أمسية شعرية في جنين لشعراء وأدباء وكتاب عرب

جانب من الأمسية الشعرية

القدس - رام الله - الدائرة الإعلامية 
 أحيا عدد من الكتاب والأدباء والشعراء من عدة دول عربية المشاركين في فعاليات معرض فلسطين الدولي الثامن للكتاب، مساء اليوم الجمعة، أمسية شعرية نظمتها محافظة جنين، بالتعاون مع مكتب وزارة الثقافة، في سينما جنين.
وقدم الوفد الذي ضم الشعراء: ثريا مجدولين من المغرب، ومحمد آدم من مصر، ومنية أبو ليلى من تونس، ومن الأردن: عمر أبو الهيجاء، والدكتورة مها عتوم، وحسين نشون، قصائد شعرية وطنية مهداة إلى فلسطين والأسرى والجرحى والشهداء ولسهل مرج بن عامر في الأمسية التي ألهبت مشاعر المشاركين وسط التصفيق والتهليل.
وكان الوفد وضع أكاليلا من الزهور على أضرحة الشهداء في مقبرة شهداء الجيش العرقي، وقام بجولة في القرى الشمالية الشرقية شملت بيت قاد، ودير غزالة، وعرانة، والجلمة، وفي مدينة جنين ومخيمها.
وقال نائب محافظ جنين عبد الله بركات مخاطبا الشعراء: "تعلمنا ونشأنا على هذه الثقافة الوطنية بقصيدة الشعر "بلاد العرب أوطاني، ومن شعركم تعلمنا أننا سنستمر في النضال حتى نيل الحرية والخلاص من الاحتلال".
وأستعرض أوضاع المحافظة وما تعانيه جراء ممارسات الاحتلال من كافة الجوانب، مثمنا دور وزارة الثقافة التي حققت حلم الأدباء والشعراء والكتاب بزيارة فلسطين.
بدوره، قال مدير عام الأدب في وزارة الثقافة عبد السلام عطاري، ومدير ثقافة جنين عزت أبو الرب، إن رسالتنا من هذه الأمسية هي خلق حالة من التواصل بين المثقفين العرب مع نظرائهم في جنين.
وأضافا: أن هذه الأمسية الشعرية هي خطوة على طريق الدولة الفلسطينية التي ما تزال تنزف جرحا من الاحتلال، لأن فلسطين وشعبها يحتاجان إلى أقلام تضمد الجراح وتحيي ذاكرة فلسطين.
من جهته، ثمن رئيس بلدية مرج بن عامر نصر آدم، هذه الزيارة التاريخية لفلسطين من قبل شعراء وأدباء ناضلوا وما زالوا يناضلون بأقلامهم من أجل حرية وتحرير فلسطين من الاحتلال.
وتمنى الشعراء في أحاديث لـ"وفا" أن تصل رسالتهم إلى كل فلسطين، وأنهم جاءوا من أجل تقديم الدعم المعنوي لفلسطين وشعبها لأنها عربية وأنهم لن يتخلوا عنها سواء في الشعر أو النضال.
وأضافوا: أن زيارتهم أكثر من حلم وأنهم لا يستطيعون التعبير عن مشاعرهم الجياشة، وأنهم تمكنوا من خلال زيارتهم من التعرف على معاناة الفلسطينيين جراء الحواجز العسكرية والجدار العنصري وظلم الاحتلال.
وقالت الشاعرة المغربية مجدولين، "شيء عظيم جدا هذا اليوم وجودنا في فلسطين، وجنين عزيزة علينا. "
 

 

za

التعليقات

حكمة السياسة في خطابها

في السياسة ثمة حكمة، الحكمة التي هي ضالة المؤمن كما يقال، وحيث وجدها فهو أحق بها، وحكمة السياسة أن ترى الواقع، وموازين القوى جيدا، دونما انكار ولا استهتار، حتى لا تنتج خطابا عنتريا، لا يقول موقفا ممكنا، ولا يعبر عن حقيقة، ولا يحقق تقدما، ولا حضورا فاعلا في اي محفل، وعلى اي منبر.

ومن المؤكد ان حكمة السياسة في خطابها،  تكمن دائما في جعل المواقف المبدئية واضحة المعالم، وراسخة في ثباتها، وحاسمة تماما، في سطور الخطاب وما بينها، دونما قصف بتلك "الحروف السمينة"  هذه الحروف التي طالما كانت اساس بيانات التحرير الانقلابية، التي لم تحرر شيئا سوى الشهوة  لكرسي الحكم  والتربع عليه  على نحو ابدي ..!!

 وبقراءة موضوعية، بعيدا عن الرغائبية وعواطفها، فإن خطاب الرئيس ابو مازن امام الجمعية العامة للامم المتحدة في دورتها الاخيرة، الواحدة والسبعين، الخميس الماضي، كان هو الخطاب الابرز الذي انطوى على تجسيد حكمة السياسة، في التعبير عن مواقف فلسطين المبدئية تجاه مختلف قضايا الصراع، وسبل الحل العادل للقضية الفلسطينية بكل عناوينها، وجاء هذا التجسيد في كلمات الخطاب المباشرة وما بينها، ولعل ما بينها كان هو الاكثر اهمية من حيث تبيان سلامة الموقف الوطني الفلسطيني، بوصفه موقفا لا يقبل انصاف الحلول، ولا المؤقت منها، وان هذا الموقف لن يظل عند هذه النقطة ابدا "فاعترافنا السياسي باسرائيل لن يكون مجانيا" والاهم ان "شعبنا لن يقبل باستمرار الوضع القائم".

واذا شاء لأحد ان يقول إن ما بين هذه الكلمات، ثمة تهديد ما، بوسعنا ان نقول ليس الامر كذلك تماما، وانما الامر في الاساس امر تكريس للحقيقة الوطنية الفلسطينية بمواقفها ومبادئها الراسخة وبمنهاج عملها النضالي: ان المشروع الوطني، مشروع الحرية والتحرر، ليس دونما سقف زمني، وصبر الشعب الفلسطيني، هو صبر المؤمن، لا صبر العاجز المستسلم، بما يعني ان لهذا الصبر حدودا، على العالم اجمع ان يحرص على عدم تجاوزه هذه الحدود، باجبار اسرائيل احترام قوانين الشرعية الدولية وقراراتها، والامتثال لفرصة السلام التي بوسع المجتمع الدولي ان يجعلها ممكنة التحقق اليوم عبر المؤتمر الدولي للسلام، وفقا للمبادرة الفرنسية والمبادرة العربية التي لن نقبل باي تطبيق مجزأ لها.

نعم لن يظل اعترافنا السياسي باسرائيل مجانيا، وشعبنا لن يقبل باستمرار الوضع القائم، وهذه هي رسالة فلسطين التي اوصلها الرئيس ابو مازن للعالم اجمع ببلاغة الحكمة وخطابها، وقد اوصلها باصدق الكلمات، واوضح المعاني التي كانت ما بينها... لهذا نقول ونؤكد مرة اخرى، واخرى، ودائما، فإما دولة فلسطين الحرة المستقلة بعاصمتها القدس الشرقية، وبحل عادل لقضية اللاجئين وفق القرار 194، واما النار جيلا بعد جيل.         

كلمة الحياة الجديدة - رئيس التحرير

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2016