أبرز عناوين الصحف الإسرائيلية

فيما يلي أبرز عناوين الصحف الإسرائيلية الصادرة اليوم الاحد :

صحيفة "هآرتس" :

مواجهات في قطاع غزة والضفة الغربية والقدس، واطلاق ثلاث قذائف باتجاه اسرائيل، مقتل فلسطينيين وإصابة المئات في المواجهات، وانفجار قذيفتين في مدينة "اسديروت"، والجيش يقصف اهداف تابعة لحماس في القطاع

الآلاف تظاهروا بالأمس في وادي عارة شمال البلاد وتم رجم حافلة ركاب بالحجارة

عشرات الآلاف تظاهروا في تل ابيب مطالبين بأن يذهب الفاسدون إلى بيوتهم وتظاهرات موازية صغيرة الحجم في حيفا وأماكن أخرى

الرئيس الفرنسي ماكرون سيطالب نتنياهو بتقديم توضيحات حول نواياه في القدس

المستشار القانوني للحكومة يقوم بصد المحاولة لإخضاع اذاعة الجيش إلى وزارة الجيش تحسبا من تحويل الأمر إلى سياسي

حزب البيت اليهودي يدعم تطبيق القانون على مؤسسات التعليم العالي في المستوطنات

عشرات ملايين الكاميرات في الصين التي تزيد من الرقابة على مواطنيها

معرض رسومات للسجناء في سجن غواتنامو

دعوة رئيس السلطة محمود عباس للقاء ترامب، وخلال محادثة بين الطرفين وعد ترامب بأن الفلسطينيين سيكسبون من خطة السلام، وابو مازن يقول انه لا يمكنه السفر إلى البيت الابيض

رئيس جمهورية التشيك يقول إنه سيقوم بفحص امكانية نقل سفارته إلى القدس، ووزيرة الاتحاد الاوروبي قالت ان "وزير الخارجية التشيكي اكد ان ليست لبلاده اي نية لنقل السفارة للقدس رغم اعلان الرئيس التشيكي"

الكنيست ستصوت يوم غد على منع فتح الحوانيت يوم السبت، النائب الطيبي يقول إن اعضاء القائمة المشتركة سيصوتون ضد القانون

رئيس حكومة جديد في بولندا مسيحي وله جذور يهودية

الاعلان في العراق عن تحرير كل الدولة من تنظيم داعش

صحيفة "يديعوت احرنوت" :

العاصفة بعد الاعلان، سقوط قذيفة في روضة اطفال، لأول مرة منذ سنة ونصف، قذيفتان في اسديروت والقبة اعترضت قذيفة أخرى

عشرات الآلاف تظاهروا ضد الحكومة في تل ابيب

تطورات التحقيقات مع رئيس الائتلاف الحكومي دافيد بيتان، تم تسجيل للنائب بيتان وهو يعد نقودا رشوة في دكان للأثاث تابع لصديق له، شبهات ان هذا الدكان استخدم لتبيض الاموال

واليوم بيتان يخضع للتحقيق للمرة الثالثة

المجلس الوزاري المصغر هو المخول باتخاذ قرار الحرب

حادثة محرجة في الخليل، جندي فصل من الخدمة بعد ان صور وهو يسرق من بسطة فواكه

آية ابو دبوس (17 عاما) من عكا صدمها قطار اثناء تصويرها لأخيها لحظة غروب الشمس، آية كانت تعاني من مشكلة في السمع

صحيفة "اسرائيل هيوم" :

مندوبة الولايات المتحدة في الامم المتحدة: الامم المتحدة اضرت بالسلام اكثر مما قدمت لأجله، توتر في جميع الجبهات

 خطاب داعم لإسرائيل للسفيرة هيلي كيلي في الامم المتحدة

سقوط قذيفة في مدينة اسديروت وشظايا تسببت بأضرار بإحدى رياض الاطفال في المدينة

الآلاف قاموا بأعمال شغب بالمناطق والقاء حجارة تجاه حافلة ركاب في وادي عارة

تظاهرة ضد الفساد، حوالي 25 الفا شاركوا في تظاهرة جادة روتشيلد في تل ابيب

جهود لتجنيد شاهد ملك في قضية النائب بيتان واليوم سيخضع بيتان للمرة الثالثة للتحقيقات

يوقف الخروج من الائتلاف، نتنياهو يطالبهم بالتجنيد لتمرير قانون التوصيات والقانون الخاص بحرمة يوم السبت

مشروع خاص بمناسبة مرور سبعين عاما على اقامة دولة اسرائيل، تكريم 70 شخصية على انجازاتهم لصالح الدولة

الفلسطينيون غير تواقين لانتفاضة فلسطينية ثالثة

صحيفة "معاريف" :

في اعقاب اعلان ترامب، يوم غضب في الضفة والقطاع، وتظاهرات في الضفة والقطاع ووادي عارة الجيش يحذر الفلسطينيين بأنه يفضل الا يقوموا بامتحانه

مسيرة الخجل، للأسبوع الثاني على التوالي عشرات الآلاف يتظاهرون في تل ابيب ضد الحكومة والاحتجاجات ضد الفساد في الحكومة تكتسب زخما

انتخابات داخلية في الليكود، من سيكون خلفا لنتنياهو، لأول مرة منظمو اجتماع حركة الليكود سينتخبون خلفا لرئيس الحكومة

ha

التعليقات

اليقين الفلسطيني لا بد أن ينتصر

 كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

العنوان أعلاه هو ملخص خطاب اليقين الذي هيمن على اجواء مؤتمر الأزهر العالمي لنصرة القدس الذي يختتم أعماله اليوم في القاهرة، والسبب ليس هو الثقة المعرفية والإيمان العميق، عند احرار الأمة العربية والإسلامية والعالم اجمع، بحتمية انتصار الحق  الفلسطيني على الباطل الاسرائيلي فقط، كما اشارت كلمات الافتتاح لهذا المؤتمر جميعها، وليس لأن هذا المؤتمر يبحث عن خطوات عملية وجادة لدعم القدس وصمود اَهلها فحسب، وإنما أيضا لتجلي حقيقة الصلابة الوطنية الفلسطينية، وتمسكها بثوابتها المبدأية بصورة لا لَبْس فيها، والتي عكستها على نحو بليغ وحاسم (اللا) الكبيرة الي اطلقها الرئيس الزعيم أبو مازن بوجه الادارة الاميركية، لمواجهة وإسقاط قرارها الباطل بإعلان القدس الفلسطينية العربية عاصمة لدولة الاحتلال، والتي أعاد التأكيد عليها وتشديدها مرة اخرى بكلمته امام مؤتمر الأزهر العالمي في جلسته الافتتاحية صباح أمس.

وفِي هذا المؤتمر الذي يعد اكبر تظاهرة تضامن عملياتية مع القدس، ضد قرار الرئيس الاميركي ترامب حيث تشارك في أعماله اكثر من ست وثمانين دولة وهيئة ومنظمة وشخصية، عربية واسلامية ودولية، في هذا المؤتمر ومع هذا الحشد اللافت، تكشفت وتتكشف اكثر وأكثر حقيقة ورطة القرار الاميركي الباطل وحماقته، وليس لأن مؤتمر الأزهر الشريف برعايته الرئاسية المصرية، سينهي هذا القرار بما سيعلن في خاتمة أعماله، وإنما لانه الذي يؤكد بكلمات اليقين الإيمانية التي لا تدع للشك مكانا، ان القدس حقا وفعلا وواقعا خط احمر ومن يتجاوزه لن يلقى غير المهانة والخسران طال الزمن أم قصر.

انها القدس ليست درة التاج الفلسطيني فحسب، ولا هي زهرة المدائن الفلسطينية فقط، وإنما هي كذلك روح الانسانية في تطلعاتها النبيلة؛ لأنها مدينة ايمان وقداسة ومحبة وسلام للعالم اجمع.

انها فصل الخطاب، وخطاب الفصل بين الحق والباطل، ولان هويتها الفلسطينية والعربية قضية كل المنصفين والعقلاء في العالم، كما جاء في كلمة فضيلة الامام الأكبر، شيخ الأزهر الشريف، رئيس مجلس حكماء المسلمين احمد الطيب، الذي له- حقا- من اسمه نصيب وقد جاء بالعالم كله تقريبا، ليقول كلمة حق بشأن القدس وأهلها المرابطين.

الفلسطيني يقينا لا بد ان ينتصر وهذه بالنص كلمات رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، صاحب موقعة طرد ممثل اسرائيل من اجتماعات البرلمان الدولي، وعلى نحوها بعبارات اخرى تكرس هذا اليقين في كلمات البابا تواضرس الثاني، بابا الاسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، والأمين العام للجامعة العربية احمد ابو الغيط، ووزير الشؤون الاسلامية في المملكة العربية السعودية صالح بن عبد العزيز آلِ الشيخ، والامين العام لمجلس الكنائس العالمي اولاف فيكس تافيت، ورئيس البرلمان العربي مشعل بن فهم السلمي. وبالطبع كانت كلمة مصر كلها تجاور هذه الكلمات وتتماهى معها، وتقول عباراتها ذاتها بهذا المعنى وذاك، وهي تحتضن بمنتهى الدفء والمحبة وحسن الضيافة وكرمها، الحاضرين مؤتمر الأزهر الشريف وقد جاءوا من مختلف أنحاء العالم لتتأكد حقيقة القدس الجامعة، ونصرتها هو المحك  للعمل الصالح في الدنيا لثواب الدنيا والآخرة.

 الأزهر الشريف... هذا هو الدور وهذه هي المكانة الأيقونة، للمثال والعمل بوسطية الاسلام السمحة وحيث لا تقوى بغير الانتصار لقضايا الحق والعدل، وهي مازالت منذ اكثر من مائة سنة قضايا فلسطين بقدسها وشعبها وامتها العربية، بمسلميها ومسيحييها، وبمحبيها من احرار العالم وعقلائه.. الأزهر الشريف لك من القدس تحية محبة واحترام وتقدير، ودعوة زيارة لصلاة وزمن يتعاظم عربيا وإنسانيا حتى يوم خلاصها الاكيد من ظلم الاحتلال وظلامه، وإنه ليوم قريب بإذن الله تعالى.

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2018