عشرة يوروهات فقط لا غير


محمد علي طه
قال صديقي الحادّ الذّكاء نادر الأعسر، القنصل المصريّ الأسبق في تل أبيب ونحن نتناول طعام الغداء مع مجموعة من الأصدقاء في بيتي قبل عقد من الزّمن: هذه الأكلة الزّاكية نسمّيها في العالم العربيّ "الفريك" وأمّا أنتم الفلسطينيّون فتسمّونها "الفريكة". فقلت فورًا: أحببناها فأنّثناها!!

وعلى الرّغم من أحداث بلادنا وهمومها تذكّرت هذه الطّرفة العابرة كما قال البحتريّ في سينيّته الشّهيرة:

ذكّرتنيهُمُ الخطوبُ التّوالي

 ولقد تُذكِرُ الخطوبُ وتُنسي

حدث لي هذا فيما كنت أفاضل بين عَنوَنَة مقالي بـ "عشرة يوروهات" كما أقرّ اللغويّون وبين "عَشَرَه يورو" بالعربيّ الأندبوريّ فاكتشفت أنّ أسماء النّقود "جنيه" و"دولار" و"ريال" و"يورو" مذكّرة فنقول: دولار أميركيّ وجنيه فلسطينيّ وريال سعوديّ ولكنّنا نجمعها جمع مؤنث سالم فنقول: دولارات وجنيهات وريالات ويوروهات. ألا يدلّ هذا على حبّنا للنّقود بعد أن نافسنا اليهود وتفوّقنا عليهم في ذلك؟ وقد يقول قائل ما قاله شاعر العربيّة الأكبر أبو الطّيّب المتنبّيّ في رثاء أخت سيف الدّولة:

وما التّأنيث لاسم الشّمس عيبٌ

 ولا التّذكيرُ فخرٌ للهلال

وقد يظنّ البعض أنّ "راحتي ترعاني" وهذا مؤشّر على "قبضة دسمة" كما كانت تعتقد أمّي، رحمها الله، أو أنّني أتوقّع دعوة لغداء أو لعشاء فاخر، ولكنّي أطمئنكم فلا هذا ولا ذاك بل قرأت اليوم خبرًا ينصّ على أنّ لجنة التّحكيم المؤلّفة من عشرة مثقّفين كبار لجائزة "جونكور" الأدبيّة الشّهيرة في فرنسا منحت الجائزة لهذا العام للرّوائيّ الفرنسيّ أريك فيار (مواليد 1968) عن روايته التي تدور أحداثها إبّان الغزو الألمانيّ للنّمسا في العام 1938 ومقدار الجائزة عشرة يوروهات فقط لا غير أو باللغة الدّارجة "عَشَرَه يورو" وهذا يدلّ على أنّ القيمة الأدبيّة المعنويّة للجائزة هي بيت القصيد، فمن المعروف أنّ كلّ رواية تفوز بهذه الجائزة يزداد عدد مبيعاتها زيادة كبيرة يصل إلى مئات آلاف النّسخ بل إلى مليون نسخة. وقد فاز بها روائيّون كبار مثل: مارسيل فروست (1871-1922) صاحب رواية "بحثًا عن الزّمن الضّائع" وسيمون دو بوفوار (1908-1986) صاحبة "الجنس الآخر" كما نالتها في السّنة الماضيّة ليلى سليماني عن روايتها "أغنية ممتعة".

 أدهشتني فكرة جائزة جونكور على اسم الأديب والنّاشر الفرنسيّ إدموند دي جونكور التي تُمنح سنويًّا للأدباء منذ العام 1903 وتعني "ألنّزر القليل من النّقود والقيمة الأدبيّة الكبيرة" وتساءلت: لو كان مقدار أيّة جائزة أدبيّة في عالمنا العربيّ عشرة يوروهات فقط وليس عشرات الآلاف من الدّولارات أو اليوروهات كما هو الحال في أيّامنا فهل ستزداد مبيعات رواياتنا بعد كلّ جائزة أم سيخرج كتّابنا من المولد بلا حمّص كما يقول إخوتنا المصريّون؟

يا أمّةً ضحكت من "قراءتها" الأمم!

ha

التعليقات

للتذكير فحسب

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"
ليس بوسعنا أن نصدق أن الخارجية الأميركية، لا تملك أرشيفها الخاص بالمفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية، التي دارت لسنوات كثيرة، والتي  تعرف من خلالها ان اسرائيل اليمين المتطرف، هي من جعل من هذه المفاوضات، مفاوضات عبثية وغير جادة، بعد أن اغتالت إسحق رابين وراحت تجهز تباعا على بنود اتفاقات أوسلو الانتقالية، واحدا تلو الآخر،  حتى لم تبق منها شيئا يذكر اليوم ..!!

وليس ثمة أحد في هذا العالم، لا في الخارجية الأميركية فقط، من لا يعرف حقيقة الموقف الفلسطيني الساعي لمفاوضات جادة  مع اسرائيل لتحقيق السلام الممكن، طبقا لقرارات الشرعية الدولية، واستنادا للرؤية الأميركية ذاتها التي قالت بحل الدولتين، وليس ثمة أحد أيضا في المجتمع الدولي من بات لا يعرف أن إسرائيل اليمين المتطرف، وحدها من لا يريد أية مفاوضات جادة، وبسياسة المماطلة والتسويف والتشريط اللاواقعي واللاموضوعي، والأخطر والأسوأ بسياسة الشره الاستيطاني،  من جعل من المفاوضات غير جادة تماما، ولا تستهدف غير إضاعة الوقت،  بل ولا تستهدف غير تدمير فرص السلام الممكن وقد تعددت غير مرة ...!!!

لا حقيقة أوضح اليوم، من حقيقة إسرائيل اليمين المتطرف، المناهضة لمفاوضات السلام الجادة، لا حقيقة أوضح من حقيقة تعطيلها للمفاوضات على نحو محموم ومأخوذ بالفكرة العنصرية، ومن لا يرى هذه الحقيقة فإنه لا يتعامى فقط عنها، وإنما لا يريد  للنزاهة أن تكون، ولا للعدل أن يتحقق، ولا للسلام أن يسود.

فلسطين بمشروعها الوطني، وبمصداقية ونزاهة خطابها وحراكها السياسي والدبلوماسي، لا تبحث ولا تسعى لغير المفاوضات الجادة التي توقف الاستيطان الشره، وتنهي الاحتلال،  وتحقق السلام العادل الذي ترفرف في فضائه رايات دولة فلسطين المستقلة، وعاصمتها القدس الشرقية، ولا تخشى فلسطين في هذه الطريق، تهديدا ولا تقبل ابتزازا وحضورها في العالم لا يحده مكتب هنا أو هناك ، ونأمل من الخارجية الأميركية أن تراجع ارشيفها جيدا، وأن تقرأ التاريخ بتمعن ولعلنا نذكرها بصيحة بريجنسكي "باي باي منظمة التحرير"، الصيحة التي سرعان ما سقطت، وهي اليوم بمثابة عنوان للعبث السياسي الذي لا طائل من ورائه، غير مزيد من الصراع والضحايا.

ولا مكتب لمنظمة التحرير الفلسطينية أينما كان، يعادل الثوابت المبدئية الفلسطينية، فهو الذي يمثلها ويقول خطابها العادل، ولا يساوم عليها أبدا. المكتب محض مكان، وفلسطين بقضيتها العادلة أكبر من كل مكان، وأما طريق السلام تظل أبدا طريقا فلسطينية بالمفاوضات الجادة، التي لن تكون بغير الامتثال لقرارات الشرعية الدولية وبرعايتها لحظة الكيل بمكيال واحد، وحين تتفتح النزاهة بخطاب العدل والموضوعية، لا بخطابات التهديد التي طالما سمعنا الكثير منها ..!

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017