الشؤون الاجتماعية: فتح حساب لدعم صندوق إغاثة شعبنا في غزة رقمه (2215199)

بهدوء وقوة

بمخيلة مرتبكة وساذجة، تصور البعض هنا من الباحثين عن دعايات انتخابية، ان حملة "الفيس بوك" الشعبوية التي شنت مع بدء العدوان الاسرائيلي على قطاع غزة، ضد ما افترضته موقفا "لا مقاوم" للرئيس أبو مازن تجاه العدوان، نقول: تصور هذا البعض ان هذه الحملة المشبوهة، يمكن ان تنال من موقف ومعنويات الرئيس الى حد انهم اشاعوا يوم أمس الأول بعد دعوة الرئيس أبو مازن القيادة الفلسطينية لاجتماع طارئ، ان هذا الاجتماع سيشهد على نحو ما "انسحابا" للرئيس من المشهد الراهن ..!! 
أي مخيلة هذه التي تعمي بصيرتها جملة شعارات انفعالية وبضع كلمات صبيانية، أم انها حمى الدعايات الانتخابية ..؟؟ 
مهما يكن جاء الاجتماع الطارئ، وجاءت كلمة الرئيس أبو مازن، لتمحو بهدوء وقوة، لا خيالات تلك المخيلات الساذجة فحسب، وانما ايضا فحوى تلك الحملة "الفيس بوكية" ومزايداتها البلاغية، والأهم فان كلمة الرئيس أبو مازن جاءت لتؤكد حقيقة لا لبس فيها انه ليس بوسع أحد تجاوز الشرعية الفلسطينية والقرار الوطني المستقل، هذا التجاوز الذي توهمه البعض في تجاذباته الاقليمية انه ممكن هذه المرة في لحظة العصف الراهنة ..!!!
وبهدوء وقوة وبذات لغة الوضوح، وبروح المسؤولية الوطنية وصوتها، اطاحت كلمة الرئيس بأقاويل الشائعات الشانئات، وأكدت حتى لمن لا يريد ان يقرأ بحسن النوايا هذه الكلمة، ان المقاومة الفاعلة تكمن في الوحدة الوطنية والحرص عليها وان المصالحة التي تقود الى تمتين هذه الوحدة، باقية بل هي المسيرة التي لا تراجع عنها، وان مجابهة العدوان تقتضي وحدة الموقف في اطار الشرعية، الذي يحمل مطالب المقاومة كلها ويسعى الى تحقيقها.
اسبوعان مضيا كانت الشرعية الفلسطينية الدستورية والوطنية، تشق الطرق الصعبة في جولتها الاقليمية نحو تحقيق هدف واحد على نحو عاجل واستراتيجي: ردع العدوان الاسرائيلي ووقف نزيف الدم الفلسطيني اللحظة قبل غيرها، وهذا ما اوضحته كلمة الرئيس بمنتهى الهدوء والقوة، قوة الموقف النابعة من قوة الحق بهدوء القرار... اننا هنا باقون وصامدون ولن ينعم أحد بالهدوء والاستقرار ما لم ينعم به أطفال غزة وفلسطين كلها. 

كلمة الحياة الجديدة

 

راديو موطنياكاديمية الاشبالشبكة رصدصوت فلسطينكتاب سر المعبد

أمسية شعرية في جنين لشعراء وأدباء وكتاب عرب

جانب من الأمسية الشعرية

القدس - رام الله - الدائرة الإعلامية 
 أحيا عدد من الكتاب والأدباء والشعراء من عدة دول عربية المشاركين في فعاليات معرض فلسطين الدولي الثامن للكتاب، مساء اليوم الجمعة، أمسية شعرية نظمتها محافظة جنين، بالتعاون مع مكتب وزارة الثقافة، في سينما جنين.
وقدم الوفد الذي ضم الشعراء: ثريا مجدولين من المغرب، ومحمد آدم من مصر، ومنية أبو ليلى من تونس، ومن الأردن: عمر أبو الهيجاء، والدكتورة مها عتوم، وحسين نشون، قصائد شعرية وطنية مهداة إلى فلسطين والأسرى والجرحى والشهداء ولسهل مرج بن عامر في الأمسية التي ألهبت مشاعر المشاركين وسط التصفيق والتهليل.
وكان الوفد وضع أكاليلا من الزهور على أضرحة الشهداء في مقبرة شهداء الجيش العرقي، وقام بجولة في القرى الشمالية الشرقية شملت بيت قاد، ودير غزالة، وعرانة، والجلمة، وفي مدينة جنين ومخيمها.
وقال نائب محافظ جنين عبد الله بركات مخاطبا الشعراء: "تعلمنا ونشأنا على هذه الثقافة الوطنية بقصيدة الشعر "بلاد العرب أوطاني، ومن شعركم تعلمنا أننا سنستمر في النضال حتى نيل الحرية والخلاص من الاحتلال".
وأستعرض أوضاع المحافظة وما تعانيه جراء ممارسات الاحتلال من كافة الجوانب، مثمنا دور وزارة الثقافة التي حققت حلم الأدباء والشعراء والكتاب بزيارة فلسطين.
بدوره، قال مدير عام الأدب في وزارة الثقافة عبد السلام عطاري، ومدير ثقافة جنين عزت أبو الرب، إن رسالتنا من هذه الأمسية هي خلق حالة من التواصل بين المثقفين العرب مع نظرائهم في جنين.
وأضافا: أن هذه الأمسية الشعرية هي خطوة على طريق الدولة الفلسطينية التي ما تزال تنزف جرحا من الاحتلال، لأن فلسطين وشعبها يحتاجان إلى أقلام تضمد الجراح وتحيي ذاكرة فلسطين.
من جهته، ثمن رئيس بلدية مرج بن عامر نصر آدم، هذه الزيارة التاريخية لفلسطين من قبل شعراء وأدباء ناضلوا وما زالوا يناضلون بأقلامهم من أجل حرية وتحرير فلسطين من الاحتلال.
وتمنى الشعراء في أحاديث لـ"وفا" أن تصل رسالتهم إلى كل فلسطين، وأنهم جاءوا من أجل تقديم الدعم المعنوي لفلسطين وشعبها لأنها عربية وأنهم لن يتخلوا عنها سواء في الشعر أو النضال.
وأضافوا: أن زيارتهم أكثر من حلم وأنهم لا يستطيعون التعبير عن مشاعرهم الجياشة، وأنهم تمكنوا من خلال زيارتهم من التعرف على معاناة الفلسطينيين جراء الحواجز العسكرية والجدار العنصري وظلم الاحتلال.
وقالت الشاعرة المغربية مجدولين، "شيء عظيم جدا هذا اليوم وجودنا في فلسطين، وجنين عزيزة علينا. "
 

 

za

التعليقات

Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2014