حتى لو أيد الله أبو مازن بمعجزة !! موفق مطر

لو ان الرئيس ابو مازن نقل بكفيه ماء البحر الأبيض المتوسط، الى البحر الميت لاحيائه وجعله قابلا للحياة، فان ضميرا شخصيا او وطنيا قد مات لدى واحد من قادة حماس لن يحيا، وسيبقى (اللاحياء) السمة التي لا تفارق قادتها، فهذا فتحي حماد عضو المكتب السياسي يحمل الرئيس أبو مازن المسؤولية عن مشكلة الكهرباء في قطاع غزة، حيث ممنوع على حكومة الوفاق القيام بمسؤولياتها حسب القانون والنظام!

لو ان الله أيد الرئيس ابو مازن بمعجزة فتصير رمال شواطئ غزة ذهبا، وتصير ماء المتوسط فراتا عذبا، او تنافس نوافير البترول قامات اشجار البلح وسط وجنوب القطاع، فان قادة حماس سيحملونه مسؤولية فقدان (السواك) في الأسواق، الذي سيأخذونه سببا للامتناع عن المصالحة!

لو ان الرئيس رفع في الغد القريب علم فلسطين في سماء القدس الحرة عاصمة فلسطين، وتمكن الشعب الفلسطيني من بسط سيادته على اراض فلسطين المحتلة في حرب الخامس من حزيران من العام 1967، ستحمله حماس المسؤولية عن احتلال الفرنجة لفلسطين قبل تسعة قرون!

ما صنعت حماس الا لتكون عامل تفريق في المجتمع الفلسطيني، وللاخلال بتوازن مسار المشروع الوطني واطاحته ان أمكن، ومن يعتقد بغير ذلك عليه تقديم البرهان الذي يلغي قناعاتنا.

ليس مصادفة ارتفاع نبرة قادة حماس، والاسراع الى تحميله المسؤولية عن تعطل مسار المصالحة، واعاقة مسار حياة المواطنين الطبيعية في غزة، ليس بالصدفة، وانما بالتزامن مع الانجازات السياسية التي تتحقق للشعب الفلسطيني بفضل صموده وحكمة رئيسه أبو مازن، وانما كصدى وانعكاس ايضا لغضب وحنق ساسة دولة الاحتلال على الرئيس، فنحن لا نجد غرابة ان يكون الرئيس محمودا لدى الشعب الفلسطيني وأحراره والوطنيين، ولدى قادة وشعوب العالم المؤمنة بقيم الحرية والاستقلال، وان يتعرض للأذى من اسرائيل وحماس حتى لو قدر له بلوغ مكانة الرسل والأنبياء، فلا اسرائيل سترضى عن محمود عباس ولا حماس ما لم يسلم بموت المشروع الوطني، ودفن جثته على قرع طبول حماس، في مراسم احتفال حماس بالانفصال.

خونت حماس الرئيس القائد الشهيد ياسر عرفات، وسيرت التظاهرات في غزة ضده حتى في حياته، وملأت الدنيا صراخا حول اوسلو ومنع المجاهدين من الرباط والمقاومة، وزادوا منسوب التخوين والتكفير، بعد انتخاب الرئيس محمود عباس الذي دافع عن حقهم في دخول الانتخابات التشريعية باعتبارهم جزءا من نسيج الشعب الفلسطيني، لكنهم سرعان ما انقلبوا عليه ولولا تدخل قدرة الله، لنسفوا بيته في غزة على رأسه، وعندما انكشف امرهم وفشلوا في اغتيال قائد حركة التحرر الوطنية، الرئيس المنتخب للشعب الفلسطيني، وربان سفينة المشروع الوطني سارعوا الى الانقلاب على منظمة التحرير وخرجوا على القانون والنظام في العام 2007 وسيطروا على قطاع غزة بقوة السلاح.

بعد نصف سنة من الآن يكون انقلاب حماس قد بلغ عمره عشر سنوات، اي 3650 يوما على خطف حوالي مليون فلسطيني وابتزازهم، ومص دمائهم، وتحويل مقدراتهم، وتجيير صمودهم، ورغبتهم بحل الصراعات الثانوية بين الأشقاء في الوطن بالحوار، تحيل كل ذلك الى مادة للاستهلاك الاعلامي تحت شعار الانسجام بين السلطة والمقاومة!

عشر سنوات تقريبا بحساب الشهور الدموية التي سبقت الانقلاب، اطبقت خلالها حماس على انفاس المواطنين في غزة، وحولت القطاع الى مجرد خرائب تعكس صورة الموت والدمار العبثي، للفلسطيني الذي نما أمله على رؤية وطن عامر، مسيج بالعزة والكرامة.

سنوات الانقلاب العشرة، لم تتوقف خلالها ابتكار حماس لأساليب وادوات القهر والظلم والقمع والتنكيل، والعدوان على الحريات الفردية والجمعية، واستدراج الحروب، لكن قادة حماس لم تفكر ولو للحظة باعلان مسؤوليتها، رغم ان شبرا واحدا من القطاع ليس خارج سيطرة عسكرهم.

لا سياسة تشبه سياسة حماس، فحماس لا تشبه الا ذاتها، فمن وجد في الأصل ليكون ضد منطق الحياة من البديهي جدا التميز باجبار الناس على المسير معه الى عالم الفناء. 

-

ha

التعليقات

حماس كشركة قابضة

كتب: رئيس تحرير صحيفة الحياة الجديدة

هل تعلمون أن قرابة العشرين ملياردولار هي مجموع تحويلات السلطة الوطنية لقطاع غزة، خلال العشر سنوات الماضية، وهي سنوات الانقسام القبيح، سنوات سلطة حماس الانقلابية، التي لاتزال تجهض تباعا كل محاولة لإنهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية لكامل عافيتها، وبمسلسل طويل ومكرر من خطاب الكذب والافتراء والتضليل، ومسلسل اطول وابشع من سياسات القمع  والاعتقال وملاحقة مختلف الحريات العامة ..!!

وهل تعلمون أن قرارا من الرئيس ابو مازن جعل من التأمين الصحي لكل اهالي قطاع غزة مجانيا،  ومع ذلك ما زالت سلطة حماس الانقلابية تفرض رسوما على مراجعة المشافي هناك، بل وانها تأخذ ثمن الأدوية التي تصرفها هذه المشافي للمرضى، علما انها ادوية ليست للبيع، واكثر من ذلك فإن مجموع الأدوية التي ترسلها وزارة الصحة من هنا، يجري تهريب بعضها الى خارج المشافي لتباع في الصيدليات برغم  انها موسومة بأنها ليست للبيع ...!!

وهل تعلمون ان السولار الذي يحول الى قطاع الكهرباء في غزة، تسرق اجهزة حماس جله لإنارة انفاق التهريب، وليباع ما يفيض منه في السوق السوداء لأصحاب  مولدات الكهرباء الصغيرة ..!!

وهل تعلمون ان رواتب الأسرى والشهداء والشؤون الاجتماعية لم تنقطع يوما عن غزة، اضافة الى رواتب العاملين في الصحة والتربية، وهل تعلمون ان وزارة التربية في حكومة الوفاق الوطني، توزع الكتب المدرسية مجانا على طلاب قطاع غزة، ولا تفرض اية رسوم على الدراسة هناك، لكن سلطة حماس الانقلابية تبيع الكتب وتفرض الرسوم، ولاشيء بالمطلق من جباياتها وضرائبها التي تفرضها على اهلنا في القطاع المكلوم يحول الى خزينة السلطة الوطنية ..!!

وهل تعلمون ان مياه الشرب في غزة ملوثة باكثر من تسعين بالمئة، ما دفع بالرئيس ابو مازن للبحث عن محطة تحلية للمياه لإقامتها على شواطئ غزة، بتمويل اوروبي وقد تحصل على ذلك خلال زيارته لبرشلونة عام 2011 لإقامة هذه المحطة بقيمة 500 مليون دولار، غير ان سلطة حماس الانقلابية رفضت تخصيص ارض لهذه المحطة، بزعم ان اراضي الساحل الغزية جميعها معسكرات للمقاومة (..!!) وعلى ما يبدو انه من  اخلاق المقاومة الحمساوية، ان يظل اهلنا في غزة يشربون المياه الملوثة، لأن العافية وسلامة الصحة ليست من سمات المقاومين ..!!!

وهل تعلمون ان عملية  إعادة الاعمار في غزة تحولت الى سوق سوداء يباع فيها الاسمنت المخصص لهذه العملية، ولهذا ما زالت تتعثر تباعا، ولا يبدو انها ستمضي في دروبها الصحيحة، طالما بقيت سلطة حماس الانقلابية ترعى هذه السوق بأمرائها الذين باتوا من اصحاب الملايين ..!!

وهل تعلمون وينبغي ان تعلموا، ان هذه السلطة الانقلابية تفرض الضرائب وكيفما اتفق، على الاحياء والاموات معا هناك، اذ هي تبيع القبور وتفرض رسوما على الدفن وأسألوا  اهل غزة عن ذلك ..!! وبالضرائب والاستحواذ والهيمنة على كل الموارد واسواق البيع السوداء والبيضاء معا، باتت  حركة حماس كأنها شركة قابضة، لكن حتى دون قوانين عمل هذه الشركة وغاياتها الانتاجية، سوى غاية الربح ومراكمة رأس المال ..!!

 اذا قرابة العشرين مليار دولار خلال عشر سنوات هي تحويلات السلطة الوطنية لقطاع غزة، واكثر من 120 مليون دولار سنويا من جبايات حماس لا يجري تحويل اي قرش منها لخزينة السلطة الوطنية، والبعض هنا قال ان تحويلات السلطة الوطنية، تمويل للانقلاب الحمساوي ولابد من وقف هذا التمويل، لكن الرئيس ابو مازن قرر الا يدفع اهلنا في غزة ثمن هذا الانقلاب، فأبقى على هذه التحويلات، لكن بلغ السيل الزبى كما يقال، وآن الاوان ان تتحمل حماس نتائج رفضها للوحدة الوطنية، واصرارها على تأبيد الانقسام البغيض، غير ان هذا لا يعني ولن يعني ان السلطة الوطنية ستتخلى عن مسؤولياتها تجاه اهلنا في القطاع المكلوم، لكن على حماس ان تعرف وان تدرك ان مهمة انهاء الانقسام البغيض وتحصين الوحدة الوطنية، هي من صلب مهمات الحركة الوطنية بقيادتها الشرعية، ولن تتخلى عن هذه المهمة، أيا كانت الصعوبات والعراقيل التي تواجهها، وستعمل على تحقيق اهدافها النبيلة حتى بجراحات عميقة، ولن ينفع سلطة الانقلاب الحمساوية ان تواصل خطاب الأكاذيب والافتراءات لإحباط هذه المهة، وحتى تفيء الى رشدها، الرشد الذي ما زال غائبا حتى اللحظة، لاخيارات عديدة امامها، فإما ان تتحمل كافة  مسؤوليات الحكم في غزة، مسؤوليات العقد الاجتماعي الذي يؤمن الخبز والكرامة والامن والامان سوية، وإلا فعليها مغادرة الحكم، لحكومة وحدة وطنية وانتخابات شاملة، وهذا هو الخيار الوحيد الامثل اذا ما ارادت لها مستقبلا في الحركة الوطنية الفلسطينية، وبكلمات اخرى واخيرة فإما التعقل الوطني بقيمه النضالية والاخلاقية الرفيعة،  وإما على حماس ان تحصد عواصف الريح التي تزرع .    

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017