ابداع المعلم يختتم التحكيم المركزي لمشروع المواطنة للعام 2012 برام الله

اختتم مركز ابداع المعلم ومدارس البطريركي اللاتينية الملتقى التّقييميّ المركزي لمشروع المواطنة للمدارس الفائزة لوائيّاً في مشروع المراطنة والذي يُنفّذ بدعم وتمويل من مؤسسة المستقبل وبرعاية كريمة من شركة call u والذي هدف بشكل أساسي لتقييم المبادرات الطلابية التي قام بها الطلاب خلال الفصل الدراسي الماضي.
وخلال جلسات التحكيم المركزي قدمت 8 مدارس عروضاً لمشاريعهم، حيث تمحورت المشاريع على معالجة العديد من قضايا اجتماعية، سياسية، بالإضافة إلى المشاكل البيئية والقضايا التربوية والنفسية كعمالة الأطفال، الأغذية الفاسدة والنفايات والمخدرات وغيرها من القضايا الحرجة والتي يعانون منها في مجتمعاتهم، وتقدمت المدارس بـ 8 مشاريع نوعية واستمعت لجنة التقييم للعروض التي قدمها الطلبة عن مشاريعهم وانتج التحكيم ثلاث مدارس للمراتب الأولى وكان ترتيب الفائزين على النحو التالي: المركز الأول: مدرسة بيت ساحور والمرتبة الثانية مدرسة الكلية الأهلية وعن المرتبة الثالثه مكرر: مدرسة بيرزيت وفي المرتبة الثلثه مكرر مدرسة الزبابدة من مدارس البطريركية اللاتينية.
واستمرت عملية التحكيم طوال يوم الثلاثاء في فندق السيتي ان في مدينة رام الله، وشارك فيها لجنة تحكيم العروض مشرفون تربويون وإعلاميون محليون وممثلون لمؤسسات المجتمع المحلي.
240 طالب ممثلين لمدارسهم الثمانية شاركوا في التحكيم المركزي الذي اختتم مشروع المواطنة لمدراس البطريركية اللاتينية للعام الدراسي 2011-2012.
وشارك في اختتام فعاليات الملتقى وتكريم المدارس الفائزة الاستاذ سهيل دعيبس ممثلا عن الادارة العامة لمدارس البطريركية اللاتينية والسيد رفعت الصباح، مدير عام مركز إبداع المعلم.
وأكد دعيبس على أهمية تنفيذ مشاريع لا منهجية تخدم المنهاج الفلسطيني وتثريه ومشروع المواطنة هو أحد المشاريع التي تساهم في اعداد وتأهيل الجيل الفلسطيني وتنمي لدية الميول الديمقراطية التي يحتاجها للمساهمة في التغيير والعمل على حل المشكلات التي تواجهه كفرد والمساهمة في حل مشاكل مجتمعه كما وشكر مركز ابداع المعلم على تفانية في تنفيذ مشروع المواطنة طوال سنوته التسعه.
وبدوره أشاد أ. رفعت الصّباح مدير عام مركز إبداع المعلّم بجهود الطّلبة ودورهم الفاعل في المشروع معبراً عن شكره لوزارة التّربية والتّعليم وللشراكة الفاعلة والتي من شأنها تنميّة قدرات الطّلبة التّحصيليّة جنباً إلى جنب مع سلوكاتهم ومهاراتهم، وثمّن الصّباح الدّور الإيجابيّ الذي تتبناه المدرسة بكوادرها البشريّة والمادية في دعم المشروع وغيرة من النشاطات اللا منهجية التي يتم تنفيذها في المدارس الحكومية.
علما بأن المرحلة اللاحقة لتحكيم المركزي هي التحكيم الاقليمي المنوي عقدة في المملكة الاردنية الهاشمية في بداية الشهر القادم بمشاركة 7 دول عربية يتعرض تجاربها في مشروع المواطنة اقليميا.


 

التعليقات

متى سنسمع الـ"لا" الإسرائيلية- حسن سليم

في آذار من العام الماضي، كتب يغئال سيرنا مقالة في صحيفة "يديعوت احرنوت" العبرية، عنوانها "خمسون سببا لنقول لـ"نتنياهو "لا"، مدرجا المبررات الخمسين، والتي اشتملت على تصرفات نتنياهو في شتى المجالات، في السياسة والامن، كما في الاقتصاد وملبسه وصبغة شعره، ومرورا بعنجهيته وغروره، وانتهاء بكذبه.

الـ "لا" الاسرائيلية التي طالب الكاتب ان يصرخ بها المجتمع الاسرائيلي، كانت قبل ما يقارب العام، اي قبل اندلاع الهبة الفلسطينية، وقبل ان يصبح الموت حديث الشارعين، الفلسطيني والاسرائيلي، وقبل ان يصرخ العالم في وجه حكومة نتنياهو، مطالباً اياه بوقف هذه العنجهية، والتراجع عن السياسة التي ينتهجها، والتي ثبت فشلها في ضمان الامن لابناء دولته، كما يدعي.

"لانه يرفض الدولتين، ونحن ننجر لواحدة دامية"، هذا واحد من المبررات الخمسين التي ساقها الكاتب في مقالته آنذاك، وقد تكون الاكثر مناسبة وحاجة للمجتمع الاسرائيلي ان يتفكر بها، وهو يستمع لنتنياهو متفاخرا بما حقق لشعبه ولدولته، ليواجهه بعدم صدقية ادعائه، وكان عليه بدلا من التمدد في أراضي الفلسطينيين (الضفة الغربية والقدس وغزة) التي حددتها الشرعية الدولية بقرارات مجلسها، انها اراض محتلة، ومن حق اصحابها ان يقيموا عليها دولتهم، وكذلك استكمال تنفيذ ذات القرار الذي نشأت بموجبة دولة اسرائيل.

اليوم، ومن المفترض ان الاوان قد آن ليتعرف المجتمع الاسرائيلي على مخاطر القادم، في ظل هذا الجنون الذي حفر بحيرة للدم، بدل ان تكون بحيرة للاستجمام، بفضل استمرار حكومة الاحتلال بالسير على هذا النحو، الذي لن يؤدي الى انهاء الصراع، فحسب، بل الى تأجيجه، وبدل أن يحيا كل من الشعبين الفلسطيني والاسرائيلي في سلام، يجدد نتنياهو النبوءة المجنونة التي يعد بها شعبه، "على حد السيف سنعيش الى الأبد"، تيمناً بتشرشل، بدلاً من التعقل والعودة الى رشد السلام، والأخذ بنصيحة اهل الحكمة، ورسل السلام، وكان آخرهم بان كي مون عندما خاطب حكومته، "لا تقتلي الرسول يا اسرائيل ".

ان عدم الاكتراث الدولي، كما يجب ان يكون، لانهاء الصراع، واحلال الاستقرار بدلا من فزع الموت الذي لا يتوقف، لا يعطي الحق لرئيس حكومة حصل على اقل من سدس اصوات الناخبين، ان يدخل المنطقة في اتون صراع، لا يستطيع احد منا ان يتوقع كيف ستكون نهايته او متى. لكن الاكيد ان صوت العقل في المجتمع الاسرائيلي يستطيع ان يحدد النهاية لهذا التغول لمنطق من وعد شعبه بالامل بعد مئة سنة، في وقت يريدونه الان، كما كتب يغئال سيرنا، كما نريده نحن، من يعيش تحت الاحتلال.

[email protected]

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2016