"نأتي الى بيروت كي نأتي الى بيروت"

زيارة الرئيس ابو مازن الى لبنان الشقيق هي زيارة رئيس دولة،  وتقتضي الكياسة السياسية والاخلاقية، والاصول والعادات المتبعة في الشؤون الدبلوماسية التي يطلق عليها اسم  "البروتوكول" ان يحترم الرئيس الضيف، ترتيبات الدولة المضيفة في كل ما يتعلق بزيارته من لقاءات وتحركات، ولا كشف جديدا نقدمه في هذا الاطار، غير ان الذين ما زالوا يتوهمون قدرة المزاودة الشعاراتية على الحضور في هذا المشهد او ذاك، لا يقيمون وزنا للمعرفة ولا للحقيقة، ولا يحترمون عقل المتلقي ليتباكوا بمزايداتهم الفارغة على مخيمات اهلنا في لبنان، من اجل ان يطعنوا بزيارة الرئيس التاريخية الناجحة بكل المقاييس الى لبنان، هذا البلد الشقيق الذي احتضن الثورة الفلسطينية طويلا، وضحى بالكثير الكثير من اجل القضية الفلسطينية، حتى غناه محمود درويش في "قصيدة بيروت" التي تنبأ فيها ان "بيروت" ستكون هي "خيمتنا الاخيرة "  وبوصفها قال " هي اجمل من قصيدتها واسهل من كلام الناس / تغرينا بالف بداية مفتوحة وبابجديات جديدة "  والرئيس ابو مازن كان هناك لثلاثة ايام، يتحدث بهذه الابجديات الجديدة، ويشير الى البدايات المفتوحة على افق دولة فلسطين، الدولة التي ستنهي عذابات المخيم الفلسطيني اينما كان .
ثلاثة ايام للرئيس ابو مازن في بيروت، هي ثلاثة ايام من لقاءات واجتماعات مع مختلف اركان الدولة اللبنانية، ومع العديد من فعالياتها وشخصياتها السياسية والاجتماعية والثقافية والأدبية والاجتماعية، وبالقطع فانها لقاءات واجتماعات تناولت هموم المخيم الفلسطيني هناك وآماله معا، عزام الاحمد عضو مركزية فتح، وعضو الوفد الرئاسي الى لبنان كشف عن بعض تفاصيلها، في لقائه المتلفز مع قناة "الميادين" والاساس في كل هذا الموضوع، هو امن المخيمات وامانها، هذا يعني بوضوح شديد ان هموم المخيمات الفلسطينية في لبنان كانت في صلب اهتمامات الرئيس ابو مازن الذي لم تتوقف اجتماعاته ولقاءاته لثلاثة ايام، التي كان آخرها أمس مع امناء سر فصائل منظمة التحرير الفلسطينية في بيروت، وبحث واياهم قبل كل شيء، اوضاع المخيمات وسبل توفير افضل ظروف الامن والامان فيها. 
ثلاثة ايام حافلة بالتاريخ بكونها زيارة الحديث بالابجديات الجديدة لفلسطين، ابجديات التفتح والتنور والتمترس بالعلاقات الشقيقة، وبكونها زيارة جدول الاعمال الذي احتشد بالحوار وتبادل الرأي والتشاور والتنسيق بشأن مختلف قضايا المستقبل، مستقبل الامة بأسرها لا مستقبل فلسطين وحدها والذي لن يكون غير مستقبل الدولة كاملة السيادة على ارضها .
ثلاثة ايام لبنانية فلسطينية، وقد شهدت ليلة فلسطينية بامتياز في برنامج " محبوب العرب" والفن كما نعرف هو رسالتنا الاجمل التي تحمل خلاصة بوحنا الانساني في سبيل حياة العدل والحق والجمال والسلام ، شكرا لبنان الذي نعرفه ويعرفنا جيدا، شكرا لبنان المنارة والعنوان، وسنظل "نأتي الى بيروت كي نأتي الى بيروت " .         

كلمة الحياة الجديدة - رئيس التحرير

ha

التعليقات

الكويت الكبيرة

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

للعرب دوما شجعان كبار، فرسان بكل ما في الكلمة من معنى، منهم اليوم رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، الذي طالب بطرد رئيس الوفد الإسرائيلي من اجتماع اتحاد البرلمان الدولي المنعقد في "سان بطرسبرغ" لأنه يمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة وبعد أن صاح به "اخرج الآن من القاعة يا محتل يا قتلة الأطفال" وقد قوبل طلب الغانم بعاصفة من التصفيق، ليجبر بعد ذلك رئيس الوفد الإسرائيلي على مغادرة قاعة الاجتماع.

لا ديمقراطية مع الاحتلال، ولا يمكن لخطاب الخديعة أن يشوه الحقيقة أو أن يطمسها، دولة الاحتلال تمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة، والصوت البليغ لمجلس الأمة الكويتي، بصوت رئيسه الفارس مرزوق الغانم.

وبمثل هذا الصوت الشجاع نؤمن تماما أن كل محاولات التطبيع الإسرائيلية مع المحيط العربي مصيرها الفشل قبل أن تمتثل إسرائيل للسلام الذي ينهي احتلالها لأرض دولة فلسطين، وحديث "العلاقات الإسرائيلية العربية الجيدة" الذي يردده رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو ليس أكثر من محاولة تخليق مصالح مشتركة مع البعض العربي، ستظل أبدا غير ممكنة، بقدر ما هي آنية، وبقدر ما هي سياسية، لا علاقة لها بروح الأمة وموقفها الاستراتيجي تجاه القضية الفلسطينية.

مرزوق الغانم قال ذلك بمنتهى القوة والوضوح والحسم، نرفع له تحيات فلسطين ومحبتها، سنحمل موقفه هتافا وراية وسنزرع له زيتونة في أرضنا ووردا على طريق القدس العاصمة حين الحرية والاستقلال في يوم لابد أن يكون.

كويت الوفاء والأصالة لا تنسى ونحن كذلك.

مرزوق الغانم شكرا جزيلا.

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017