وحدها عقلية الغيتو

ما من شك ان عقلية " الغيتو" وحدها، هي التي لا تزال تتحكم بتصورات وسياسة رئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتنياهو، لا تجاه الصراع الاسرائيلي الفلسطيني فحسب، وانما تجاه معنى اسرائيل بحد ذاته ايضا، والغيتو في الترجمة العربية هو المعزل السكاني، في منطقة جغرافية محددة، يعيش فيها عدد من البشر طوعا او كرها، واول المعازل اليهودية انشئت في بولندا عام 1941، غير ان الغيتو بالترجمة الصهيونية ان صح التعبير هو "القلعة" التي لا يمكن تحصينها وضمان وحدة اصحابها، إلا بوجود عدو خارجي يهدد وجودها، وبهذا المعنى هي معزل عنصري طوعي، لا يمكن له العيش دونما تخليق العدو الخارجي كيفما كان وبأي طريقة كانت ...!!
والحق لطالما برعت اسرائيل في الماضي في هذه الفبركة، وفي ترويج ذرائعها ومزاعمها، ولطالما كان العالم يصدقها، غير ان هذا الامر قد انتهى الان والى حد كبير بعدما تكشفت حقيقتها، الرافضة للسلام العادل والممكن خاصة مع تحكم اليمين المتطرف، اليمين الاستيطاني الذي يقوده بنيامين نتنياهو بسياستها. 
وبالطبع فإن ما كشف هذه الاسرائيل، على حقيقتها هذه، هو هجوم السلام الفلسطيني الذي بات يحظى بكل المصداقية على الساحة الدولية وفي مختلف محافلها ودوائرها ومنابرها، من الامم المتحدة، وحتى البرلمانات الاوروبية التي قالت نعم لدولة فلسطين، وهي " نعم" في طور التزايد والوضوح الفعال وعلى اكثر من صعيد.
انه الهجوم الذي وضع رئيس الحكومة الاسرائيلية في الزاوية الحرجة تماما، وعليه وبحكم عقلية الغيتو فانه لا بد من تخليق العدو الخارجي للخروج من هذه الزاوية المأزق التي باتت تضيق أكثر وأكثر، فذهب نتنياهو اول مرة الى محاولة تصوير ايران ( بحكم مشروعها النووي ) عدوا لا بد من مجابهته بالتحالف الدولي، الاميركي الاوروبي، بصفة خاصة دفاعا عن "قلعة الديمقراطية" الوحيدة في الشرق الاوسط، وفي السياق كان نتنياهو وللتهرب من عميلة السلام وشروطها الموضوعية يعمل على تصعيد التحريض ضد الرئيس ابو مازن بالقول إنه لم يعد الشريك المناسب في عملية السلام، وبكونه "ارهابيا" سياسيا بالغ الخطورة يحمل بين كلماته اعنف المتفجرات التي يمكن ان تنسف الامن والاستقرار في العالم كله..!! لكن نتنياهو فشل اليوم في محاولته جعل ايران ذلك العدو الخارجي بعد ان خذله اصدقاؤه في الكونغرس الاميركي، لترفض الولايات المتحدة تشديد العقوبات على طهران، وهذا يعني انكشاف "القلعة" بغياب العدو الخارجي، لكن في جعبة الحاوي "عدوا" جاهزا هو الرئيس ابو مازن ولهذا تصاعدت في الاونة الاخيرة حملة التحريض الاسرائيلية ضده، حتى ان الحماقة الغيتوية، ان صح التعبير، اعتبرت حوادث الدهس المرورية في القدس المحتلة عمليات قادها الرئيس ابو مازن، وبدرجة اقل حماقة اعتبرت "تحريضات" ابو مازن على العنف هي التي قادت الى هذه العمليات، دون ان ترى ان العالم كله يشاهد يوميا الانتهاكات الاسرائيلية العنيفة للمسجد الاقصى، هذه الانتهاكات التي وحدها مع الشره الاستيطاني هي من يقف وراء كل هذا العنف المتصاعد في المدينة المقدسة وفي مختلف مناطق الضفة الغربية. 
لم تعد هذه الفرية قادرة على انتاج ما تريد من مواقف واصطفافات، والعالم اليوم اكثر تصديقا للخطاب الفلسطيني، وبما يعني انه لم يعد يصدق كثيرا فبركات الغيتو الاسرائيلية.
اخيرا لا بد من القول ان الفلسطينيين الذين عاش اليهود بين ظهرانيهم يوم لم تكن هناك اسرائيل، لم يعرفوا "المعزل " ولا باي معنى من المعاني، بل اعطوا المكان الذي كان يعيش فيه اليهود، الاسم الذي يحبونه والذي يدل على العيش الامن المشترك وهو الحارة، والحارة ابنة المدينة لا غريبتها، فهل يعي نتنياهو هذا المعنى ويعود اليه، لنصنع حارة السلام الذي لا يزال ممكنا ..؟؟ 

كلمة الحياة الجديدة - رئيس التحرير

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد

ابداع المعلم يختتم التحكيم المركزي لمشروع المواطنة للعام 2012 برام الله

اختتم مركز ابداع المعلم ومدارس البطريركي اللاتينية الملتقى التّقييميّ المركزي لمشروع المواطنة للمدارس الفائزة لوائيّاً في مشروع المراطنة والذي يُنفّذ بدعم وتمويل من مؤسسة المستقبل وبرعاية كريمة من شركة call u والذي هدف بشكل أساسي لتقييم المبادرات الطلابية التي قام بها الطلاب خلال الفصل الدراسي الماضي.
وخلال جلسات التحكيم المركزي قدمت 8 مدارس عروضاً لمشاريعهم، حيث تمحورت المشاريع على معالجة العديد من قضايا اجتماعية، سياسية، بالإضافة إلى المشاكل البيئية والقضايا التربوية والنفسية كعمالة الأطفال، الأغذية الفاسدة والنفايات والمخدرات وغيرها من القضايا الحرجة والتي يعانون منها في مجتمعاتهم، وتقدمت المدارس بـ 8 مشاريع نوعية واستمعت لجنة التقييم للعروض التي قدمها الطلبة عن مشاريعهم وانتج التحكيم ثلاث مدارس للمراتب الأولى وكان ترتيب الفائزين على النحو التالي: المركز الأول: مدرسة بيت ساحور والمرتبة الثانية مدرسة الكلية الأهلية وعن المرتبة الثالثه مكرر: مدرسة بيرزيت وفي المرتبة الثلثه مكرر مدرسة الزبابدة من مدارس البطريركية اللاتينية.
واستمرت عملية التحكيم طوال يوم الثلاثاء في فندق السيتي ان في مدينة رام الله، وشارك فيها لجنة تحكيم العروض مشرفون تربويون وإعلاميون محليون وممثلون لمؤسسات المجتمع المحلي.
240 طالب ممثلين لمدارسهم الثمانية شاركوا في التحكيم المركزي الذي اختتم مشروع المواطنة لمدراس البطريركية اللاتينية للعام الدراسي 2011-2012.
وشارك في اختتام فعاليات الملتقى وتكريم المدارس الفائزة الاستاذ سهيل دعيبس ممثلا عن الادارة العامة لمدارس البطريركية اللاتينية والسيد رفعت الصباح، مدير عام مركز إبداع المعلم.
وأكد دعيبس على أهمية تنفيذ مشاريع لا منهجية تخدم المنهاج الفلسطيني وتثريه ومشروع المواطنة هو أحد المشاريع التي تساهم في اعداد وتأهيل الجيل الفلسطيني وتنمي لدية الميول الديمقراطية التي يحتاجها للمساهمة في التغيير والعمل على حل المشكلات التي تواجهه كفرد والمساهمة في حل مشاكل مجتمعه كما وشكر مركز ابداع المعلم على تفانية في تنفيذ مشروع المواطنة طوال سنوته التسعه.
وبدوره أشاد أ. رفعت الصّباح مدير عام مركز إبداع المعلّم بجهود الطّلبة ودورهم الفاعل في المشروع معبراً عن شكره لوزارة التّربية والتّعليم وللشراكة الفاعلة والتي من شأنها تنميّة قدرات الطّلبة التّحصيليّة جنباً إلى جنب مع سلوكاتهم ومهاراتهم، وثمّن الصّباح الدّور الإيجابيّ الذي تتبناه المدرسة بكوادرها البشريّة والمادية في دعم المشروع وغيرة من النشاطات اللا منهجية التي يتم تنفيذها في المدارس الحكومية.
علما بأن المرحلة اللاحقة لتحكيم المركزي هي التحكيم الاقليمي المنوي عقدة في المملكة الاردنية الهاشمية في بداية الشهر القادم بمشاركة 7 دول عربية يتعرض تجاربها في مشروع المواطنة اقليميا.


 

التعليقات

Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2014