"الأقنعة البلاستيكية"... جديد المواجهات

يامن نوباني

بملابس رثة، يتجول شاب في بدايات الأربعينات بين المتظاهرين المتجهين إلى حاجز قلنديا، مستهدفا ومكثفا جولته حول الفتية الصغار والشبان، حاملا فوق كتفه عشرات الأقنعة البلاستيكية الخفيفة.

الأقنعة التي لم تكن حتى أيام قليلة سوى لعبة الأطفال في الأعياد (الفطر والأضحى)، وخاصة لعبة "جيش وعرب" التي يكاد يخلو الشعب الفلسطيني من طفل واحد لم يمارسها.

قبل الأقنعة البلاستيكية، كان اللثام رمز المواجهة، وخافي وجوه الشبان، وخاصة في انتفاضة الحجارة 1987، وكان متعدد الألوان والأشكال، لكن شكله ولونه الأساسي كان الكوفية الفلسطينية، قماش مرقط بالأبيض والأسود.

على حاجز قلنديا أمس، وكأن الأطفال في عيد، فرحون بالمواجهات التي ستندلع حال وصول المسيرة الكبيرة التي انطلقت من أمام قاعة الفصول الأربعة على طريق رام الله – القدس، على مدخل كفر عقب.

تلك الفرحة دفعتهم للمشاركة في طقوس اللحظة، فراحوا يشترون الأقنعة البلاستيكية الصفراء من البائع الذي وجد في حالة المواجهة مصدر رزق بسيط وعابر، ينتهي بانتهائها.

شيقل واحد هو ثمن القناع، لكنه قد يحمي مرتديه زمنا، فالاحتلال لا يتوانى لحظة واحدة عن تعقب المتظاهرين في المواجهة المباشرة، عبر اللحاق بهم بجنوده السريعين والمدربين، وجيباته التي تدوس وتزيح كل ما يأتي أمامها من حجارة وقمامة ومتاريس، أو عبر صحافته العسكرية، حيث لا تخلو مواجهة من مصور أو اثنين يرتدون بزة الجيش العسكرية وسلاح الM16، لكن هدف تواجدهم الرئيسي هو التقاط صور كثيرة ومقربة للمتظاهرين، لتسهيل عملية اعتقالهم لاحقا من البيوت وعلى الحواجز.

لا خوف من المنطاد الذي يطيره الاحتلال في كل مواجهة فوق المكان، وهو أمر اعتاده الفلسطيني، فكاميرات المراقبة تنتشر في كل شوارع الضفة الغربية بما فيها القدس المحتلة، وبخاصة الشوارع المشتركة والاستيطانية وعلى أسيجة المستوطنات ونقاط الجيش وحواجزه العسكرية، والتي ساهمت بشكل كبير في الإيقاع بالعديد من المقاومين عبر تتبع مسار تحركاتهم، إضافة إلى كاميرات المحال التجارية والبيوت الفلسطينية التي يصادرها الاحتلال في حال وقوع حدث أمني قريب.

تأتي الأقنعة امتدادا لتقاليد خلقها وطورها الفلسطيني في مواجهته مع الاحتلال الاسرائيلي، وكان أبرزها في السنوات الأخيرة "المرايا" في كفر قدوم، حيث استخدمها الأطفال في المسيرة الأسبوعية في القرية، عبر امتصاص الضوء من الشمس وتسليطه على وجه الجنود لإرباكهم وتحديهم.

ولوحظ في المواجهات الأخيرة، المستمرة حتى اليوم حتى مسمى "انتفاضة العاصمة"، دخول هياكل السيارات إلى ساحة المواجهة، حيث استخدمت للاحتماء من رصاص الجنود، وإغلاق شارع المواجهة أمام جيبات الاحتلال العسكرية، اضافة إلى استخدام الأبواب الخشبية والأثاث المهترئ كحواجز تقي المتظاهرين ولو معنويا من رصاص الاحتلال، اضافة إلى دخولها عالم الوسائل الشعبية في مقاومة المحتل الاسرائيلي، والتي تسجل حاويات القمامة رأس الحربة فيها، ما يدفع الجنود في كثير من الأحيان لسحبها غضبا إلى أماكن جانبية لتسهيل ملاحقة الشبان المنتفضين.

ha

التعليقات

اليقين الفلسطيني لا بد أن ينتصر

 كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

العنوان أعلاه هو ملخص خطاب اليقين الذي هيمن على اجواء مؤتمر الأزهر العالمي لنصرة القدس الذي يختتم أعماله اليوم في القاهرة، والسبب ليس هو الثقة المعرفية والإيمان العميق، عند احرار الأمة العربية والإسلامية والعالم اجمع، بحتمية انتصار الحق  الفلسطيني على الباطل الاسرائيلي فقط، كما اشارت كلمات الافتتاح لهذا المؤتمر جميعها، وليس لأن هذا المؤتمر يبحث عن خطوات عملية وجادة لدعم القدس وصمود اَهلها فحسب، وإنما أيضا لتجلي حقيقة الصلابة الوطنية الفلسطينية، وتمسكها بثوابتها المبدأية بصورة لا لَبْس فيها، والتي عكستها على نحو بليغ وحاسم (اللا) الكبيرة الي اطلقها الرئيس الزعيم أبو مازن بوجه الادارة الاميركية، لمواجهة وإسقاط قرارها الباطل بإعلان القدس الفلسطينية العربية عاصمة لدولة الاحتلال، والتي أعاد التأكيد عليها وتشديدها مرة اخرى بكلمته امام مؤتمر الأزهر العالمي في جلسته الافتتاحية صباح أمس.

وفِي هذا المؤتمر الذي يعد اكبر تظاهرة تضامن عملياتية مع القدس، ضد قرار الرئيس الاميركي ترامب حيث تشارك في أعماله اكثر من ست وثمانين دولة وهيئة ومنظمة وشخصية، عربية واسلامية ودولية، في هذا المؤتمر ومع هذا الحشد اللافت، تكشفت وتتكشف اكثر وأكثر حقيقة ورطة القرار الاميركي الباطل وحماقته، وليس لأن مؤتمر الأزهر الشريف برعايته الرئاسية المصرية، سينهي هذا القرار بما سيعلن في خاتمة أعماله، وإنما لانه الذي يؤكد بكلمات اليقين الإيمانية التي لا تدع للشك مكانا، ان القدس حقا وفعلا وواقعا خط احمر ومن يتجاوزه لن يلقى غير المهانة والخسران طال الزمن أم قصر.

انها القدس ليست درة التاج الفلسطيني فحسب، ولا هي زهرة المدائن الفلسطينية فقط، وإنما هي كذلك روح الانسانية في تطلعاتها النبيلة؛ لأنها مدينة ايمان وقداسة ومحبة وسلام للعالم اجمع.

انها فصل الخطاب، وخطاب الفصل بين الحق والباطل، ولان هويتها الفلسطينية والعربية قضية كل المنصفين والعقلاء في العالم، كما جاء في كلمة فضيلة الامام الأكبر، شيخ الأزهر الشريف، رئيس مجلس حكماء المسلمين احمد الطيب، الذي له- حقا- من اسمه نصيب وقد جاء بالعالم كله تقريبا، ليقول كلمة حق بشأن القدس وأهلها المرابطين.

الفلسطيني يقينا لا بد ان ينتصر وهذه بالنص كلمات رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، صاحب موقعة طرد ممثل اسرائيل من اجتماعات البرلمان الدولي، وعلى نحوها بعبارات اخرى تكرس هذا اليقين في كلمات البابا تواضرس الثاني، بابا الاسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، والأمين العام للجامعة العربية احمد ابو الغيط، ووزير الشؤون الاسلامية في المملكة العربية السعودية صالح بن عبد العزيز آلِ الشيخ، والامين العام لمجلس الكنائس العالمي اولاف فيكس تافيت، ورئيس البرلمان العربي مشعل بن فهم السلمي. وبالطبع كانت كلمة مصر كلها تجاور هذه الكلمات وتتماهى معها، وتقول عباراتها ذاتها بهذا المعنى وذاك، وهي تحتضن بمنتهى الدفء والمحبة وحسن الضيافة وكرمها، الحاضرين مؤتمر الأزهر الشريف وقد جاءوا من مختلف أنحاء العالم لتتأكد حقيقة القدس الجامعة، ونصرتها هو المحك  للعمل الصالح في الدنيا لثواب الدنيا والآخرة.

 الأزهر الشريف... هذا هو الدور وهذه هي المكانة الأيقونة، للمثال والعمل بوسطية الاسلام السمحة وحيث لا تقوى بغير الانتصار لقضايا الحق والعدل، وهي مازالت منذ اكثر من مائة سنة قضايا فلسطين بقدسها وشعبها وامتها العربية، بمسلميها ومسيحييها، وبمحبيها من احرار العالم وعقلائه.. الأزهر الشريف لك من القدس تحية محبة واحترام وتقدير، ودعوة زيارة لصلاة وزمن يتعاظم عربيا وإنسانيا حتى يوم خلاصها الاكيد من ظلم الاحتلال وظلامه، وإنه ليوم قريب بإذن الله تعالى.

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2018