ابداع المعلم يختتم التحكيم المركزي لمشروع المواطنة للعام 2012 برام الله

اختتم مركز ابداع المعلم ومدارس البطريركي اللاتينية الملتقى التّقييميّ المركزي لمشروع المواطنة للمدارس الفائزة لوائيّاً في مشروع المراطنة والذي يُنفّذ بدعم وتمويل من مؤسسة المستقبل وبرعاية كريمة من شركة call u والذي هدف بشكل أساسي لتقييم المبادرات الطلابية التي قام بها الطلاب خلال الفصل الدراسي الماضي.
وخلال جلسات التحكيم المركزي قدمت 8 مدارس عروضاً لمشاريعهم، حيث تمحورت المشاريع على معالجة العديد من قضايا اجتماعية، سياسية، بالإضافة إلى المشاكل البيئية والقضايا التربوية والنفسية كعمالة الأطفال، الأغذية الفاسدة والنفايات والمخدرات وغيرها من القضايا الحرجة والتي يعانون منها في مجتمعاتهم، وتقدمت المدارس بـ 8 مشاريع نوعية واستمعت لجنة التقييم للعروض التي قدمها الطلبة عن مشاريعهم وانتج التحكيم ثلاث مدارس للمراتب الأولى وكان ترتيب الفائزين على النحو التالي: المركز الأول: مدرسة بيت ساحور والمرتبة الثانية مدرسة الكلية الأهلية وعن المرتبة الثالثه مكرر: مدرسة بيرزيت وفي المرتبة الثلثه مكرر مدرسة الزبابدة من مدارس البطريركية اللاتينية.
واستمرت عملية التحكيم طوال يوم الثلاثاء في فندق السيتي ان في مدينة رام الله، وشارك فيها لجنة تحكيم العروض مشرفون تربويون وإعلاميون محليون وممثلون لمؤسسات المجتمع المحلي.
240 طالب ممثلين لمدارسهم الثمانية شاركوا في التحكيم المركزي الذي اختتم مشروع المواطنة لمدراس البطريركية اللاتينية للعام الدراسي 2011-2012.
وشارك في اختتام فعاليات الملتقى وتكريم المدارس الفائزة الاستاذ سهيل دعيبس ممثلا عن الادارة العامة لمدارس البطريركية اللاتينية والسيد رفعت الصباح، مدير عام مركز إبداع المعلم.
وأكد دعيبس على أهمية تنفيذ مشاريع لا منهجية تخدم المنهاج الفلسطيني وتثريه ومشروع المواطنة هو أحد المشاريع التي تساهم في اعداد وتأهيل الجيل الفلسطيني وتنمي لدية الميول الديمقراطية التي يحتاجها للمساهمة في التغيير والعمل على حل المشكلات التي تواجهه كفرد والمساهمة في حل مشاكل مجتمعه كما وشكر مركز ابداع المعلم على تفانية في تنفيذ مشروع المواطنة طوال سنوته التسعه.
وبدوره أشاد أ. رفعت الصّباح مدير عام مركز إبداع المعلّم بجهود الطّلبة ودورهم الفاعل في المشروع معبراً عن شكره لوزارة التّربية والتّعليم وللشراكة الفاعلة والتي من شأنها تنميّة قدرات الطّلبة التّحصيليّة جنباً إلى جنب مع سلوكاتهم ومهاراتهم، وثمّن الصّباح الدّور الإيجابيّ الذي تتبناه المدرسة بكوادرها البشريّة والمادية في دعم المشروع وغيرة من النشاطات اللا منهجية التي يتم تنفيذها في المدارس الحكومية.
علما بأن المرحلة اللاحقة لتحكيم المركزي هي التحكيم الاقليمي المنوي عقدة في المملكة الاردنية الهاشمية في بداية الشهر القادم بمشاركة 7 دول عربية يتعرض تجاربها في مشروع المواطنة اقليميا.


 

التعليقات

تحديات مصيرية

زلزال سياسي يقترب من اسرائيل، الدولة مريضة بالقومية المتطرفة، ومصابة بالفاشية، هذا ليس توصيفا وتشخيصا فلسطينيا لاسرائيل في لحظتها الراهنة، بل هو توصيف وتشخيص اقطاب من المجتمع السياسي الاسرائيلي، من "يعلون" الى "باراك" الى "هيرتسوغ" الذي شن بالامس هجوما لاذاعا على رئيس حكومته بنيامين نتنياهو بأنه "اغلق الباب لتغيير المستقبل واغلق الباب امام قادة اوروبا والولايات المتحدة، واصبح اسيرا بيد مجموعة سياسية خطيرة ومتطرفة، تقوده وتقودنا الى قلب كارثة قومية نتواجد فيها بالفعل". وكان معلق الشؤون العسكرية في القناة الثانية الاسرائيلية اعلن قبل ذلك بسبب ذلك التشخيص "ليس بوسعي ان احث اولادي على البقاء هنا".

بالطبع هذا ما جاء به نتنياهو لاسرائيل عندما اعلن عن نيته تعيين صاحب التصريحات والسلوكيات اليمينية المتطرفة افيغدور ليبرمان وزيرا للجيش، وبالطبع ايضا فان هذا شأن داخلي اسرائيلي، لسنا نبحث عن سبل للعب فيه، غير ان هذا الشأن لن يظل داخليا تماما، اذا ما تفشت بذور الفاشية في المجتمع الاسرائيلي، وبات مرض الدولة بالقومية المتطرفة مرضا عضالا، فإن ذلك سيجعل من الشأن الاسرائيلي شأنا اقليميا ودوليا، بما يمثل من تهديد على تطلعات البشرية كلها، بعالم يسوده الاستقرار والسلام من اجل ازدهار وتطور حضاري اجدى واجمل، وقبل ذلك فإن الشأن الاسرائيلي هذا، بتطرفه على هذا النحو الذي يتحدث به اقطاب السياسة في اسرائيل، سيعمل على تحصيل فواتيره من الشعب الفلسطيني، بتصعيد سياسة العنف والارهاب والاستيطان، ضد ابنائه وضد تطلعاتهم المشروعة ونضالهم الوطني المشروع، غير ان هذا لن يخيفنا فلقد كنا وما زلنا وسنبقى على قدر التحدي، وقد واجهنا وتصدينا لابشع واقبح سياسات الاحتلال، وسنواصل هذا التصدي حتى نطيح بكل اوهام الفكرة العنصرية الاحتلالية وسياساتها.

وبكلمات اخرى، فإن اسرائيل اليمين المتطرف، ليست تحديا لنا بقدر ما هي تحد للمجتمع الاسرائيلي اولا، فهو اليوم امام لحظة مصيرية عسيرة وفارقة، وقواه اليمينية المتطرفه تقوده الى "قلب الكارثة" فهل يمضي الى هذا المصير وهو يصفق لشعارات التطرف والعنصرية فلا تعود لديه القدرة على فتح ابواب المستقبل التي اغلقها نتنياهو في اللحظة الراهنة!

واسرائيل اليمين المتطرف، بمرض القومية الفاشية، تحد للمجتمع الدولي ايضا، وهو يحاول اليوم تخليق فرصة جديدة للسلام في الشرق الاوسط، تحت مظلة المبادرة الفرنسية الداعية لمؤتمر دولي للسلام، وتسوية الصراع الفلسطيني الاسرائيلي على نحو نهائي، بحل عادل يقيم السلام العادل، فهل يكون المجتمع الدولي على قدر هذا التحدي ويجعل من مسيرة السلام ملزمة بقوة قرارات الشرعية الدولية؟

انها التحديات المصيرية حتى في بعدها الاخلاقي، وعلى العالم ألا ينسى دروس الحرب العالمية الثانية، التي حاولت فيها النازية تسييد فكرتها العنصرية على البشرية جمعاء، فما نتج عن ذلك سوى ملايين الضحايا وعالم من الخراب وجراح لم يندمل بعضها حتى اليوم.  

كلمة الحياة الجديدة - رئيس التحرير

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2016