الموقف: اسرائيل تعلن الحرب علينا في القدس المحتلة بضوء اخضر لصراع ديني

- ندعو مناضلي الحركة وشعبنا للمرابطة في المسجد الأقصى لحمايته مهما بلغت التضحيات.
- حمل حكومة دولة الاحتلال الإسرائيلي مسؤولية التصعيد الخطير في مدينة القدس المحتلة، ونعتبره إعلان حرب على الشعب الفلسطيني ومقدساته وعلى الامتين العربية والاسلامية .
-خضوع حكومة نتنياهو للمتطرفين اليهود وفتحها بوابة الصراع الديني ، يعني اغلاق مسار السلام ودخول فلسطين والمنطقة الى المجهول .
-حكومة نتنياهو متساوقة مع الأحزاب والجماعات اليهودية المتطرفة والاستيطانية ، على التقسيم المكاني والزماني للقدس ، واستباحة وانتهالك مقدسات شعبنا والأمتين العربية والإسلامية على رأسها المسجد الأقصى اولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين.
-سيفقد الجميع القدرة على السيطرة ، ما يحوَّل فلسطين المحتلة التاريخية والطبيعية والمنطقة الى ساحة صراع ديني، عملنا ومازلنا نعمل على تدراكه تحقيقا لعدالة قضيتنا الوطنية ، واحتراما لرغبة العالم بالسلام ".
-اغتيال المواطنين الفلسطينيين وآخرهم الآسير المحرر معتز حجازي ، وإغلاق المسجد الأقصى  ومنع المؤمنين من الوصول الى مكان عبادتهم ، هي جرائم مخالفة للقانون الدولي تتحمل حكومة نتنياهو المسؤولية الكاملة عن تداعياتها الخطيرة ".
-دولة فلسطين ستتخذ كافة الإجراءات القانونية لمحاسبة دولة الاحتلال  إسرائيل..وتحث المجتمع الدولي على ردعها.

 

أمسية شعرية في جنين لشعراء وأدباء وكتاب عرب

جانب من الأمسية الشعرية

القدس - رام الله - الدائرة الإعلامية 
 أحيا عدد من الكتاب والأدباء والشعراء من عدة دول عربية المشاركين في فعاليات معرض فلسطين الدولي الثامن للكتاب، مساء اليوم الجمعة، أمسية شعرية نظمتها محافظة جنين، بالتعاون مع مكتب وزارة الثقافة، في سينما جنين.
وقدم الوفد الذي ضم الشعراء: ثريا مجدولين من المغرب، ومحمد آدم من مصر، ومنية أبو ليلى من تونس، ومن الأردن: عمر أبو الهيجاء، والدكتورة مها عتوم، وحسين نشون، قصائد شعرية وطنية مهداة إلى فلسطين والأسرى والجرحى والشهداء ولسهل مرج بن عامر في الأمسية التي ألهبت مشاعر المشاركين وسط التصفيق والتهليل.
وكان الوفد وضع أكاليلا من الزهور على أضرحة الشهداء في مقبرة شهداء الجيش العرقي، وقام بجولة في القرى الشمالية الشرقية شملت بيت قاد، ودير غزالة، وعرانة، والجلمة، وفي مدينة جنين ومخيمها.
وقال نائب محافظ جنين عبد الله بركات مخاطبا الشعراء: "تعلمنا ونشأنا على هذه الثقافة الوطنية بقصيدة الشعر "بلاد العرب أوطاني، ومن شعركم تعلمنا أننا سنستمر في النضال حتى نيل الحرية والخلاص من الاحتلال".
وأستعرض أوضاع المحافظة وما تعانيه جراء ممارسات الاحتلال من كافة الجوانب، مثمنا دور وزارة الثقافة التي حققت حلم الأدباء والشعراء والكتاب بزيارة فلسطين.
بدوره، قال مدير عام الأدب في وزارة الثقافة عبد السلام عطاري، ومدير ثقافة جنين عزت أبو الرب، إن رسالتنا من هذه الأمسية هي خلق حالة من التواصل بين المثقفين العرب مع نظرائهم في جنين.
وأضافا: أن هذه الأمسية الشعرية هي خطوة على طريق الدولة الفلسطينية التي ما تزال تنزف جرحا من الاحتلال، لأن فلسطين وشعبها يحتاجان إلى أقلام تضمد الجراح وتحيي ذاكرة فلسطين.
من جهته، ثمن رئيس بلدية مرج بن عامر نصر آدم، هذه الزيارة التاريخية لفلسطين من قبل شعراء وأدباء ناضلوا وما زالوا يناضلون بأقلامهم من أجل حرية وتحرير فلسطين من الاحتلال.
وتمنى الشعراء في أحاديث لـ"وفا" أن تصل رسالتهم إلى كل فلسطين، وأنهم جاءوا من أجل تقديم الدعم المعنوي لفلسطين وشعبها لأنها عربية وأنهم لن يتخلوا عنها سواء في الشعر أو النضال.
وأضافوا: أن زيارتهم أكثر من حلم وأنهم لا يستطيعون التعبير عن مشاعرهم الجياشة، وأنهم تمكنوا من خلال زيارتهم من التعرف على معاناة الفلسطينيين جراء الحواجز العسكرية والجدار العنصري وظلم الاحتلال.
وقالت الشاعرة المغربية مجدولين، "شيء عظيم جدا هذا اليوم وجودنا في فلسطين، وجنين عزيزة علينا. "
 

 

za

التعليقات

Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2014