"بيت ستي".. أول مطعم أثري في غزة

زكريا المدهون

في قلب مدينة غزة القديمة يقع بيت حوله صاحبه بعد مضي خمسة قرون على انشائه الى مطعم أثري يحمل اسم "بيت ستي" يرتاده الزائرون من مختلف ارجاء قطاع غزة.

في زقاق طويل لا يتجاوز عرضه المترين يوجد "بيت ستي"، وله باب منخفض يعلوه قوس من الحجارة القديمة تعود الى العهدين المملوكي والعثماني.

مدخل البيت عبارة عن ممر ضيق يفضي الى ساحة واسعة غير مسقوفة تسمى "الديار" في الطابق الأول، وتضم ثماني قاعات تجسد فن العمارة الاسلامية القديمة.

"الديار" مكونة من البحرة (النافورة) التي تتميز بها البيوت الشامية القديمة، البئر (بئر الغلة) وهو مكان ارضي واسع مخصص لتخزين المواد الغذائية الوصول اليه بواسطة سلم من الحبال. والمزيرة (حفرة مقوسة داخل الجدران لتخزين المياه لأغراض الشرب والأعمال المنزلية).

كما يوجد في "الديار" الذي تزينه عشرات الفوانيس القديمة وسط أضواء خافتة تضيف رونقا خاصا على جمالية المكان، أشجار زينة تتسلق على الجدران.

"الديار" مفتوحة على بعضها من الداخل ومغلقة من الخارج ما يعطي خصوصية للمكان كما يقول صاحب المطعم الأثري عاطف سلامة لـ"وفا".

من مكونات "الديار" الأخرى "الإيوان"، وهو عبارة عن غرفة سقفها مقوس، بينما فرشت ارضيتها بالبسط القديمة الملونة ووضع في منتصفها طاولة خشبية طويلة غطيت بقطع من قماش الصوف المطرز.

اضاءة ملونة ضعيفة تضيف راحة الى النفس في "الايوان" تجاوره من الجهة الشمالية غرفة صغيرة حولت الى مكتبة.

"اليوك" هي تجاويف داخل الجدران حولت الى رفوف للكتب المختلفة، بعد أن كانت قديما تستخدم لترتيب الأغطية والمستلزمات المنزلية.

 "الإيوان" مفتوح مباشرة على "الديار" حيث النافورة ثمانية الشكل التي تجاورها شجرة عيد الميلاد، وبئر مياه تحيط به طاولات نحاسية بكراسي خشبية يرتادها زبائن يلبي طلباتهم موظفون بزي تراثي تقليدي.

كان يستخدم "الايوان" كما يوضح سلامة في قديم الزمان للزيارة الطارئة التي لا تستغرق وقتا طويلاً أو لحل بعض الإشكاليات.

الضيف الذي يقضي وقتا طويلا كان يستقبل فيما يعرف بـ"الصومعة".

تقدّم القهوة في فناجين مصنوعة من الفخار لتتناسب مع القيمة الأثرية والتاريخية للمكان، الذي تزينه نوافذ مستطيلة وملونة.

تعد القهوة بطريقة غير تقليدية كما يقول صاحب المطعم، مشيرا الى أنه يتم غليها بواسطة رمل البحر، وهي طريقة تركية والأولى من نوعها في قطاع غزة المحاصر.

كما يقدم المطعم الأثري مشروبات مميزة كعصير اللوز الطبيعي، ومأكولات غزية وشامية يعدّها "طبّاخ" عمل في سوريا والأردن لسنوات قبل قدومه الى غزة.

وتعتبر "النرجيلة" من قائمة الأسعار الرئيسية في المطعم التي تستهوي الصغار والكبار من كلا الجنسين على حد سواء.

القائمة عبارة عن قطعة جلدية مستطيلة يلفها حبل من الصوف الخشن.

فوق كل طاولة يتدلى جرس نحاسي صغير يقرعه الزبون عندما يريد أي خدمة من "النادل".

يشير سلامة الى شراء طاولات نحاسية قديمة من أشخاص يحتفظون بها وتعود لمئات السنين بأسعار باهظة لتتناسب مع أقدمية وتاريخ المكان.

صور لكتاب ومثقفين فلسطينيين باللونين الابيض والأسود تزين جدران المطعم الأثري.

"سلملك" وهو عبارة عن درج صغير من حجارة الصوان يقود الى "العليّة" الطابق الثاني وهو مخصص للسهر. يقول سلامة: "اضفنا الى العليّة مطبخا وصالة لتوسيع المطعم الذي يرتاده الزبائن بالليل والنهار.

"هذا المطعم الأثري هو الأول من نوعه في فلسطين، حيث إنه يعود بذاكرتنا إلى مئات السنوات، فكافة مقتنياته أثرية، مستوحاة من التراث القديم، فرسالتنا هي الاهتمام بالآثار والتاريخ الفلسطيني والحفاظ عليه"، يضيف سلامة.

ويتابع: "في قطاع غزة أماكن أثرية كثيرة، لا تلقى أي اهتمام، فأردت الاهتمام بآثارنا التي تعود لآلاف السنين، من خلال تصميم منزل أثري قديم داخل أحد الأحياء القديمة، وتحويله إلى مطعم على الطراز الشامي".

جدران البيت القديم سمكها 80 سم ومكونة من التبن والصلصال، ما يمنح المكان دفئا في الشتاء وبردا في الصيف.

"بعض الأسقف والجدران أضيف اليها قطع من الفخار، يشير صاحب المطعم وهو يشرف على سير العمل.

ما يجذب انتباه رواد وزبائن المطعم الأثري هو أسماء بعض العاملين فيه كأبي عصام وأبي النار وهي شخصيات مشهورة شاركت في المسلسل السوري الشهير "باب الحارة".

 في إحدى غرف "الديار" جلس أحمد الشرافي (21 عاما) من مخيم جباليا شمال القطاع برفقة أحد أصدقائه يدخنان "الأرجيلة"، وقال لـ"وفا": "جئنا الى هذا المكان الأثري للتعرف عليه وقضاء أوقات سعيدة بعيدا عن هموم الحياة".

خارج المطعم كان يجلس صاحب أحد البيوت المجاورة، وأحصى لنا ثمانية بيوت أثرية في حارته تقع ضمن حدود حي الزيتون الشعبي.

ha

التعليقات

اليقين الفلسطيني لا بد أن ينتصر

 كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

العنوان أعلاه هو ملخص خطاب اليقين الذي هيمن على اجواء مؤتمر الأزهر العالمي لنصرة القدس الذي يختتم أعماله اليوم في القاهرة، والسبب ليس هو الثقة المعرفية والإيمان العميق، عند احرار الأمة العربية والإسلامية والعالم اجمع، بحتمية انتصار الحق  الفلسطيني على الباطل الاسرائيلي فقط، كما اشارت كلمات الافتتاح لهذا المؤتمر جميعها، وليس لأن هذا المؤتمر يبحث عن خطوات عملية وجادة لدعم القدس وصمود اَهلها فحسب، وإنما أيضا لتجلي حقيقة الصلابة الوطنية الفلسطينية، وتمسكها بثوابتها المبدأية بصورة لا لَبْس فيها، والتي عكستها على نحو بليغ وحاسم (اللا) الكبيرة الي اطلقها الرئيس الزعيم أبو مازن بوجه الادارة الاميركية، لمواجهة وإسقاط قرارها الباطل بإعلان القدس الفلسطينية العربية عاصمة لدولة الاحتلال، والتي أعاد التأكيد عليها وتشديدها مرة اخرى بكلمته امام مؤتمر الأزهر العالمي في جلسته الافتتاحية صباح أمس.

وفِي هذا المؤتمر الذي يعد اكبر تظاهرة تضامن عملياتية مع القدس، ضد قرار الرئيس الاميركي ترامب حيث تشارك في أعماله اكثر من ست وثمانين دولة وهيئة ومنظمة وشخصية، عربية واسلامية ودولية، في هذا المؤتمر ومع هذا الحشد اللافت، تكشفت وتتكشف اكثر وأكثر حقيقة ورطة القرار الاميركي الباطل وحماقته، وليس لأن مؤتمر الأزهر الشريف برعايته الرئاسية المصرية، سينهي هذا القرار بما سيعلن في خاتمة أعماله، وإنما لانه الذي يؤكد بكلمات اليقين الإيمانية التي لا تدع للشك مكانا، ان القدس حقا وفعلا وواقعا خط احمر ومن يتجاوزه لن يلقى غير المهانة والخسران طال الزمن أم قصر.

انها القدس ليست درة التاج الفلسطيني فحسب، ولا هي زهرة المدائن الفلسطينية فقط، وإنما هي كذلك روح الانسانية في تطلعاتها النبيلة؛ لأنها مدينة ايمان وقداسة ومحبة وسلام للعالم اجمع.

انها فصل الخطاب، وخطاب الفصل بين الحق والباطل، ولان هويتها الفلسطينية والعربية قضية كل المنصفين والعقلاء في العالم، كما جاء في كلمة فضيلة الامام الأكبر، شيخ الأزهر الشريف، رئيس مجلس حكماء المسلمين احمد الطيب، الذي له- حقا- من اسمه نصيب وقد جاء بالعالم كله تقريبا، ليقول كلمة حق بشأن القدس وأهلها المرابطين.

الفلسطيني يقينا لا بد ان ينتصر وهذه بالنص كلمات رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، صاحب موقعة طرد ممثل اسرائيل من اجتماعات البرلمان الدولي، وعلى نحوها بعبارات اخرى تكرس هذا اليقين في كلمات البابا تواضرس الثاني، بابا الاسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، والأمين العام للجامعة العربية احمد ابو الغيط، ووزير الشؤون الاسلامية في المملكة العربية السعودية صالح بن عبد العزيز آلِ الشيخ، والامين العام لمجلس الكنائس العالمي اولاف فيكس تافيت، ورئيس البرلمان العربي مشعل بن فهم السلمي. وبالطبع كانت كلمة مصر كلها تجاور هذه الكلمات وتتماهى معها، وتقول عباراتها ذاتها بهذا المعنى وذاك، وهي تحتضن بمنتهى الدفء والمحبة وحسن الضيافة وكرمها، الحاضرين مؤتمر الأزهر الشريف وقد جاءوا من مختلف أنحاء العالم لتتأكد حقيقة القدس الجامعة، ونصرتها هو المحك  للعمل الصالح في الدنيا لثواب الدنيا والآخرة.

 الأزهر الشريف... هذا هو الدور وهذه هي المكانة الأيقونة، للمثال والعمل بوسطية الاسلام السمحة وحيث لا تقوى بغير الانتصار لقضايا الحق والعدل، وهي مازالت منذ اكثر من مائة سنة قضايا فلسطين بقدسها وشعبها وامتها العربية، بمسلميها ومسيحييها، وبمحبيها من احرار العالم وعقلائه.. الأزهر الشريف لك من القدس تحية محبة واحترام وتقدير، ودعوة زيارة لصلاة وزمن يتعاظم عربيا وإنسانيا حتى يوم خلاصها الاكيد من ظلم الاحتلال وظلامه، وإنه ليوم قريب بإذن الله تعالى.

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2018