الآثار الفلسطينية.. كنوز يتيمة من يحميها من التدمير و السرقة !!

"دكانة" تعود للعصر الروماني مدمرة في خربة عطوس غرب الخليل القدس - رام الله - الدائرة الإعلامية
 من مهند العدم- كما كل الأشياء في بلاد تتنازعها أكثر من سلطة، يتواصل العبث بالمواقع الأثرية الفلسطينية في الضفة و قطاع غزة دون رحمة؛ حتى في وسط المدن و على مرأى من نخب و جهات مختلفة تزعم ليل نهار حرصها على حماية التاريخ...
في رام الله – ليس على سبيل الحصر – أقيم ما أصبح يعرف بـ"برج مشعل" و مباني أخرى في موقع "تل الردانة" الذي يشكل أقدم المواقع الأثرية وأهمها في المدينة ( يعود إلى العصر الحديدي - قبل 4000 عام )، ما يتهدد بالتدمير ما تبقى من معالم أثرية في المنطقة؛ بالرغم من اعتراضات دائرة الآثار، كما قال المسؤول في الدائرة محمد جرادات .


أوضح "جرادات"، في الخصوص، أن الحفريات في "تل الردانة" الذي تسلمته السلطة الوطنية من الاحتلال عام 1995، أظهرت أن الموقع قرية أقام فيها الناس في العصور الحديدي والبرونزي وحتى العصر الروماني، وتضم أبنية وقبور ومعالم أثرية متنوعة، مشيرا إلى أن الاتفاق بين دائرة الآثار وصاحب الأرض نص على إقامة المبنى واستملاك "دونمين" من أصل 7 دونمات هي مساحة الأرض من قبل دائرة الآثار، مضيفا أن اللجنة الحكومية التي شكلت لتخمين قيمة الدونمين بغرض استملاكها وترميم ما تحتويه من آثار قدرت ثمنهما بمليوني دولار، وهو مبلغ كبير جدا؛ ما قد يعيق استملاكهما وفق القانون .
كما في رام الله، أشار"جردات" ورئيس قسم السياحة والآثار في جامعة النجاح مازن عبد اللطيف في حديثين منفصلين مع القدس دوت كوم - أشارا إلى تدمير أجزاء من مواقع أثرية هامة في مدينة نابلس لصالح بناء عمارات سكنية، كما حصل في شارع الأعمدة وفي مواقع رومانية كالمسرح  والمدرج، حيث لفت الأخير إلى أن المجمع التجاري وسط المدينة أقيم على منطقة أثرية هامة، بالرغم من وجود توصية تطالب البلدية بعدم البناء؛ موضحا أن البلدية منحت تراخيص بناء في مواقع أثرية، كما في الملعب الروماني، فيما تم تدمير جزء وسرقة حجارة أثرية من "تل بلاطة".
"عبد اللطيف" الذي تحدث عن وجود "عصابات منظمة" تزاول الحفر و التنقيب عن الكنوز الأثرية المعدنية والفخارية ومن أي صنف في قرى نابلس، قال أن غياب الوعي الثقافي وعدم وجود منهاج فلسطيني يوضح أهمية الحفاظ على التراث الإنساني الفلسطيني، إلى جانب غياب الآثار عن سلم اهتمامات الحكومة وغياب قانون فلسطيني فعال لحماية المواقع الأثرية، كل ذلك عزز من عمليات التدمير والسرقة التي تتعرض لها المواقع الأثرية في مواقع مختلفة من الضفة والقطاع، كما في مناطق "جمرورة" و"تل جيلا" و"عطوس" غرب الخليل.. وحتى تحويل بعضها إلى مكبات للنفايات كما حصل في "تل بلاطة" شرق نابلس .
في الإطار، أشار "جرادات" المولع في الحفاظ على المواقع و الكنوز الأثرية باعتبارها جزءا مهما من التراث الثقافي في فلسطين – أشار إلى أن عقوبة السجن أو فرض الغرامات المالية على منفذي الاعتداءات و عمليات النهب و التدمير للمواقع الأثرية أصبحتا عقوبتين "غير رادعتين"، فيما وجود معظم المواقع الأثرية ضمن ملكيات خاصة و عدم قدرة الحكومة على شراء هذه المواقع، يضيفان عراقيل جديدة في وجه الجهود لحمايتها.. وكل ذلك يتضافر مع عدم مراعاة الهيئات المحلية لحرمة المواقع الأثرية إذا ما تعلق الأمر بمنح تراخيص للبناء أو عند تنفيذ بعض مشاريع البنية التحتية .
إلى ذلك، قالت مصادر في وزارة السياحة و الآثار، أن وجود عدد كبير من المواقع الأثرية في مناطق خاضعة لسيطرة الاحتلال، قلل من قدرة دوائر الآثار وشرطة السياحة على التدخل لحمايتها، لافتة في هذا المجال إلى قيام سلطات الاحتلال و المستوطنين الإسرائيليين بتدمير ونهب كنوز أثرية في مواقع مختلفة، كما حدث في "تل الرميدة" وسط الخليل .

تبقى الإشارة، والحالة هذه، إلى أن ما يزيد على 7 آلاف موقع ومعلم اثري تقع في الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967، تعرضت معظمها للتدمير والتخريب والنبش، سواء من قبل البلديات أو المستثمرين أو لصوص الآثار.. أو من قبل الاحتلال والمستوطنين الإسرائيليين .

za

التعليقات

"زومبيات" ليبرمان

يعرف الناس على اختلاف مستوياتهم المعرفية والثقافية، وببساطة شديدة، ان التاريخ لا يعود الى الوراء، وما من أموات ينهضون من قبورهم الا في افلام "الزومبيات" الهوليوودية القبيحة، واذا اتفقنا مع كارل ماركس بأن التاريخ يعيد نفسه مرتين، مرة على شكل مأساة، فانه لا يعيدها في المرة الثانية، وفقا لمقولة ماركس هذه الا على شكل مهزلة ..!! " روابط القرى "جثة تعفنت منذ زمن بعيد، وصارت عظامها مكاحل، كما يقول المثل الشعبي عندنا، وهي في زمانها لم تكن سوى مهزلة، وما كان التاريخ حينها يعيد شيئا من نفسه، بقدر ما كان يسخر من محاولات الاحتلال تأبيد حياته بروابط تسعى لجعل الشعب الفلسطيني خدما عند هذا الاحتلال، وحراسا لحياته واهدافه البغيضة.

 لكن وزير الجيش الاسرائيلي افيغدور ليبرمان، الذي لا ينظر الى المستقبل بقدر ما ينظر الى الماضي ( وهذه هي معضلة اليمين العنصري المتطرف في كل مكان، مأخوذ بمخيلات الوهم، وغطرسة القوة) يعتقد ان بامكانه، ان يجعل التاريخ يعيد نفسه بهذا الشأن  حتى وإن كان على شكل مهزلة مرة اخرى، أو أن بإمكانه ان يعيد التاريخ الى الوراء ليبعث الروح في "روابط القرى" من جديد، لتنهض من قبرها ولو على شكل "زومبيات" هوليوود، التي لا مصير لهذه حتى في هذه السينما، سوى النهايات المريعة، التي تقول في المحصلة إنه ما من اموات يمكن ان ينتصروا..!! 

بالطبع "ليبرمان" ليس وحيدا في معاقرة هذا الوهم، لكنه على ما يبدو الناطق الرسمي باسمه، وايا كان الامر "روابط القرى" ايام مهزلة احتلالية، مضت وانقضت، والشعب الفلسطيني الذي لا يزال ينظر الى تلك "التجربة" المهزلة    وبقاياها المهترئة، نظرة ازدراء واحتقار، ما كان يبحث طوال سنوات نضاله  البطولي الطويلة، عن خدمات بلدية، وتحسين ممرات، وتصاريح عمل، ولن يسعى وهو يواصل دروب كفاحه الوطني بسبله المشروعة، الى مثل ذلك، بل ولطالما اكد وما زال يؤكد، انه لن يقبل بغير زوال الاحتلال، واقامة دولته الحرة المستقلة بعاصمتها القدس الشرقية.

زومبيات "ليبرمان" وجماعته لن يكون بوسعها ان تفعل، ما تفعله زومبيات هوليوود، ولن تفيدها لا عصا "ليبرمان" ولا جزرته، كي تطل برأسها ثانية بين ابناء شعبنا الصامد المكافح، واذا ما تجرأ واحد منها على ذلك، فان عصا فلسطين ستهشم رأسه قبل ان يرفعها لحظة واحدة، وفلسطين تعرف ما تقول دائما، والعالم يعرف انها قول وفعل،  وتاريخها المتواصل في التحديات والمواجهة يشهد على ذلك.

كلمة الحياة الجديدة - رئيس التحرير

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2016