عشرة يوروهات فقط لا غير


محمد علي طه
قال صديقي الحادّ الذّكاء نادر الأعسر، القنصل المصريّ الأسبق في تل أبيب ونحن نتناول طعام الغداء مع مجموعة من الأصدقاء في بيتي قبل عقد من الزّمن: هذه الأكلة الزّاكية نسمّيها في العالم العربيّ "الفريك" وأمّا أنتم الفلسطينيّون فتسمّونها "الفريكة". فقلت فورًا: أحببناها فأنّثناها!!

وعلى الرّغم من أحداث بلادنا وهمومها تذكّرت هذه الطّرفة العابرة كما قال البحتريّ في سينيّته الشّهيرة:

ذكّرتنيهُمُ الخطوبُ التّوالي

 ولقد تُذكِرُ الخطوبُ وتُنسي

حدث لي هذا فيما كنت أفاضل بين عَنوَنَة مقالي بـ "عشرة يوروهات" كما أقرّ اللغويّون وبين "عَشَرَه يورو" بالعربيّ الأندبوريّ فاكتشفت أنّ أسماء النّقود "جنيه" و"دولار" و"ريال" و"يورو" مذكّرة فنقول: دولار أميركيّ وجنيه فلسطينيّ وريال سعوديّ ولكنّنا نجمعها جمع مؤنث سالم فنقول: دولارات وجنيهات وريالات ويوروهات. ألا يدلّ هذا على حبّنا للنّقود بعد أن نافسنا اليهود وتفوّقنا عليهم في ذلك؟ وقد يقول قائل ما قاله شاعر العربيّة الأكبر أبو الطّيّب المتنبّيّ في رثاء أخت سيف الدّولة:

وما التّأنيث لاسم الشّمس عيبٌ

 ولا التّذكيرُ فخرٌ للهلال

وقد يظنّ البعض أنّ "راحتي ترعاني" وهذا مؤشّر على "قبضة دسمة" كما كانت تعتقد أمّي، رحمها الله، أو أنّني أتوقّع دعوة لغداء أو لعشاء فاخر، ولكنّي أطمئنكم فلا هذا ولا ذاك بل قرأت اليوم خبرًا ينصّ على أنّ لجنة التّحكيم المؤلّفة من عشرة مثقّفين كبار لجائزة "جونكور" الأدبيّة الشّهيرة في فرنسا منحت الجائزة لهذا العام للرّوائيّ الفرنسيّ أريك فيار (مواليد 1968) عن روايته التي تدور أحداثها إبّان الغزو الألمانيّ للنّمسا في العام 1938 ومقدار الجائزة عشرة يوروهات فقط لا غير أو باللغة الدّارجة "عَشَرَه يورو" وهذا يدلّ على أنّ القيمة الأدبيّة المعنويّة للجائزة هي بيت القصيد، فمن المعروف أنّ كلّ رواية تفوز بهذه الجائزة يزداد عدد مبيعاتها زيادة كبيرة يصل إلى مئات آلاف النّسخ بل إلى مليون نسخة. وقد فاز بها روائيّون كبار مثل: مارسيل فروست (1871-1922) صاحب رواية "بحثًا عن الزّمن الضّائع" وسيمون دو بوفوار (1908-1986) صاحبة "الجنس الآخر" كما نالتها في السّنة الماضيّة ليلى سليماني عن روايتها "أغنية ممتعة".

 أدهشتني فكرة جائزة جونكور على اسم الأديب والنّاشر الفرنسيّ إدموند دي جونكور التي تُمنح سنويًّا للأدباء منذ العام 1903 وتعني "ألنّزر القليل من النّقود والقيمة الأدبيّة الكبيرة" وتساءلت: لو كان مقدار أيّة جائزة أدبيّة في عالمنا العربيّ عشرة يوروهات فقط وليس عشرات الآلاف من الدّولارات أو اليوروهات كما هو الحال في أيّامنا فهل ستزداد مبيعات رواياتنا بعد كلّ جائزة أم سيخرج كتّابنا من المولد بلا حمّص كما يقول إخوتنا المصريّون؟

يا أمّةً ضحكت من "قراءتها" الأمم!

ha

التعليقات

اليقين الفلسطيني لا بد أن ينتصر

 كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

العنوان أعلاه هو ملخص خطاب اليقين الذي هيمن على اجواء مؤتمر الأزهر العالمي لنصرة القدس الذي يختتم أعماله اليوم في القاهرة، والسبب ليس هو الثقة المعرفية والإيمان العميق، عند احرار الأمة العربية والإسلامية والعالم اجمع، بحتمية انتصار الحق  الفلسطيني على الباطل الاسرائيلي فقط، كما اشارت كلمات الافتتاح لهذا المؤتمر جميعها، وليس لأن هذا المؤتمر يبحث عن خطوات عملية وجادة لدعم القدس وصمود اَهلها فحسب، وإنما أيضا لتجلي حقيقة الصلابة الوطنية الفلسطينية، وتمسكها بثوابتها المبدأية بصورة لا لَبْس فيها، والتي عكستها على نحو بليغ وحاسم (اللا) الكبيرة الي اطلقها الرئيس الزعيم أبو مازن بوجه الادارة الاميركية، لمواجهة وإسقاط قرارها الباطل بإعلان القدس الفلسطينية العربية عاصمة لدولة الاحتلال، والتي أعاد التأكيد عليها وتشديدها مرة اخرى بكلمته امام مؤتمر الأزهر العالمي في جلسته الافتتاحية صباح أمس.

وفِي هذا المؤتمر الذي يعد اكبر تظاهرة تضامن عملياتية مع القدس، ضد قرار الرئيس الاميركي ترامب حيث تشارك في أعماله اكثر من ست وثمانين دولة وهيئة ومنظمة وشخصية، عربية واسلامية ودولية، في هذا المؤتمر ومع هذا الحشد اللافت، تكشفت وتتكشف اكثر وأكثر حقيقة ورطة القرار الاميركي الباطل وحماقته، وليس لأن مؤتمر الأزهر الشريف برعايته الرئاسية المصرية، سينهي هذا القرار بما سيعلن في خاتمة أعماله، وإنما لانه الذي يؤكد بكلمات اليقين الإيمانية التي لا تدع للشك مكانا، ان القدس حقا وفعلا وواقعا خط احمر ومن يتجاوزه لن يلقى غير المهانة والخسران طال الزمن أم قصر.

انها القدس ليست درة التاج الفلسطيني فحسب، ولا هي زهرة المدائن الفلسطينية فقط، وإنما هي كذلك روح الانسانية في تطلعاتها النبيلة؛ لأنها مدينة ايمان وقداسة ومحبة وسلام للعالم اجمع.

انها فصل الخطاب، وخطاب الفصل بين الحق والباطل، ولان هويتها الفلسطينية والعربية قضية كل المنصفين والعقلاء في العالم، كما جاء في كلمة فضيلة الامام الأكبر، شيخ الأزهر الشريف، رئيس مجلس حكماء المسلمين احمد الطيب، الذي له- حقا- من اسمه نصيب وقد جاء بالعالم كله تقريبا، ليقول كلمة حق بشأن القدس وأهلها المرابطين.

الفلسطيني يقينا لا بد ان ينتصر وهذه بالنص كلمات رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، صاحب موقعة طرد ممثل اسرائيل من اجتماعات البرلمان الدولي، وعلى نحوها بعبارات اخرى تكرس هذا اليقين في كلمات البابا تواضرس الثاني، بابا الاسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، والأمين العام للجامعة العربية احمد ابو الغيط، ووزير الشؤون الاسلامية في المملكة العربية السعودية صالح بن عبد العزيز آلِ الشيخ، والامين العام لمجلس الكنائس العالمي اولاف فيكس تافيت، ورئيس البرلمان العربي مشعل بن فهم السلمي. وبالطبع كانت كلمة مصر كلها تجاور هذه الكلمات وتتماهى معها، وتقول عباراتها ذاتها بهذا المعنى وذاك، وهي تحتضن بمنتهى الدفء والمحبة وحسن الضيافة وكرمها، الحاضرين مؤتمر الأزهر الشريف وقد جاءوا من مختلف أنحاء العالم لتتأكد حقيقة القدس الجامعة، ونصرتها هو المحك  للعمل الصالح في الدنيا لثواب الدنيا والآخرة.

 الأزهر الشريف... هذا هو الدور وهذه هي المكانة الأيقونة، للمثال والعمل بوسطية الاسلام السمحة وحيث لا تقوى بغير الانتصار لقضايا الحق والعدل، وهي مازالت منذ اكثر من مائة سنة قضايا فلسطين بقدسها وشعبها وامتها العربية، بمسلميها ومسيحييها، وبمحبيها من احرار العالم وعقلائه.. الأزهر الشريف لك من القدس تحية محبة واحترام وتقدير، ودعوة زيارة لصلاة وزمن يتعاظم عربيا وإنسانيا حتى يوم خلاصها الاكيد من ظلم الاحتلال وظلامه، وإنه ليوم قريب بإذن الله تعالى.

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2018