إقامة الدولة أعلى مراحل النضال.. بقلم: يحيى رباح

عندما تأسست فتح في عام 1957م واطلقت الثورة الفلسطينية المعاصرة في مطلع عام 1965م كانت المنطقة التي نحن تاريخيا جزءا عضويا منه، تضج بكثرة الشعارات والأحزاب والفتاوى، فقد كان هناك القوميون العرب في اعلى مراحلهم والاخوان المسلمون في أوسع انتشارهم، وأحزاب اليسار في اقوى حالاتها، وكان لهؤلاء جميعا مقولات نظرية وسياسية تكاد تكون مبهرة مثل شعار الوحدة العربية أولا، او الإسلام هو الحل، او يا عمال العالم اتحدوا، وبطبيعة الحال فإن الشعب الفلسطيني الذي بدأت قضيته ونكبته المروعة قبل ذلك بكثير، توزع تحت هذه اليافطات، ولكنه بسرعة اكتشف الحقيقة القاسية بأن كل ذلك كان كلاما جميلا ربما، وصادقا ربما، ولكنه بالنسبة لجرحنا واملنا وهدفنا وهو إعادة فلسطين وطنا وكيانا وعنوانا هو كلام لا معنى له، او هو كلام مؤجل الى اجل غير مسمى في افضل الأحوال، بل ان كثيرا من رجالات فتح الأوائل كانو جزءا طليعيا من ذلك كله، واكتشفوا من خلال المعاناة والتجربة من الداخل، المرارة الكاملة ولهذا جاءت فتح وعرفت ان إقامة دولة فلسطينية ليست شيئا سهلا، ليس مجرد شعار او هتاف، ولا هو كيس دقيق وعلبة حليب، ولا هو نزهة جميلة في المكان والزمان، بل هو صراع على اعلى مستوى تقترن فيه كثرة المعرفة بقلة البوح، وتؤشر فيه البوصلة الى حيث المصلحة العليا وليس ضجيج الأناشيد، في سبيل ذلك خاضت فتح معارك عسكرية اعلى من قوانين العمل العسكري مثل البطولة الخارقة في معركة الكرامة او الصمود الأسطوري في اجتياح بيروت، وخاضت فتح غمار العمل السياسي بمعايير ورؤى تفوق كل المتعارف عليه مثل الذهاب الى مؤتمر مدريد بواحد على ثمانية من الوفد، وفد مشترك الذي كله من الداخل، ولا احد فيه من القدس واذا به يصبح سيد الوفود. نحن الآن في ربع الميل الأخير من المشوار الخارق نحو الدولة المستقلة، والهجوم الإسرائيلي ضدنا شامل في اقصى حالاته، استيطان مجنون يسابق الزمن ولكنه اصبح مكشوفا وبلا ادنى شرعية، وانقسام صنع أصلا في تل ابيب وتسلمته حماس التي خلقت ضد فكرة الاستقلال الفلسطيني، ونمادج من الفوضى الأمنية التي يجب الا تخلق بالمطلق، ورؤوس فتنة طائفية ومناطقية وعشائرية يجب وأدها لأنها رديف الاحتلال حتى لو لم تكن تعلم، وكسل في بعض اطاراتنا كلما شددنا الهمة، فلماذا هذا الكسل؟ هذا هو برنامجنا السلوكي الموازي لبرنامجنا السياسي، عبقرية الانتباه، نحن لا نريد احتلال سبع نجوم، لا نريد الاحتلال قطعيا نحن نريد الاستقلال كاملا، ومشاريعنا الكبيرة والصغيرة وتفاصيل حياتنا السياسية والاجتماعية والثقافية، يجب ان نكون اهلا لدولة مستقلة.

 

kh

التعليقات

المجلس الوطني .. الضرورة الآن

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

برلمان الشعب الفلسطيني بعد انتصار القدس، يدعو الآن لتعزيز هذا الانتصار الى  انعقاد دورته الرابعة والعشرين، لأنه وفي حسابات اللحظة التاريخية الراهنة، سيمثل لحظة انعقاده خطوة استراتيجية كبرى في طريق النضال الوطني الصاعدة نحو الحرية والاستقلال، بل ان دورته الجديدة باتت ضرورة وطنية خالصة، لا تقبل التأجيل ولا التسويف، لا لتجديد أطر الشرعية الفلسطينية، وتفعيل مؤسساتها بحيوية التجديد والتمثيل فحسب، وإنما كذلك لإعادة صياغة الوحدة الوطنية، على أسس بالغة الوضوح في ولاءات حساباتها الوطنية، بعيدا عن المصالح الحزبية والفصائلية، ومصالح الحسابات الاقليمية السياسوية ان صح التعبير، التي لا فلسطين فيها حتى لو كانت خطاباتها مليئة بالشعارات الثورية ..!! وكل ذلك من اجل حماية المشروع الوطني, والمضي به قدما نحو تحقيق كامل اهدافه العادله وتطلعاته المشروعة

وبهذا المعنى، ولأجل هذه الغاية النبيلة، فإن انعقاد المجلس الوطني سيشكل فرصة تاريخية لأولئك الذين ما زالوا خارج أطر الشرعية الفلسطينية، وما زالوا يطرقون أبواب العواصم البعيدة ويرتمون في احضانها، العواصم التي ما زالت لا تريد من فلسطين غير ان تكون ورقة مساومة بيديها لصالح حساباتها الاقليمية ..!! فرصة لهؤلاء ان يعودوا الى بيت الشرعية، وان يكونوا جزءا منها، لا ان يكونوا اداة لمحاربتها على هذا النحو او ذاك، واذ يسعى المجلس الوطني في دورته الجديدة
لإعادة صياغة الوحدة الوطنية، فإنه يسعى ان يكون الكل الوطني تحت راية منظمة التحرير الفلسطينية، الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني، وبالتمثيل النزيه والموضوعي، وبالتجديد الحيوي لأطرها القيادية.

لا يمكن لمسيرة الحرية الفلسطينية ان تتوقف، التوقف ليس خيارا وطنيا، ولم يكن يوما كذلك، ومن اجل ان تواصل هذه المسيرة تقدمها، لا بد دائما من التجديد والتطوير، طبقا لخيارات الشعب وارادته ومن اجل تحقيق مصالحه الوطنية العليا، ومن خلال مؤسساته الشرعية التي يمثل المجلس الوطني هيئتها الاولى، وصاحب الولاية في التشريع واقرار برامج النضال الوطني في دروبه العديدة.

لا يمكن لأحد ان يتجاهل الآن، اننا في وضع بالغ الصعوبة، وصراعنا مع الاحتلال يشتد على نحو غير مسبوق، لجهة تغول الاحتلال في سياساته الاستيطانية والعنصرية العنيفة، والتي نواجه بالمقاومة الشعبية السلمية، والتي اثبتت جدواها في معركة القدس والاقصى المجيدة، وهذا يعني وامام هذا الوضع، أن الوحدة الوطنية  بسلامة قيمها ومفاهيمها وأطرها، تظل هي الضمانة الاكيدة للخروج من الوضع الراهن، نحو تعزيز قوة مسيرة التحرر الوطني الفلسطينية، وستظل الوحدة الوطنية بالعافية التي نريد ممكنة، حتى لو واصل البعض معاقرة اوهامه الخرفة، وهذا ما سيقرره المجلس الوطني في دورته المقبلة، وفي توضيح هذه الحقيقة، تأكيد على الفرصة التاريخية التي يوفرها المجلس الوطني، خاصة لحركة حماس، ان تنزل من على شجرة الانقسام البغيضة، التي لا يمكن لها ان تثمر شيئا يوما ما، وان تودع اوهام الامارة مرة والى الابد، لصالح ان تكون هذا الفصيل الوطني، الذي يساهم بحق في تعزيز مسيرة الحرية والتحرر الوطني الفلسطينية.

وبكلمات أخرى وأخيرة المجلس الوطني قادم فلا تفوتوا هذه الفرصة، وبقدر ما هو الضرورة الآن، بقدر ما هو هذه الفرصة الآن التي لا مثيل لها، وللمجلس شعاره الذي هو شعار مسيرة فلسطين الحرة، وقد قاله نصا وروحا بوضوح الكلمة والمعنى شاعر فلسطين الاكبر محمود درويش، فإما "الصعود وإما الصعود" ولا شيء سوى الصعود، ودائما نحو القمة المثلى، قمة الحرية والاستقلال.

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017