سبعة عشر عاماً على استشهاد المناضل جمال عبد الرازق

حين كانت الانتفاضة الثانية في بدايتها، اغتالت القوات الخاصة الإسرائيلية المناضل جمال عبد الرازق، ابن مخيم الشابورة في مدينة رفح، جنوب قطاع غزة، ولكي تنجح عملية الاغتيال بشكل مضمون، قتلت هذه القوات ثلاثة آخرين معه، هم: عوني ضهير، السائق الذي كان يقود المركبة وصديق جمال الشخصي، وسامي أبو لبان ونائل اللداوي، اللذين كانا متوجهين إلى رفح من مدينة خان يونس، لشراء الوقود في سيارة أخرى تسير بعكس اتجاه السيارة التي كان يستقلها جمال وعوني.

قبل أن يصبح جمال عبد الرازق مطلوباً للاحتلال، كان يعبئ الأمكنة بوجوده، ومن طرائف أعماله أنه كان يصعد فوق جنزير المركبة المعروفة بـ"طباشة الحجارة" وهي مركبة نصف مجنزرة يأتي بها الاحتلال إلى المخيم حين تشتد المواجهات، وتلقي الحجارة بكثافة على الناس وعلى البيوت، كان جمال يصعد فوق جنزيرها ويفتح الغطاء العلوي ويلقي الحجارة على جنود الاحتلال، ويهرب قبل أن تتمكن الآلية من الالتفاف، ما اضطر الجيش لأن يضع "جيباً" وراءها وآخر أمامها، ثم استغنى عنها لأنه لم يعد بالإمكان حمايتها.

جمال كان يفعل كل هذا قبل أن تصبح لديه بندقية، لذلك خافوا من بندقيته التي لم تكن ترفع لغير فلسطين، وقد روى أصدقاؤه أنه كان نائماً ذات يوم، وحدث اجتياح قصير لقوات الاحتلال، فلم يوقظوه، وفي الصباح، عندما علم بالأمر، تخاصم معهم لأيام لأنهم تركوه نائماً، هذا كان نموذج سلوكه كمناضل، لم يكن يحمل السلاح من أجل صورة أو خبر.

في العام 2008، نشرت صحيفة "الإندبندنت" اعترافاً لأحد الجنود الإسرائيليين ممن نفذوا عملية الاغتيال، وتحفظت على اسمه من أجل سلامته كما تقول الصحيفة، ويقول الجندي إن وحدته تدربت بشكل مكثف على تنفيذ الاغتيالات، إلا أن التعليمات قبل تنفيذ العملية كانت "بأنها عملية اعتقال، دون إطلاق النار والقتل إلا في حال تبين أن في سيارة المستهدف سلاح".

وكشف الجندي أن العملية استهدفت "جمال عبد الرزاق" والذي كان في طريقه مع سائقه عوني ضهير إلى خان يونس على متن سيارة، ولم يكونا يعلمان بما ينتظرهما.

معلومات جهاز الاستخبارات الإسرائيلي أفادت بأن الأسلحة في صندوق السيارة لا في داخلها، إلا أن الأوامر تغيرت فجأة وفي الدقيقة الأخيرة قبل وصول المستهدف، أُعلمنا بأنها ستكون عملية اغتيال.

يضيف الجندي: إن شاحنة إسرائيلية كانت جاهزة للتدخل وإجبار سيارة عبد الرزاق على تغيير مسارها من أجل تسهيل العملية، إلا أن الشاحنة انطلقت مبكرا ما أدى أيضاً إلى إعاقة سيارة أجرة يستقلها المدنيان سامي أبو لبان ونائل اللداوي، اللذان كانا في طريقهما من خان يونس إلى رفح لشراء وقود، وبينما كنا نتوقع سيارة واحدة، رأينا سيارتين كانتا قريبتين جداً واحدة من الأخرى، وفي هذا الوقت بالذات صدرت الأوامر بإطلاق النار، لم أعرف من الذي أصدرها، كنت أصوب نحو عبد الرزاق، وأطلقنا جميعنا النار في الوقت نفسه ولمدة 5 ثوان. لقد أصبته من الرصاصة الأولى، لكنني أفرغت فيه 11 رصاصة أخرى، وعند انقشاع الدخان، رأينا أن السيارتين أصيبتا وأن الأشخاص الأربعة قتلوا، فسأل أحدهم: من أطلق النار على السيارة الثانية؟، ولم يأت أي جواب، بعد ذلك ذهبنا إلى القاعدة، وأُعلمنا بتهاني وزير الجيش ورئيسي الحكومة والأركان لنجاح العملية.

اغتالوا جمال عبد الرازق مع سائقه، مع اثنين لا علاقة لهما بالأمر، في وسط المسافة بين خان يونس ورفح عند مفترق يؤدي إلى مستوطنة "موراج" التي أزيلت عام 2005 إثر الانسحاب الإسرائيلي من هناك، وبعد التحقيقات الفلسطينية في حادثة الاغتيال، تم التوصل إلى عميل هو من قام بتسريب خط سير جمال ومرافقه إلى الاستخبارات العسكرية، وقد اعترف هذا العميل بذلك في حوار معه على شاشة تلفزيون فلسطين، وتم الحكم عليه بالإعدام.

 

 

kh

التعليقات

اليقين الفلسطيني لا بد أن ينتصر

 كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

العنوان أعلاه هو ملخص خطاب اليقين الذي هيمن على اجواء مؤتمر الأزهر العالمي لنصرة القدس الذي يختتم أعماله اليوم في القاهرة، والسبب ليس هو الثقة المعرفية والإيمان العميق، عند احرار الأمة العربية والإسلامية والعالم اجمع، بحتمية انتصار الحق  الفلسطيني على الباطل الاسرائيلي فقط، كما اشارت كلمات الافتتاح لهذا المؤتمر جميعها، وليس لأن هذا المؤتمر يبحث عن خطوات عملية وجادة لدعم القدس وصمود اَهلها فحسب، وإنما أيضا لتجلي حقيقة الصلابة الوطنية الفلسطينية، وتمسكها بثوابتها المبدأية بصورة لا لَبْس فيها، والتي عكستها على نحو بليغ وحاسم (اللا) الكبيرة الي اطلقها الرئيس الزعيم أبو مازن بوجه الادارة الاميركية، لمواجهة وإسقاط قرارها الباطل بإعلان القدس الفلسطينية العربية عاصمة لدولة الاحتلال، والتي أعاد التأكيد عليها وتشديدها مرة اخرى بكلمته امام مؤتمر الأزهر العالمي في جلسته الافتتاحية صباح أمس.

وفِي هذا المؤتمر الذي يعد اكبر تظاهرة تضامن عملياتية مع القدس، ضد قرار الرئيس الاميركي ترامب حيث تشارك في أعماله اكثر من ست وثمانين دولة وهيئة ومنظمة وشخصية، عربية واسلامية ودولية، في هذا المؤتمر ومع هذا الحشد اللافت، تكشفت وتتكشف اكثر وأكثر حقيقة ورطة القرار الاميركي الباطل وحماقته، وليس لأن مؤتمر الأزهر الشريف برعايته الرئاسية المصرية، سينهي هذا القرار بما سيعلن في خاتمة أعماله، وإنما لانه الذي يؤكد بكلمات اليقين الإيمانية التي لا تدع للشك مكانا، ان القدس حقا وفعلا وواقعا خط احمر ومن يتجاوزه لن يلقى غير المهانة والخسران طال الزمن أم قصر.

انها القدس ليست درة التاج الفلسطيني فحسب، ولا هي زهرة المدائن الفلسطينية فقط، وإنما هي كذلك روح الانسانية في تطلعاتها النبيلة؛ لأنها مدينة ايمان وقداسة ومحبة وسلام للعالم اجمع.

انها فصل الخطاب، وخطاب الفصل بين الحق والباطل، ولان هويتها الفلسطينية والعربية قضية كل المنصفين والعقلاء في العالم، كما جاء في كلمة فضيلة الامام الأكبر، شيخ الأزهر الشريف، رئيس مجلس حكماء المسلمين احمد الطيب، الذي له- حقا- من اسمه نصيب وقد جاء بالعالم كله تقريبا، ليقول كلمة حق بشأن القدس وأهلها المرابطين.

الفلسطيني يقينا لا بد ان ينتصر وهذه بالنص كلمات رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، صاحب موقعة طرد ممثل اسرائيل من اجتماعات البرلمان الدولي، وعلى نحوها بعبارات اخرى تكرس هذا اليقين في كلمات البابا تواضرس الثاني، بابا الاسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، والأمين العام للجامعة العربية احمد ابو الغيط، ووزير الشؤون الاسلامية في المملكة العربية السعودية صالح بن عبد العزيز آلِ الشيخ، والامين العام لمجلس الكنائس العالمي اولاف فيكس تافيت، ورئيس البرلمان العربي مشعل بن فهم السلمي. وبالطبع كانت كلمة مصر كلها تجاور هذه الكلمات وتتماهى معها، وتقول عباراتها ذاتها بهذا المعنى وذاك، وهي تحتضن بمنتهى الدفء والمحبة وحسن الضيافة وكرمها، الحاضرين مؤتمر الأزهر الشريف وقد جاءوا من مختلف أنحاء العالم لتتأكد حقيقة القدس الجامعة، ونصرتها هو المحك  للعمل الصالح في الدنيا لثواب الدنيا والآخرة.

 الأزهر الشريف... هذا هو الدور وهذه هي المكانة الأيقونة، للمثال والعمل بوسطية الاسلام السمحة وحيث لا تقوى بغير الانتصار لقضايا الحق والعدل، وهي مازالت منذ اكثر من مائة سنة قضايا فلسطين بقدسها وشعبها وامتها العربية، بمسلميها ومسيحييها، وبمحبيها من احرار العالم وعقلائه.. الأزهر الشريف لك من القدس تحية محبة واحترام وتقدير، ودعوة زيارة لصلاة وزمن يتعاظم عربيا وإنسانيا حتى يوم خلاصها الاكيد من ظلم الاحتلال وظلامه، وإنه ليوم قريب بإذن الله تعالى.

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2018