صبر جميل وإصرار أجمل وأجدى

 لا اوضح ولا أصدق منه دائما، وخاصة كلما التقى " صناع " الرأي العام، كتاب الصحافة ومحرريها، والعاملين في حقول الاعلام المرئي والمسموع، هو الرئيس الذي يعرف حدود مسؤوليته التاريخية ومهامها، فلا يساوم عليها، ولا يهاب منها ولا يخشى في الحق لومة لائم، كلما تعلق هذا الحق بصواب المسيرة الوطنية الحرة وسبل تواصلها على دروبها الصحيحة حتى تحقق اهدافها النبيلة في الحرية والسيادة والاستقلال، في دولة فلسطين بعاصمتها القدس الشريف.
إنه هو لا سواه، من يفكر مع ابناء شعبه بصوت عال، لا يخفي شيئا، ولا يقرب ايا من خطب الاستهلاك والتسليك السلعوي ان صح التعبير، انه هو الذي يقول في كل مرة، هذا انا وهذه رؤيتي وهذه حدود مسؤوليتي، وفي اطار القيادة هذا عملي ومنهجي، ودائما للشعب عبر الانتخابات الحرة والديمقراطية الكلمة الاخيرة .
انه هو الرئيس ابو مازن، الصراحة بنصها الصريح: لم يفهمنا البعض في اصرارنا على وقف اطلاق النار الفوري في العدوان الاخير على غزة، ونازلوني انا شخصيا بكل انواع الشعارات " الثورية " وتشكيكاتها النارية، فتحملتها لأنني أملك هذا الصبر، والاهم أملك هذا الاصرار على المضي في الطريق التي توصل الى النهايات السليمة ومن اجل حقن دماء ابناء شعبنا ووقف العدوان ساعة قبل الاخرى.
نعم هو الرئيس ابو مازن الصراحة بنصها الصريح: مقبلون على مرحلة صعبة واشتباك اصعب، سنحاور بلين ونستمع باهتمام، ولكننا لن نتراجع، ولن نعود الى ما كان من مفاوضات، اثبتت التجربة ان اسرائيل الاستيطانية لا تريدها غير ان تكون مفاوضات المتاهة والدوامات التي لا تنتهي عند حد معين.
ذاهبون في خياراتنا الجديدة للحل التفاوضي، عبر الاطر الشرعية للمجتمع الدولي، نسعى للوصول الى مجلس الامن بمشروعنا لهذا الحل، نأمل بتسعة اصوات من اجل هذا الوصول، ولا نتوهم غياب " الفيتو " اذا ما وصلنا، غير ان طرقا اخرى ستظل امامنا لنواصل كفاحنا السياسي الاجدى في هذه المرحلة من رصاصة "تعفر" وخطابات تنفر وهي تتعامى عن الواقع والحقيقة .
سنكون اقوى واقدر على خوض الاشتباك الصعب، بفعالية اجدى مع الوحدة الوطنية اذا ما ترسخت على اسسها الصحيحية، والمصالحة الوطنية لن تعني في النهاية سوى سلطة وحكومة واحدة، وسلاح شرعي واحد، وقرار وطني واحد.
لن نساوم على الوحدة الوطنية وسنتحمل من اجلها ما قد يصعب على النفس تحمله، لكنها فلسطين التي تستحق منا ان نتحمل ما لا يحتمل، غير اننا لن نقبل بتخريجات فئوية وحزبية لهذه الوحدة ولن نقبل بمفهوم استهلاكي أو شعبوي لها . 
هذه خلاصات لصراحة النص الصريح، في حديث الرئيس ابو مازن مساء امس في مقر الرئاسة مع " صناع " الرأي العام، وهي خلاصات الكلمة والمعنى، واللذان ذهب بهما الرئيس ابو مازن الى تواصل حميم مع الحضور بتبسطه الانساني وتفكهه الطيب . 
مقبل على الاشتباك الصعب بقلق الزعيم، لكن بروحه المتفائلة دوما، انه ما من صعب بوسعه ان يوقف مسيرة النضال الوطني الفلسطيني، كي تصل الى منتهاها الابهى، خاصة مع الارادة الحرة والوحدة الوطنية والقرار الوطني المستقل.. انه الرئيس أبو مازن.

كلمة الحياة الجديدة -رئيس التحرير

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد

أمسية شعرية في جنين لشعراء وأدباء وكتاب عرب

جانب من الأمسية الشعرية

القدس - رام الله - الدائرة الإعلامية 
 أحيا عدد من الكتاب والأدباء والشعراء من عدة دول عربية المشاركين في فعاليات معرض فلسطين الدولي الثامن للكتاب، مساء اليوم الجمعة، أمسية شعرية نظمتها محافظة جنين، بالتعاون مع مكتب وزارة الثقافة، في سينما جنين.
وقدم الوفد الذي ضم الشعراء: ثريا مجدولين من المغرب، ومحمد آدم من مصر، ومنية أبو ليلى من تونس، ومن الأردن: عمر أبو الهيجاء، والدكتورة مها عتوم، وحسين نشون، قصائد شعرية وطنية مهداة إلى فلسطين والأسرى والجرحى والشهداء ولسهل مرج بن عامر في الأمسية التي ألهبت مشاعر المشاركين وسط التصفيق والتهليل.
وكان الوفد وضع أكاليلا من الزهور على أضرحة الشهداء في مقبرة شهداء الجيش العرقي، وقام بجولة في القرى الشمالية الشرقية شملت بيت قاد، ودير غزالة، وعرانة، والجلمة، وفي مدينة جنين ومخيمها.
وقال نائب محافظ جنين عبد الله بركات مخاطبا الشعراء: "تعلمنا ونشأنا على هذه الثقافة الوطنية بقصيدة الشعر "بلاد العرب أوطاني، ومن شعركم تعلمنا أننا سنستمر في النضال حتى نيل الحرية والخلاص من الاحتلال".
وأستعرض أوضاع المحافظة وما تعانيه جراء ممارسات الاحتلال من كافة الجوانب، مثمنا دور وزارة الثقافة التي حققت حلم الأدباء والشعراء والكتاب بزيارة فلسطين.
بدوره، قال مدير عام الأدب في وزارة الثقافة عبد السلام عطاري، ومدير ثقافة جنين عزت أبو الرب، إن رسالتنا من هذه الأمسية هي خلق حالة من التواصل بين المثقفين العرب مع نظرائهم في جنين.
وأضافا: أن هذه الأمسية الشعرية هي خطوة على طريق الدولة الفلسطينية التي ما تزال تنزف جرحا من الاحتلال، لأن فلسطين وشعبها يحتاجان إلى أقلام تضمد الجراح وتحيي ذاكرة فلسطين.
من جهته، ثمن رئيس بلدية مرج بن عامر نصر آدم، هذه الزيارة التاريخية لفلسطين من قبل شعراء وأدباء ناضلوا وما زالوا يناضلون بأقلامهم من أجل حرية وتحرير فلسطين من الاحتلال.
وتمنى الشعراء في أحاديث لـ"وفا" أن تصل رسالتهم إلى كل فلسطين، وأنهم جاءوا من أجل تقديم الدعم المعنوي لفلسطين وشعبها لأنها عربية وأنهم لن يتخلوا عنها سواء في الشعر أو النضال.
وأضافوا: أن زيارتهم أكثر من حلم وأنهم لا يستطيعون التعبير عن مشاعرهم الجياشة، وأنهم تمكنوا من خلال زيارتهم من التعرف على معاناة الفلسطينيين جراء الحواجز العسكرية والجدار العنصري وظلم الاحتلال.
وقالت الشاعرة المغربية مجدولين، "شيء عظيم جدا هذا اليوم وجودنا في فلسطين، وجنين عزيزة علينا. "
 

 

za

التعليقات

Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2014