ابداع المعلم يختتم التحكيم المركزي لمشروع المواطنة للعام 2012 برام الله

اختتم مركز ابداع المعلم ومدارس البطريركي اللاتينية الملتقى التّقييميّ المركزي لمشروع المواطنة للمدارس الفائزة لوائيّاً في مشروع المراطنة والذي يُنفّذ بدعم وتمويل من مؤسسة المستقبل وبرعاية كريمة من شركة call u والذي هدف بشكل أساسي لتقييم المبادرات الطلابية التي قام بها الطلاب خلال الفصل الدراسي الماضي.
وخلال جلسات التحكيم المركزي قدمت 8 مدارس عروضاً لمشاريعهم، حيث تمحورت المشاريع على معالجة العديد من قضايا اجتماعية، سياسية، بالإضافة إلى المشاكل البيئية والقضايا التربوية والنفسية كعمالة الأطفال، الأغذية الفاسدة والنفايات والمخدرات وغيرها من القضايا الحرجة والتي يعانون منها في مجتمعاتهم، وتقدمت المدارس بـ 8 مشاريع نوعية واستمعت لجنة التقييم للعروض التي قدمها الطلبة عن مشاريعهم وانتج التحكيم ثلاث مدارس للمراتب الأولى وكان ترتيب الفائزين على النحو التالي: المركز الأول: مدرسة بيت ساحور والمرتبة الثانية مدرسة الكلية الأهلية وعن المرتبة الثالثه مكرر: مدرسة بيرزيت وفي المرتبة الثلثه مكرر مدرسة الزبابدة من مدارس البطريركية اللاتينية.
واستمرت عملية التحكيم طوال يوم الثلاثاء في فندق السيتي ان في مدينة رام الله، وشارك فيها لجنة تحكيم العروض مشرفون تربويون وإعلاميون محليون وممثلون لمؤسسات المجتمع المحلي.
240 طالب ممثلين لمدارسهم الثمانية شاركوا في التحكيم المركزي الذي اختتم مشروع المواطنة لمدراس البطريركية اللاتينية للعام الدراسي 2011-2012.
وشارك في اختتام فعاليات الملتقى وتكريم المدارس الفائزة الاستاذ سهيل دعيبس ممثلا عن الادارة العامة لمدارس البطريركية اللاتينية والسيد رفعت الصباح، مدير عام مركز إبداع المعلم.
وأكد دعيبس على أهمية تنفيذ مشاريع لا منهجية تخدم المنهاج الفلسطيني وتثريه ومشروع المواطنة هو أحد المشاريع التي تساهم في اعداد وتأهيل الجيل الفلسطيني وتنمي لدية الميول الديمقراطية التي يحتاجها للمساهمة في التغيير والعمل على حل المشكلات التي تواجهه كفرد والمساهمة في حل مشاكل مجتمعه كما وشكر مركز ابداع المعلم على تفانية في تنفيذ مشروع المواطنة طوال سنوته التسعه.
وبدوره أشاد أ. رفعت الصّباح مدير عام مركز إبداع المعلّم بجهود الطّلبة ودورهم الفاعل في المشروع معبراً عن شكره لوزارة التّربية والتّعليم وللشراكة الفاعلة والتي من شأنها تنميّة قدرات الطّلبة التّحصيليّة جنباً إلى جنب مع سلوكاتهم ومهاراتهم، وثمّن الصّباح الدّور الإيجابيّ الذي تتبناه المدرسة بكوادرها البشريّة والمادية في دعم المشروع وغيرة من النشاطات اللا منهجية التي يتم تنفيذها في المدارس الحكومية.
علما بأن المرحلة اللاحقة لتحكيم المركزي هي التحكيم الاقليمي المنوي عقدة في المملكة الاردنية الهاشمية في بداية الشهر القادم بمشاركة 7 دول عربية يتعرض تجاربها في مشروع المواطنة اقليميا.


 

التعليقات

حكمة السياسة في خطابها

في السياسة ثمة حكمة، الحكمة التي هي ضالة المؤمن كما يقال، وحيث وجدها فهو أحق بها، وحكمة السياسة أن ترى الواقع، وموازين القوى جيدا، دونما انكار ولا استهتار، حتى لا تنتج خطابا عنتريا، لا يقول موقفا ممكنا، ولا يعبر عن حقيقة، ولا يحقق تقدما، ولا حضورا فاعلا في اي محفل، وعلى اي منبر.

ومن المؤكد ان حكمة السياسة في خطابها،  تكمن دائما في جعل المواقف المبدئية واضحة المعالم، وراسخة في ثباتها، وحاسمة تماما، في سطور الخطاب وما بينها، دونما قصف بتلك "الحروف السمينة"  هذه الحروف التي طالما كانت اساس بيانات التحرير الانقلابية، التي لم تحرر شيئا سوى الشهوة  لكرسي الحكم  والتربع عليه  على نحو ابدي ..!!

 وبقراءة موضوعية، بعيدا عن الرغائبية وعواطفها، فإن خطاب الرئيس ابو مازن امام الجمعية العامة للامم المتحدة في دورتها الاخيرة، الواحدة والسبعين، الخميس الماضي، كان هو الخطاب الابرز الذي انطوى على تجسيد حكمة السياسة، في التعبير عن مواقف فلسطين المبدئية تجاه مختلف قضايا الصراع، وسبل الحل العادل للقضية الفلسطينية بكل عناوينها، وجاء هذا التجسيد في كلمات الخطاب المباشرة وما بينها، ولعل ما بينها كان هو الاكثر اهمية من حيث تبيان سلامة الموقف الوطني الفلسطيني، بوصفه موقفا لا يقبل انصاف الحلول، ولا المؤقت منها، وان هذا الموقف لن يظل عند هذه النقطة ابدا "فاعترافنا السياسي باسرائيل لن يكون مجانيا" والاهم ان "شعبنا لن يقبل باستمرار الوضع القائم".

واذا شاء لأحد ان يقول إن ما بين هذه الكلمات، ثمة تهديد ما، بوسعنا ان نقول ليس الامر كذلك تماما، وانما الامر في الاساس امر تكريس للحقيقة الوطنية الفلسطينية بمواقفها ومبادئها الراسخة وبمنهاج عملها النضالي: ان المشروع الوطني، مشروع الحرية والتحرر، ليس دونما سقف زمني، وصبر الشعب الفلسطيني، هو صبر المؤمن، لا صبر العاجز المستسلم، بما يعني ان لهذا الصبر حدودا، على العالم اجمع ان يحرص على عدم تجاوزه هذه الحدود، باجبار اسرائيل احترام قوانين الشرعية الدولية وقراراتها، والامتثال لفرصة السلام التي بوسع المجتمع الدولي ان يجعلها ممكنة التحقق اليوم عبر المؤتمر الدولي للسلام، وفقا للمبادرة الفرنسية والمبادرة العربية التي لن نقبل باي تطبيق مجزأ لها.

نعم لن يظل اعترافنا السياسي باسرائيل مجانيا، وشعبنا لن يقبل باستمرار الوضع القائم، وهذه هي رسالة فلسطين التي اوصلها الرئيس ابو مازن للعالم اجمع ببلاغة الحكمة وخطابها، وقد اوصلها باصدق الكلمات، واوضح المعاني التي كانت ما بينها... لهذا نقول ونؤكد مرة اخرى، واخرى، ودائما، فإما دولة فلسطين الحرة المستقلة بعاصمتها القدس الشرقية، وبحل عادل لقضية اللاجئين وفق القرار 194، واما النار جيلا بعد جيل.         

كلمة الحياة الجديدة - رئيس التحرير

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2016