أمسية شعرية في جنين لشعراء وأدباء وكتاب عرب

جانب من الأمسية الشعرية

القدس - رام الله - الدائرة الإعلامية 
 أحيا عدد من الكتاب والأدباء والشعراء من عدة دول عربية المشاركين في فعاليات معرض فلسطين الدولي الثامن للكتاب، مساء اليوم الجمعة، أمسية شعرية نظمتها محافظة جنين، بالتعاون مع مكتب وزارة الثقافة، في سينما جنين.
وقدم الوفد الذي ضم الشعراء: ثريا مجدولين من المغرب، ومحمد آدم من مصر، ومنية أبو ليلى من تونس، ومن الأردن: عمر أبو الهيجاء، والدكتورة مها عتوم، وحسين نشون، قصائد شعرية وطنية مهداة إلى فلسطين والأسرى والجرحى والشهداء ولسهل مرج بن عامر في الأمسية التي ألهبت مشاعر المشاركين وسط التصفيق والتهليل.
وكان الوفد وضع أكاليلا من الزهور على أضرحة الشهداء في مقبرة شهداء الجيش العرقي، وقام بجولة في القرى الشمالية الشرقية شملت بيت قاد، ودير غزالة، وعرانة، والجلمة، وفي مدينة جنين ومخيمها.
وقال نائب محافظ جنين عبد الله بركات مخاطبا الشعراء: "تعلمنا ونشأنا على هذه الثقافة الوطنية بقصيدة الشعر "بلاد العرب أوطاني، ومن شعركم تعلمنا أننا سنستمر في النضال حتى نيل الحرية والخلاص من الاحتلال".
وأستعرض أوضاع المحافظة وما تعانيه جراء ممارسات الاحتلال من كافة الجوانب، مثمنا دور وزارة الثقافة التي حققت حلم الأدباء والشعراء والكتاب بزيارة فلسطين.
بدوره، قال مدير عام الأدب في وزارة الثقافة عبد السلام عطاري، ومدير ثقافة جنين عزت أبو الرب، إن رسالتنا من هذه الأمسية هي خلق حالة من التواصل بين المثقفين العرب مع نظرائهم في جنين.
وأضافا: أن هذه الأمسية الشعرية هي خطوة على طريق الدولة الفلسطينية التي ما تزال تنزف جرحا من الاحتلال، لأن فلسطين وشعبها يحتاجان إلى أقلام تضمد الجراح وتحيي ذاكرة فلسطين.
من جهته، ثمن رئيس بلدية مرج بن عامر نصر آدم، هذه الزيارة التاريخية لفلسطين من قبل شعراء وأدباء ناضلوا وما زالوا يناضلون بأقلامهم من أجل حرية وتحرير فلسطين من الاحتلال.
وتمنى الشعراء في أحاديث لـ"وفا" أن تصل رسالتهم إلى كل فلسطين، وأنهم جاءوا من أجل تقديم الدعم المعنوي لفلسطين وشعبها لأنها عربية وأنهم لن يتخلوا عنها سواء في الشعر أو النضال.
وأضافوا: أن زيارتهم أكثر من حلم وأنهم لا يستطيعون التعبير عن مشاعرهم الجياشة، وأنهم تمكنوا من خلال زيارتهم من التعرف على معاناة الفلسطينيين جراء الحواجز العسكرية والجدار العنصري وظلم الاحتلال.
وقالت الشاعرة المغربية مجدولين، "شيء عظيم جدا هذا اليوم وجودنا في فلسطين، وجنين عزيزة علينا. "
 

 

za

التعليقات

"زومبيات" ليبرمان

يعرف الناس على اختلاف مستوياتهم المعرفية والثقافية، وببساطة شديدة، ان التاريخ لا يعود الى الوراء، وما من أموات ينهضون من قبورهم الا في افلام "الزومبيات" الهوليوودية القبيحة، واذا اتفقنا مع كارل ماركس بأن التاريخ يعيد نفسه مرتين، مرة على شكل مأساة، فانه لا يعيدها في المرة الثانية، وفقا لمقولة ماركس هذه الا على شكل مهزلة ..!! " روابط القرى "جثة تعفنت منذ زمن بعيد، وصارت عظامها مكاحل، كما يقول المثل الشعبي عندنا، وهي في زمانها لم تكن سوى مهزلة، وما كان التاريخ حينها يعيد شيئا من نفسه، بقدر ما كان يسخر من محاولات الاحتلال تأبيد حياته بروابط تسعى لجعل الشعب الفلسطيني خدما عند هذا الاحتلال، وحراسا لحياته واهدافه البغيضة.

 لكن وزير الجيش الاسرائيلي افيغدور ليبرمان، الذي لا ينظر الى المستقبل بقدر ما ينظر الى الماضي ( وهذه هي معضلة اليمين العنصري المتطرف في كل مكان، مأخوذ بمخيلات الوهم، وغطرسة القوة) يعتقد ان بامكانه، ان يجعل التاريخ يعيد نفسه بهذا الشأن  حتى وإن كان على شكل مهزلة مرة اخرى، أو أن بإمكانه ان يعيد التاريخ الى الوراء ليبعث الروح في "روابط القرى" من جديد، لتنهض من قبرها ولو على شكل "زومبيات" هوليوود، التي لا مصير لهذه حتى في هذه السينما، سوى النهايات المريعة، التي تقول في المحصلة إنه ما من اموات يمكن ان ينتصروا..!! 

بالطبع "ليبرمان" ليس وحيدا في معاقرة هذا الوهم، لكنه على ما يبدو الناطق الرسمي باسمه، وايا كان الامر "روابط القرى" ايام مهزلة احتلالية، مضت وانقضت، والشعب الفلسطيني الذي لا يزال ينظر الى تلك "التجربة" المهزلة    وبقاياها المهترئة، نظرة ازدراء واحتقار، ما كان يبحث طوال سنوات نضاله  البطولي الطويلة، عن خدمات بلدية، وتحسين ممرات، وتصاريح عمل، ولن يسعى وهو يواصل دروب كفاحه الوطني بسبله المشروعة، الى مثل ذلك، بل ولطالما اكد وما زال يؤكد، انه لن يقبل بغير زوال الاحتلال، واقامة دولته الحرة المستقلة بعاصمتها القدس الشرقية.

زومبيات "ليبرمان" وجماعته لن يكون بوسعها ان تفعل، ما تفعله زومبيات هوليوود، ولن تفيدها لا عصا "ليبرمان" ولا جزرته، كي تطل برأسها ثانية بين ابناء شعبنا الصامد المكافح، واذا ما تجرأ واحد منها على ذلك، فان عصا فلسطين ستهشم رأسه قبل ان يرفعها لحظة واحدة، وفلسطين تعرف ما تقول دائما، والعالم يعرف انها قول وفعل،  وتاريخها المتواصل في التحديات والمواجهة يشهد على ذلك.

كلمة الحياة الجديدة - رئيس التحرير

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2016