أمسية شعرية في جنين لشعراء وأدباء وكتاب عرب

جانب من الأمسية الشعرية

القدس - رام الله - الدائرة الإعلامية 
 أحيا عدد من الكتاب والأدباء والشعراء من عدة دول عربية المشاركين في فعاليات معرض فلسطين الدولي الثامن للكتاب، مساء اليوم الجمعة، أمسية شعرية نظمتها محافظة جنين، بالتعاون مع مكتب وزارة الثقافة، في سينما جنين.
وقدم الوفد الذي ضم الشعراء: ثريا مجدولين من المغرب، ومحمد آدم من مصر، ومنية أبو ليلى من تونس، ومن الأردن: عمر أبو الهيجاء، والدكتورة مها عتوم، وحسين نشون، قصائد شعرية وطنية مهداة إلى فلسطين والأسرى والجرحى والشهداء ولسهل مرج بن عامر في الأمسية التي ألهبت مشاعر المشاركين وسط التصفيق والتهليل.
وكان الوفد وضع أكاليلا من الزهور على أضرحة الشهداء في مقبرة شهداء الجيش العرقي، وقام بجولة في القرى الشمالية الشرقية شملت بيت قاد، ودير غزالة، وعرانة، والجلمة، وفي مدينة جنين ومخيمها.
وقال نائب محافظ جنين عبد الله بركات مخاطبا الشعراء: "تعلمنا ونشأنا على هذه الثقافة الوطنية بقصيدة الشعر "بلاد العرب أوطاني، ومن شعركم تعلمنا أننا سنستمر في النضال حتى نيل الحرية والخلاص من الاحتلال".
وأستعرض أوضاع المحافظة وما تعانيه جراء ممارسات الاحتلال من كافة الجوانب، مثمنا دور وزارة الثقافة التي حققت حلم الأدباء والشعراء والكتاب بزيارة فلسطين.
بدوره، قال مدير عام الأدب في وزارة الثقافة عبد السلام عطاري، ومدير ثقافة جنين عزت أبو الرب، إن رسالتنا من هذه الأمسية هي خلق حالة من التواصل بين المثقفين العرب مع نظرائهم في جنين.
وأضافا: أن هذه الأمسية الشعرية هي خطوة على طريق الدولة الفلسطينية التي ما تزال تنزف جرحا من الاحتلال، لأن فلسطين وشعبها يحتاجان إلى أقلام تضمد الجراح وتحيي ذاكرة فلسطين.
من جهته، ثمن رئيس بلدية مرج بن عامر نصر آدم، هذه الزيارة التاريخية لفلسطين من قبل شعراء وأدباء ناضلوا وما زالوا يناضلون بأقلامهم من أجل حرية وتحرير فلسطين من الاحتلال.
وتمنى الشعراء في أحاديث لـ"وفا" أن تصل رسالتهم إلى كل فلسطين، وأنهم جاءوا من أجل تقديم الدعم المعنوي لفلسطين وشعبها لأنها عربية وأنهم لن يتخلوا عنها سواء في الشعر أو النضال.
وأضافوا: أن زيارتهم أكثر من حلم وأنهم لا يستطيعون التعبير عن مشاعرهم الجياشة، وأنهم تمكنوا من خلال زيارتهم من التعرف على معاناة الفلسطينيين جراء الحواجز العسكرية والجدار العنصري وظلم الاحتلال.
وقالت الشاعرة المغربية مجدولين، "شيء عظيم جدا هذا اليوم وجودنا في فلسطين، وجنين عزيزة علينا. "
 

 

za

التعليقات

الموقف: "فتح" تعمل على إنقاذ شعبنا بغزة بمسؤولية وطنية وأخلاقية

 الكذب على شعبنا والتجارة بآلامه تطيل أمد معاناته 
قرار توجه وفد منظمة التحرير الفلسطينية الى قطاع غزة لإنقاذ المصالحة اخذ بالإجماع ، وأقرته اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية برئاسة الرئيس محمود عباس.. وباشرت القيادة تهيئة الأجواء وتوفير المناخات لتوجه الوفد وانجاح مهمته ،فعقدت اجتماعات لفصائل منظمة التحرير الفلسطينية في مقر مفوضية العلاقات الوطنية لحركة فتح وتم التواصل المباشر مع قيادات في حركتي حماس والجهاد في غزة وبموافقة الفصائل كافة
تصريحات قادة حماس السلبية تشير إلى تراجعهم  عن المبادرة الجديدة ، وتبرهن على إصرارهم على الانقسام وانتهاج التخوين ، لكن تصميمنا على إنجاح مهمة الوفد الموحد لهدف واحد وحيد وهو رفع المعاناة عن أبناء شعبنا في غزة وإعادة الاعمار وانجاز مشروعنا الوطني ..
جميع الفصائل كلفت الأخ عزام الأحمد بإجراء الاتصالات مع حماس للترتيب لتوجه الوفد لغزة" باعتباره رئيس وفد منظمة التحرير ، فمصلحة الوطن وأبناء شعبنا في غزة أهم من الحديث عن شكل طاولة وهذا ماتم الاتفاق عليه بين جميع ممثلي الفصائل في اجتماعاتهم .
تتصرف قيادة الحركة بمسؤولية وطنية  وأخلاقية  لإنقاذ اتفاقيات المصالحة ؟ لكن انتهاج الردح الإعلامي ، نشر الأكاذيب وترويجها في وسائل الإعلام لتحقيق غايات  مدفوعة بمواقف شخصية أو فئوية ، فإنها ستضاعف  معاناة شعبنا وتطيل أمدها  ؟ 
نعمل على تذليل العقبات مهما كانت ، ولا تتعامل  الحركة مع قضية خدمة شعبنا وقضيتنا بردات الفعل ، فقادة الحركة يترفعون عن المواجهة المباشرة بوسائل الإعلام ، احتراما لدماء أهلنا في الوطن وغزة ، وإيمانا بأن إنقاذ شعبنا بغزة  هو الهدف ، وأمامه تصغر  المزايدات والمهاترات الرخيصة، وعملية توجيه التهم عشوائيا ، العائدة على مصالح شعبنا بالضرر، وهذا نابع من قناعتنا ان الشعب الفلسطيني يعرف الحقائق ، ويعلم يقينا  مواقف الحركة وقيادتها، وأنه أذكى وأوعى من الذين يخدعونه بشعارات جوفاء،  المدفوعون برغبة تأمين  مصالحهم الذاتية أو الفئوية الحزبية.

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2015