إقامة الدولة أعلى مراحل النضال.. بقلم: يحيى رباح

عندما تأسست فتح في عام 1957م واطلقت الثورة الفلسطينية المعاصرة في مطلع عام 1965م كانت المنطقة التي نحن تاريخيا جزءا عضويا منه، تضج بكثرة الشعارات والأحزاب والفتاوى، فقد كان هناك القوميون العرب في اعلى مراحلهم والاخوان المسلمون في أوسع انتشارهم، وأحزاب اليسار في اقوى حالاتها، وكان لهؤلاء جميعا مقولات نظرية وسياسية تكاد تكون مبهرة مثل شعار الوحدة العربية أولا، او الإسلام هو الحل، او يا عمال العالم اتحدوا، وبطبيعة الحال فإن الشعب الفلسطيني الذي بدأت قضيته ونكبته المروعة قبل ذلك بكثير، توزع تحت هذه اليافطات، ولكنه بسرعة اكتشف الحقيقة القاسية بأن كل ذلك كان كلاما جميلا ربما، وصادقا ربما، ولكنه بالنسبة لجرحنا واملنا وهدفنا وهو إعادة فلسطين وطنا وكيانا وعنوانا هو كلام لا معنى له، او هو كلام مؤجل الى اجل غير مسمى في افضل الأحوال، بل ان كثيرا من رجالات فتح الأوائل كانو جزءا طليعيا من ذلك كله، واكتشفوا من خلال المعاناة والتجربة من الداخل، المرارة الكاملة ولهذا جاءت فتح وعرفت ان إقامة دولة فلسطينية ليست شيئا سهلا، ليس مجرد شعار او هتاف، ولا هو كيس دقيق وعلبة حليب، ولا هو نزهة جميلة في المكان والزمان، بل هو صراع على اعلى مستوى تقترن فيه كثرة المعرفة بقلة البوح، وتؤشر فيه البوصلة الى حيث المصلحة العليا وليس ضجيج الأناشيد، في سبيل ذلك خاضت فتح معارك عسكرية اعلى من قوانين العمل العسكري مثل البطولة الخارقة في معركة الكرامة او الصمود الأسطوري في اجتياح بيروت، وخاضت فتح غمار العمل السياسي بمعايير ورؤى تفوق كل المتعارف عليه مثل الذهاب الى مؤتمر مدريد بواحد على ثمانية من الوفد، وفد مشترك الذي كله من الداخل، ولا احد فيه من القدس واذا به يصبح سيد الوفود. نحن الآن في ربع الميل الأخير من المشوار الخارق نحو الدولة المستقلة، والهجوم الإسرائيلي ضدنا شامل في اقصى حالاته، استيطان مجنون يسابق الزمن ولكنه اصبح مكشوفا وبلا ادنى شرعية، وانقسام صنع أصلا في تل ابيب وتسلمته حماس التي خلقت ضد فكرة الاستقلال الفلسطيني، ونمادج من الفوضى الأمنية التي يجب الا تخلق بالمطلق، ورؤوس فتنة طائفية ومناطقية وعشائرية يجب وأدها لأنها رديف الاحتلال حتى لو لم تكن تعلم، وكسل في بعض اطاراتنا كلما شددنا الهمة، فلماذا هذا الكسل؟ هذا هو برنامجنا السلوكي الموازي لبرنامجنا السياسي، عبقرية الانتباه، نحن لا نريد احتلال سبع نجوم، لا نريد الاحتلال قطعيا نحن نريد الاستقلال كاملا، ومشاريعنا الكبيرة والصغيرة وتفاصيل حياتنا السياسية والاجتماعية والثقافية، يجب ان نكون اهلا لدولة مستقلة.

 

kh

التعليقات

اليقين الفلسطيني لا بد أن ينتصر

 كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

العنوان أعلاه هو ملخص خطاب اليقين الذي هيمن على اجواء مؤتمر الأزهر العالمي لنصرة القدس الذي يختتم أعماله اليوم في القاهرة، والسبب ليس هو الثقة المعرفية والإيمان العميق، عند احرار الأمة العربية والإسلامية والعالم اجمع، بحتمية انتصار الحق  الفلسطيني على الباطل الاسرائيلي فقط، كما اشارت كلمات الافتتاح لهذا المؤتمر جميعها، وليس لأن هذا المؤتمر يبحث عن خطوات عملية وجادة لدعم القدس وصمود اَهلها فحسب، وإنما أيضا لتجلي حقيقة الصلابة الوطنية الفلسطينية، وتمسكها بثوابتها المبدأية بصورة لا لَبْس فيها، والتي عكستها على نحو بليغ وحاسم (اللا) الكبيرة الي اطلقها الرئيس الزعيم أبو مازن بوجه الادارة الاميركية، لمواجهة وإسقاط قرارها الباطل بإعلان القدس الفلسطينية العربية عاصمة لدولة الاحتلال، والتي أعاد التأكيد عليها وتشديدها مرة اخرى بكلمته امام مؤتمر الأزهر العالمي في جلسته الافتتاحية صباح أمس.

وفِي هذا المؤتمر الذي يعد اكبر تظاهرة تضامن عملياتية مع القدس، ضد قرار الرئيس الاميركي ترامب حيث تشارك في أعماله اكثر من ست وثمانين دولة وهيئة ومنظمة وشخصية، عربية واسلامية ودولية، في هذا المؤتمر ومع هذا الحشد اللافت، تكشفت وتتكشف اكثر وأكثر حقيقة ورطة القرار الاميركي الباطل وحماقته، وليس لأن مؤتمر الأزهر الشريف برعايته الرئاسية المصرية، سينهي هذا القرار بما سيعلن في خاتمة أعماله، وإنما لانه الذي يؤكد بكلمات اليقين الإيمانية التي لا تدع للشك مكانا، ان القدس حقا وفعلا وواقعا خط احمر ومن يتجاوزه لن يلقى غير المهانة والخسران طال الزمن أم قصر.

انها القدس ليست درة التاج الفلسطيني فحسب، ولا هي زهرة المدائن الفلسطينية فقط، وإنما هي كذلك روح الانسانية في تطلعاتها النبيلة؛ لأنها مدينة ايمان وقداسة ومحبة وسلام للعالم اجمع.

انها فصل الخطاب، وخطاب الفصل بين الحق والباطل، ولان هويتها الفلسطينية والعربية قضية كل المنصفين والعقلاء في العالم، كما جاء في كلمة فضيلة الامام الأكبر، شيخ الأزهر الشريف، رئيس مجلس حكماء المسلمين احمد الطيب، الذي له- حقا- من اسمه نصيب وقد جاء بالعالم كله تقريبا، ليقول كلمة حق بشأن القدس وأهلها المرابطين.

الفلسطيني يقينا لا بد ان ينتصر وهذه بالنص كلمات رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، صاحب موقعة طرد ممثل اسرائيل من اجتماعات البرلمان الدولي، وعلى نحوها بعبارات اخرى تكرس هذا اليقين في كلمات البابا تواضرس الثاني، بابا الاسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، والأمين العام للجامعة العربية احمد ابو الغيط، ووزير الشؤون الاسلامية في المملكة العربية السعودية صالح بن عبد العزيز آلِ الشيخ، والامين العام لمجلس الكنائس العالمي اولاف فيكس تافيت، ورئيس البرلمان العربي مشعل بن فهم السلمي. وبالطبع كانت كلمة مصر كلها تجاور هذه الكلمات وتتماهى معها، وتقول عباراتها ذاتها بهذا المعنى وذاك، وهي تحتضن بمنتهى الدفء والمحبة وحسن الضيافة وكرمها، الحاضرين مؤتمر الأزهر الشريف وقد جاءوا من مختلف أنحاء العالم لتتأكد حقيقة القدس الجامعة، ونصرتها هو المحك  للعمل الصالح في الدنيا لثواب الدنيا والآخرة.

 الأزهر الشريف... هذا هو الدور وهذه هي المكانة الأيقونة، للمثال والعمل بوسطية الاسلام السمحة وحيث لا تقوى بغير الانتصار لقضايا الحق والعدل، وهي مازالت منذ اكثر من مائة سنة قضايا فلسطين بقدسها وشعبها وامتها العربية، بمسلميها ومسيحييها، وبمحبيها من احرار العالم وعقلائه.. الأزهر الشريف لك من القدس تحية محبة واحترام وتقدير، ودعوة زيارة لصلاة وزمن يتعاظم عربيا وإنسانيا حتى يوم خلاصها الاكيد من ظلم الاحتلال وظلامه، وإنه ليوم قريب بإذن الله تعالى.

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2018