشريط اللاواقعي واللاموضوعي، والأخطر والأسوأ بسياسة الشره الاستيطاني،  من جعل من المفاوضات غير جادة تماما، ولا تستهدف غير إضاعة الوقت،  بل ولا تستهدف غير تدمير فرص السلام الممكن وقد تعددت غير مرة ...!!!

لا حقيقة أوضح اليوم، من حقيقة إسرائيل اليمين المتطرف، المناهضة لمفاوضات السلام الجادة، لا حقيقة أوضح من حقيقة تعطيلها للمفاوضات على نحو محموم ومأخوذ بالفكرة العنصرية، ومن لا يرى هذه الحقيقة فإنه لا يتعامى فقط عنها، وإنما لا يريد  للنزاهة أن تكون، ولا للعدل أن يتحقق، ولا للسلام أن يسود.

فلسطين بمشروعها الوطني، وبمصداقية ونزاهة خطابها وحراكها السياسي والدبلوماسي، لا تبحث ولا تسعى لغير المفاوضات الجادة التي توقف الاستيطان الشره، وتنهي الاحتلال،  وتحقق السلام العادل الذي ترفرف في فضائه رايات دولة فلسطين المستقلة، وعاصمتها القدس الشرقية، ولا تخشى فلسطين في هذه الطريق، تهديدا ولا تقبل ابتزازا وحضورها في العالم لا يحده مكتب هنا أو هناك ، ونأمل من الخارجية الأميركية أن تراجع ارشيفها جيدا، وأن تقرأ التاريخ بتمعن ولعلنا نذكرها بصيحة بريجنسكي "باي باي منظمة التحرير"، الصيحة التي سرعان ما سقطت، وهي اليوم بمثابة عنوان للعبث السياسي الذي لا طائل من ورائه، غير مزيد من الصراع والضحايا.

ولا مكتب لمنظمة التحرير الفلسطينية أينما كان، يعادل الثوابت المبدئية الفلسطينية، فهو الذي يمثلها ويقول خطابها العادل، ولا يساوم عليها أبدا. المكتب محض مكان، وفلسطين بقضيتها العادلة أكبر من كل مكان، وأما طريق السلام تظل أبدا طريقا فلسطينية بالمفاوضات الجادة، التي لن تكون بغير الامتثال لقرارات الشرعية الدولية وبرعايتها لحظة الكيل بمكيال واحد، وحين تتفتح النزاهة بخطاب العدل والموضوعية، لا بخطابات التهديد التي طالما سمعنا الكثير منها ..!

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017