أبو عمار في ذكراه ... عاش لشعبه فأصبح خالدا في وجدانه وضميره

بقلم : فراس الطيراوي عضو الأمانة العامة للشبكة العربية للثقافة والرأي والإعلام / شيكاغو.

أي جرح هذا الذي تزهر كل يوم على ضفافه مروج الحياة و زنابق الفجر الواعد!
أي زلزالٍ هذا الذي ينبثق من تحت ركامه وغباره حلمٌ لا ينطفئ ووعد لا يغيب!
صحيحٌ أنّ جرح الوطن كان موغلاً في العصب برحيل الزعيم الخالد ياسر عرفات، ولكن الرئيس الشهيد أعطى للجرح معنى آخر غير معنى الوجع والفجيعة، فقد علمّنا في مسيرة حياته التعالي على الجراح وعدم الإنكسار أمام أهوالها.
لقد كان أبو عمار قائداً حكيماً ورجلاًعظيماً، وزعيماً أميناً أحب الله وعشق الشعب ،وبادله الحب والوفاء، كرس الإنتماء للأمة العربية، ورسخ العقيدة القومية وجسد الولاء للوطن وعزز العيش المشترك وعناق الأديان والتسامح، والتعاضد، والتكافل والتعاون،  والوحدة الوطنية وتوثيق عرا المودة والرحمة. ملأ ابو عمار قلوب الفلسطينيين حماساً، وعشقاً لبلدهم، وجمع أبناء هذا الوطن تحت راية وشعار (الأمل فى غد مشرق )، لم ينحني أو ينكسر تحت أي ظرف أو وطأة، أو أي تهديد، تحمل المؤامرات وواجهها بقلب من حديد، واصطبغت حياته بالبساطة وتمتع بشخصية براقة تقترب بسلاسة من كل من يعرفها، صورته فى الخيال وصوته يدوي فى الأذان، إحتل بكاريزمته وأفعاله وخطبه القلوب والعقول،عمل ليلاً نهاراً لصالح شعبه لأنه كان يرى في ذلك مغزى حياته وأسطع صفحة يتحلى بها الرجال الرجال، عانق تفاصيل الحياة في فلسطيننا الحبيبة، وتغلغل إلى قلب المواطن فحمل الهم الوطني وعاش في بيوت الفلسطينيين وكأنه فرد منهم.. عاش في مخيلتهم، وفي حناجرهم ،وفي صباحاتهم ومسح بصموده وصمود كلماته آلام الجميع.. يطل فيطل الخير والأمل ويتكلم فيحمل معه بشائر الخير والنصر ورياح القوة.. عاش القائد الخالد في عقول وقلوب أبناء الوطن ورحل وما زال عبق وعطر كلماته عالقة في الصدور، وصدى صوته يتردد في الآفاق ( على القدس رايحين شهداء بالملايين).
وفي الختام : نقول رحلت يا أبا عمار عن الشعب جسداً وبقيت فيه روحا ونهجا وكبرياء.. عن الوطن رحلت وبلغت العلياء كما تمنيت في جوار الأنبياء، والصديقين والشهداء فكنت المثل والرمز والقدوة وعلى خطاك ونهجك نسير معاهدين روحك الطاهرة أن نظل الأوفياء للمبادئ والقيم والمثل التي غرستها في عقولنا وضمائرنا ننهل منها ونستلهم منها القوة والعزيمة على تحقيق النصر بقيادة السيد الرئيس محمود عباس وأم الجماهير فتح.
المجد كل المجد لك ... وسلام لك ... وسلام عليك ... الى اليوم الموعود.

ha

التعليقات

اليقين الفلسطيني لا بد أن ينتصر

 كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

العنوان أعلاه هو ملخص خطاب اليقين الذي هيمن على اجواء مؤتمر الأزهر العالمي لنصرة القدس الذي يختتم أعماله اليوم في القاهرة، والسبب ليس هو الثقة المعرفية والإيمان العميق، عند احرار الأمة العربية والإسلامية والعالم اجمع، بحتمية انتصار الحق  الفلسطيني على الباطل الاسرائيلي فقط، كما اشارت كلمات الافتتاح لهذا المؤتمر جميعها، وليس لأن هذا المؤتمر يبحث عن خطوات عملية وجادة لدعم القدس وصمود اَهلها فحسب، وإنما أيضا لتجلي حقيقة الصلابة الوطنية الفلسطينية، وتمسكها بثوابتها المبدأية بصورة لا لَبْس فيها، والتي عكستها على نحو بليغ وحاسم (اللا) الكبيرة الي اطلقها الرئيس الزعيم أبو مازن بوجه الادارة الاميركية، لمواجهة وإسقاط قرارها الباطل بإعلان القدس الفلسطينية العربية عاصمة لدولة الاحتلال، والتي أعاد التأكيد عليها وتشديدها مرة اخرى بكلمته امام مؤتمر الأزهر العالمي في جلسته الافتتاحية صباح أمس.

وفِي هذا المؤتمر الذي يعد اكبر تظاهرة تضامن عملياتية مع القدس، ضد قرار الرئيس الاميركي ترامب حيث تشارك في أعماله اكثر من ست وثمانين دولة وهيئة ومنظمة وشخصية، عربية واسلامية ودولية، في هذا المؤتمر ومع هذا الحشد اللافت، تكشفت وتتكشف اكثر وأكثر حقيقة ورطة القرار الاميركي الباطل وحماقته، وليس لأن مؤتمر الأزهر الشريف برعايته الرئاسية المصرية، سينهي هذا القرار بما سيعلن في خاتمة أعماله، وإنما لانه الذي يؤكد بكلمات اليقين الإيمانية التي لا تدع للشك مكانا، ان القدس حقا وفعلا وواقعا خط احمر ومن يتجاوزه لن يلقى غير المهانة والخسران طال الزمن أم قصر.

انها القدس ليست درة التاج الفلسطيني فحسب، ولا هي زهرة المدائن الفلسطينية فقط، وإنما هي كذلك روح الانسانية في تطلعاتها النبيلة؛ لأنها مدينة ايمان وقداسة ومحبة وسلام للعالم اجمع.

انها فصل الخطاب، وخطاب الفصل بين الحق والباطل، ولان هويتها الفلسطينية والعربية قضية كل المنصفين والعقلاء في العالم، كما جاء في كلمة فضيلة الامام الأكبر، شيخ الأزهر الشريف، رئيس مجلس حكماء المسلمين احمد الطيب، الذي له- حقا- من اسمه نصيب وقد جاء بالعالم كله تقريبا، ليقول كلمة حق بشأن القدس وأهلها المرابطين.

الفلسطيني يقينا لا بد ان ينتصر وهذه بالنص كلمات رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، صاحب موقعة طرد ممثل اسرائيل من اجتماعات البرلمان الدولي، وعلى نحوها بعبارات اخرى تكرس هذا اليقين في كلمات البابا تواضرس الثاني، بابا الاسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، والأمين العام للجامعة العربية احمد ابو الغيط، ووزير الشؤون الاسلامية في المملكة العربية السعودية صالح بن عبد العزيز آلِ الشيخ، والامين العام لمجلس الكنائس العالمي اولاف فيكس تافيت، ورئيس البرلمان العربي مشعل بن فهم السلمي. وبالطبع كانت كلمة مصر كلها تجاور هذه الكلمات وتتماهى معها، وتقول عباراتها ذاتها بهذا المعنى وذاك، وهي تحتضن بمنتهى الدفء والمحبة وحسن الضيافة وكرمها، الحاضرين مؤتمر الأزهر الشريف وقد جاءوا من مختلف أنحاء العالم لتتأكد حقيقة القدس الجامعة، ونصرتها هو المحك  للعمل الصالح في الدنيا لثواب الدنيا والآخرة.

 الأزهر الشريف... هذا هو الدور وهذه هي المكانة الأيقونة، للمثال والعمل بوسطية الاسلام السمحة وحيث لا تقوى بغير الانتصار لقضايا الحق والعدل، وهي مازالت منذ اكثر من مائة سنة قضايا فلسطين بقدسها وشعبها وامتها العربية، بمسلميها ومسيحييها، وبمحبيها من احرار العالم وعقلائه.. الأزهر الشريف لك من القدس تحية محبة واحترام وتقدير، ودعوة زيارة لصلاة وزمن يتعاظم عربيا وإنسانيا حتى يوم خلاصها الاكيد من ظلم الاحتلال وظلامه، وإنه ليوم قريب بإذن الله تعالى.

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2018