هل تكون قمة عمان القادمة... قمة الوفاق والاتفاق/2 ؟

بقلم م. سمير الحباشنة
-1-
في العام 87 من القرن الماضي كان العرب في حالة من الانتكاس والتفرق، وكانت قضيتهم المركزية (فلسطين) قد تراجع منسوب الاهتمام بها حتى انها لم تعد أولوية، ذلك ان اسرائيل ما زالت على عهدها.. بالتنكر للحقوق العربية الفلسطينية، وامعانها باضطهاد الشعب الفلسطيني كاحتلال استعماري بغيض يسعى الى نهب الأرض وتهجير أصحابها. وكانت ايران تصر على حربها مع العراق والتدخل بالشأن العربي ولا تخفي مطامعها في الهيمنة والاحتلال. وكانت مصر، رغم مكانتها التي لا تطاولها مكانة في الجسم العربي، ما زالت خارج الجامعة العربية، بعد رحلة السادات الى القدس واتفاقات كامب ديفيد. كما أن لبنان كان ما زال يعاني من حرب عبثية مقيتة بكل ما احتوت من قتل ودمار. وفي العموم فقد سيطر على المشهد آنذاك خلافات عربية واوضاع لا تسر الا الأعداء.
 فأتت صرخة الأردن، صرخة الملك حسين، صرخة عروبية مدوية، دعوة صادقة الى ضرورة لم الشمل، وانهاء الخلافات، ومساندة الأشقاء المبتلين بأقطارهم، أو المبتلين بالتهديد الخارجي... فاجتمع شمل العرب في قمة عمان/قمة الوفاق والاتفاق، التي وضعت أسسا لوقف التراجع واعادة توحيد الصف العربي، واستئناف مفهوم ومضمون الأمن القومي العربي، واعادة التضامن وحشد طاقات العرب وثرواتهم لما فيه مصلحة الجميع. بل واعادة التوازن الاستراتيجي مع اسرائيل، والتصدي لخطرها، واجبارها على الانصياع "للقرارت الدولية". والوقوف معا الى جانب العراق في حربه مع ايران والتصدي لمطامعها في الأرض العربية. بل وذهبت القمة الى التمييز ما بين الإرهاب وما بين حق الشعوب في التحرر ومقاومة الاحتلال، ردا على وسم النضال الفلسطيني بالارهاب.
-2-
لقد ترتب على قمة عمان/الوفاق والاتفاق أن حقق العرب، وخلال مدى زمني قصير انجازات منها:
 أن عادت مصر الى مكانتها والى عضويتها في الجامعة العربية، وتوج ذلك بقمة الرباط/89.
 أن انتهت حرب الإخوة في لبنان عبر اتفاق الطائف.
 أن انتهت الحرب العراقية الايرانية بانتصار العراق.
 أن بدأت الانتفاضة الفلسطينية المباركة.
والحقيقة أن الامة العربية وفي اثر قمة الوفاق والاتفاق، كانت على وشك الاقلاع عبر مشروع عربي يحاكي مصلحة العرب باندفاعة قوية نحو حسم التحديات الى جهة مصلحة الأمة على كل الأصعدة، أمنية كانت أو سياسة أو اقتصادية... لولا أحداث جسام لم تكن بالحسبان، حدت من ذلك الاقلاع وتلك الاندفاعة.
-3-
اليوم... ها هي عمان على موعد مع قمة عربية... فهل تكون هذه القمة، قمة لوفاق واتفاق «طال انتظاره»؟ وهل يمكن أن تكون عمان مجددا مقرا لوحدة كلمة العرب واعادة تضامنهم فيتمكنوا من مجابهة الأخطار الخارجية والداخلية التي تهدد امنهم العربي وقضيتهم المركزية؟ بل وتهدد وحدة أقطار عربية هامة كسوريا والعراق وليبيا واليمن. هل تضع هذه القمة أفكارا بأدوات قادرة على درء خطر الارهاب ودحره والانتصار عليه؟.
واخيرا هل تكون قمة عمان المنتظرة المكان والزمان، الذي نعيد به لأمننا العربي مكانته، فيتوحد الصف العربي ويبلور مشروعا عربيا يستجيب لمتطلبات وجودنا ومصالحنا وحماية أوطاننا من خطر التقسيم والضياع والاحتلال؟
تمنيات، ننتظر أن تكون عمان، مكانا لترجمتها كحقائق على الأرض.
-4-
ان العرب اليوم بحاجة الى بلورة هكذا مشروع ينادد المشاريع الطامعة بنا، فتركيا لها برنامجها حيث لا تخفي أطماعها في شمال العراق وشمال سوريا، وايران لها برنامجها الذي يسعى الى الهيمنة وفرض سياسة وايديولوجية ايران على كل العرب، كما ان اسرائيل ماضية في برنامجها الاستعماري، ليس في نهب كل فلسطين بل وبسعيها الى أن تصبح أقوى دولة دينية مذهبية مهيمنة في المنطقة. 
ان الأمة العربية بكل أقطارها اضحت مكانا لتقاذف المصالح وتقاسمها بين القوى العظمى، خصوصا بعد بروز قطبية ثنائية، أخطر ما فيها أنها يمكن أن تكون قطبية متفاهمة، خصوصا فيما يتعلق في بلادنا... لنشهد ضربا مماثلا كالذي تم بعد الحرب العالمية الأولى بتقسيم المنافع والثروات والأراضي بين تلك القوى الدولية والاقليمية.
-5-
قمة عمان... رهاننا الا تكون قمة عادية بنتائجها، وان تكون قمة وفاق واتفاق حقيقي، تعيد سوريا الى الصف العربي، وتسعى الى جمع الأشقاء السوريين تحت مظلة القمة ليتوافقوا فيما بينهم لإنهاء حربهم العبثية، ويعيدوا لسوريا أمنها واستقرارها، ويحفظوا وحدة ارضها وشعبها، ويضعوا معا صياغة لنظام سياسي ديمقراطي للجميع بلا اقصاء أو تهميش لأي طرف.
قمة عمان... رهان أن تكون الحضن الذي يجمع الاشقاء العراقيين وان تنهي انقساماتهم الوهمية، «المذهبية والمناطقية»، فيضعوا أسسا للمصالحة تعيد للعراق مكانته وألقه ودوره الدائم كمركز اشعاع وظهير للعرب ولمستقبلهم.
قمة عمان... رهان أن تتوج جهود الشقيقة مصر بإنهاء الحرب في ليبيا عبر توافق وطني يعيد لليبيا أمنها المفقود ووحدتها المهددة.
قمة عمان... رهان أن تعيد لليمن وحدته وسلامة شعبه، ووقف تلك الحرب المدمرة، وجمع اطرافه المتحاربة عند نقطة وسطى تنهي المأساة اليمنية. ولنا أن نتذكر هنا الجهد الأردني النزيه في مطلع التسعينيات من أجل وحدة وامن واستقرار اليمن العربي "السعيد".
واخيرا فان قمة عمان هي الرهان أن تعيد للقضية الفلسطينية مكانتها كأولوية عربية مركزية، وذلك بدعم الاشقاء في الداخل والسعي لانهاء انقساماتهم غير المقبولة وغير المبررة، واتخاذ موقف عربي صارم بأدوات تنفيذية تجاه غطرسة اسرائيل خصوصا بعد انتخاب الرئيس ترامب الذي يبدو أن سياسته المعلنة تتماهى تماما مع السياسة الاسرائيلية. ذلك ان حل الدولتين أمر لن يأتي، ولن تصدع له اسرائيل، ولن توقف الاستيطان، ولن تتوقف عن تهويد القدس الا بمجابهة عربية جادة، يتم توظيف كل الامكانات على اختلافها لتحقيق ذلك.
وبعد، وحتى تتحقق كل هذه التمنيات، ويبدأ الميزان يميل للصالح العربي فان ذلك يتطلب توجيها ملكيا للدبلوماسية الاردنية أن تنشط قبل انعقاد القمة، لتضع تصورات وأسسا ايجابية لكل هذه الملفات فتتحول في القمة الى قرارات عربية.
نراهن على الدبلوماسية الأردنية بألا تسمح أن تكون قمة عمان، قمة تقليدية رتيبة، اجتماعا من أجل الاجتماع لا غير.
 

ha

التعليقات

المجلس الوطني .. الضرورة الآن

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

برلمان الشعب الفلسطيني بعد انتصار القدس، يدعو الآن لتعزيز هذا الانتصار الى  انعقاد دورته الرابعة والعشرين، لأنه وفي حسابات اللحظة التاريخية الراهنة، سيمثل لحظة انعقاده خطوة استراتيجية كبرى في طريق النضال الوطني الصاعدة نحو الحرية والاستقلال، بل ان دورته الجديدة باتت ضرورة وطنية خالصة، لا تقبل التأجيل ولا التسويف، لا لتجديد أطر الشرعية الفلسطينية، وتفعيل مؤسساتها بحيوية التجديد والتمثيل فحسب، وإنما كذلك لإعادة صياغة الوحدة الوطنية، على أسس بالغة الوضوح في ولاءات حساباتها الوطنية، بعيدا عن المصالح الحزبية والفصائلية، ومصالح الحسابات الاقليمية السياسوية ان صح التعبير، التي لا فلسطين فيها حتى لو كانت خطاباتها مليئة بالشعارات الثورية ..!! وكل ذلك من اجل حماية المشروع الوطني, والمضي به قدما نحو تحقيق كامل اهدافه العادله وتطلعاته المشروعة

وبهذا المعنى، ولأجل هذه الغاية النبيلة، فإن انعقاد المجلس الوطني سيشكل فرصة تاريخية لأولئك الذين ما زالوا خارج أطر الشرعية الفلسطينية، وما زالوا يطرقون أبواب العواصم البعيدة ويرتمون في احضانها، العواصم التي ما زالت لا تريد من فلسطين غير ان تكون ورقة مساومة بيديها لصالح حساباتها الاقليمية ..!! فرصة لهؤلاء ان يعودوا الى بيت الشرعية، وان يكونوا جزءا منها، لا ان يكونوا اداة لمحاربتها على هذا النحو او ذاك، واذ يسعى المجلس الوطني في دورته الجديدة
لإعادة صياغة الوحدة الوطنية، فإنه يسعى ان يكون الكل الوطني تحت راية منظمة التحرير الفلسطينية، الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني، وبالتمثيل النزيه والموضوعي، وبالتجديد الحيوي لأطرها القيادية.

لا يمكن لمسيرة الحرية الفلسطينية ان تتوقف، التوقف ليس خيارا وطنيا، ولم يكن يوما كذلك، ومن اجل ان تواصل هذه المسيرة تقدمها، لا بد دائما من التجديد والتطوير، طبقا لخيارات الشعب وارادته ومن اجل تحقيق مصالحه الوطنية العليا، ومن خلال مؤسساته الشرعية التي يمثل المجلس الوطني هيئتها الاولى، وصاحب الولاية في التشريع واقرار برامج النضال الوطني في دروبه العديدة.

لا يمكن لأحد ان يتجاهل الآن، اننا في وضع بالغ الصعوبة، وصراعنا مع الاحتلال يشتد على نحو غير مسبوق، لجهة تغول الاحتلال في سياساته الاستيطانية والعنصرية العنيفة، والتي نواجه بالمقاومة الشعبية السلمية، والتي اثبتت جدواها في معركة القدس والاقصى المجيدة، وهذا يعني وامام هذا الوضع، أن الوحدة الوطنية  بسلامة قيمها ومفاهيمها وأطرها، تظل هي الضمانة الاكيدة للخروج من الوضع الراهن، نحو تعزيز قوة مسيرة التحرر الوطني الفلسطينية، وستظل الوحدة الوطنية بالعافية التي نريد ممكنة، حتى لو واصل البعض معاقرة اوهامه الخرفة، وهذا ما سيقرره المجلس الوطني في دورته المقبلة، وفي توضيح هذه الحقيقة، تأكيد على الفرصة التاريخية التي يوفرها المجلس الوطني، خاصة لحركة حماس، ان تنزل من على شجرة الانقسام البغيضة، التي لا يمكن لها ان تثمر شيئا يوما ما، وان تودع اوهام الامارة مرة والى الابد، لصالح ان تكون هذا الفصيل الوطني، الذي يساهم بحق في تعزيز مسيرة الحرية والتحرر الوطني الفلسطينية.

وبكلمات أخرى وأخيرة المجلس الوطني قادم فلا تفوتوا هذه الفرصة، وبقدر ما هو الضرورة الآن، بقدر ما هو هذه الفرصة الآن التي لا مثيل لها، وللمجلس شعاره الذي هو شعار مسيرة فلسطين الحرة، وقد قاله نصا وروحا بوضوح الكلمة والمعنى شاعر فلسطين الاكبر محمود درويش، فإما "الصعود وإما الصعود" ولا شيء سوى الصعود، ودائما نحو القمة المثلى، قمة الحرية والاستقلال.

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017