المدعي اسرائيل ودحلان والمحكمة حمساوية.. تخيلوا!!

موفق مطر
تخيلوا! نواب يدّعون الإصلاح، يهددون بالتعاون مع سلطات الاحتلال وحماس لرفع دعوى قضائية على الرئيس محمود عباس ورئيس هيئة الشؤون المدنية الأخ حسين الشيخ.

قبل ايام خطب (الجوكر) في مجموعة من الشباب الباحثين عن سياحة بأي ثمن هروبا من جحيم حماس في غزة، حول استخدام العنف المسلح، فردت سلطات الاحتلال بسحب بطاقات الـ (v.i.p) من البنات والشباب والشياب من (ورق اللعب) !.

الجوكر هو أول العارفين بحساسية دولة الاحتلال من الأمور والقضايا الأمنية حتى لو كان المتحدث بها لفظيا او شكليا أو للضحك على الذقون، او لإغراء شباب للتسابق نحو السقوط في دوائر النار، ما دامت هذه النار بمثابة دليل على وجوده، رغم يقينه انه في صحراء معزولة، لا سبل للرحالة الطبيعيين فيها، ولا يبحث عن نارهم إلا التائهون الضالون!.

الجوكر وأتباعه وللأسف بعضهم (نواب) ينتهزون فرصة سحب سلطات الاحتلال بطاقات المرور الخاصة بالشخصيات المهمة منهم، لإعلان حلف ثلاثي جديد، اي  ادخال حماس في تحالف سابق قائم مع دولة الاحتلال، فهذا الدحلان (الجوكر) هو نفسه ومعه الورقة المحروقة محمد رشيد كانا قد تحالفا كطرف مع الاسرائيليين ورفعا دعوة قضائية ضد السلطة الوطنية، والرئيس محمود عباس تحديدا، في سويسرا لإلغاء قراره ايقاف العمل  (بكازينو اريحا) وطلبا تعويضات تتجاوز مليار دولار!، فيا ليتهم يفعلونها.

هم يروجون ان للسلطة الوطنية سلطة على سلطات الاحتلال المانحة لهذه البطاقات، وان سلطات الاحتلال سحبتها منهم تلبية لطلب السلطة الوطنية، لكن بما ان احداهن اعربت عن فخرها واعتزازها لتحررها من عار هذه البطاقة فلماذا اذن يهددون بالتعاون مع اسرائيل لرفع قضية في محاكم حماس في غزة ؟!

نحن سنجيب وكأننا نقرأ ما في ثنايا ادمغتهم: فالجوكر يسعى لتهيئة اجواء تعاون يتجاوز التعاون والتنسيق الأمني القائم بين حماس واسرائيل، الى حد اعتراف اسرائيل بمحاكم حماس، وقبول حماس النظر في قضية، اسرائيل – دولة الاحتلال – هي احد اطرافها المدعية!!

يطير الجوكر واتباعه بالون اختبار في الأجواء، وبناء على مدى السماح بتحليقه، او سرعة اسقاطه، وبقياس ارتفاعه في فضاء ذهنية المسؤولين في حماس وأتباع الجوكر انفسهم  الذين نعتقد انهم (مضمونون في الجيب).. حينها سيتم اقرار سبل التواصل ما بين (دويلة غزة) الحمساوية المتجنحة، ودولة الاحتلال، هذا اذا اخذنا في الاعتبار تطمينات من نوع ما حصل عليها الجوكر، لضمان فتح (نفق على سطح الأرض) يؤمن بعض تواصل ما بين هذه (الدويلة المريشة) اي الغنية، الشبيهة بسنغافورة كما وعد بها ليبرمان مع الخارج!.

سيحقق الجوكر المعجزة  لدولة الاحتلال، ويمكنها من ربح اللعبة كاملة ان استطاع التأثير على حماس – انه يقوم بهذا الدور بنشاط ودقة – للسماح لمحاكمها بالنظر في قضية ضد رئيس الشعب الفلسطيني، وقائد حركة تحرره الوطنية، رئيس دولة فلسطين،، ورئيس منظمة التحرير الفلسطينية، تكون اسرائيل – دولة الاحتلال - طرف ادعاء فيها، فهو بذلك يكون قد اهدى اسرائيل موطئ قدم لتنفيذ مخططها بايجاد بديل عن ابو مازن، والسلطة الوطنية الفلسطينية، ومنظمة التحرير الفلسطينية، بسرعة لم تخطر ببال ليبرمان الذي قال: سنتحدث مع فلسطينيين غير محمود عباس والسلطة والمنظمة..

كلما تقدم الرئيس محمود عباس مخترقا جبهة سياسة دولة الاحتلال، وكلما كسب جولة لصالح الشعب والقرار الوطني المستقل، فمن البديهي ارتفاع  وتيرة  تفجير الغام اسرائيل في جبهتنا الداخلية، حتى لو احرقت اوراقا مهمة بمستوى هذا الجوكر وما دونه من (الصور)  في ورق اللعب.  

-

ha

التعليقات

المجلس الوطني .. الضرورة الآن

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

برلمان الشعب الفلسطيني بعد انتصار القدس، يدعو الآن لتعزيز هذا الانتصار الى  انعقاد دورته الرابعة والعشرين، لأنه وفي حسابات اللحظة التاريخية الراهنة، سيمثل لحظة انعقاده خطوة استراتيجية كبرى في طريق النضال الوطني الصاعدة نحو الحرية والاستقلال، بل ان دورته الجديدة باتت ضرورة وطنية خالصة، لا تقبل التأجيل ولا التسويف، لا لتجديد أطر الشرعية الفلسطينية، وتفعيل مؤسساتها بحيوية التجديد والتمثيل فحسب، وإنما كذلك لإعادة صياغة الوحدة الوطنية، على أسس بالغة الوضوح في ولاءات حساباتها الوطنية، بعيدا عن المصالح الحزبية والفصائلية، ومصالح الحسابات الاقليمية السياسوية ان صح التعبير، التي لا فلسطين فيها حتى لو كانت خطاباتها مليئة بالشعارات الثورية ..!! وكل ذلك من اجل حماية المشروع الوطني, والمضي به قدما نحو تحقيق كامل اهدافه العادله وتطلعاته المشروعة

وبهذا المعنى، ولأجل هذه الغاية النبيلة، فإن انعقاد المجلس الوطني سيشكل فرصة تاريخية لأولئك الذين ما زالوا خارج أطر الشرعية الفلسطينية، وما زالوا يطرقون أبواب العواصم البعيدة ويرتمون في احضانها، العواصم التي ما زالت لا تريد من فلسطين غير ان تكون ورقة مساومة بيديها لصالح حساباتها الاقليمية ..!! فرصة لهؤلاء ان يعودوا الى بيت الشرعية، وان يكونوا جزءا منها، لا ان يكونوا اداة لمحاربتها على هذا النحو او ذاك، واذ يسعى المجلس الوطني في دورته الجديدة
لإعادة صياغة الوحدة الوطنية، فإنه يسعى ان يكون الكل الوطني تحت راية منظمة التحرير الفلسطينية، الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني، وبالتمثيل النزيه والموضوعي، وبالتجديد الحيوي لأطرها القيادية.

لا يمكن لمسيرة الحرية الفلسطينية ان تتوقف، التوقف ليس خيارا وطنيا، ولم يكن يوما كذلك، ومن اجل ان تواصل هذه المسيرة تقدمها، لا بد دائما من التجديد والتطوير، طبقا لخيارات الشعب وارادته ومن اجل تحقيق مصالحه الوطنية العليا، ومن خلال مؤسساته الشرعية التي يمثل المجلس الوطني هيئتها الاولى، وصاحب الولاية في التشريع واقرار برامج النضال الوطني في دروبه العديدة.

لا يمكن لأحد ان يتجاهل الآن، اننا في وضع بالغ الصعوبة، وصراعنا مع الاحتلال يشتد على نحو غير مسبوق، لجهة تغول الاحتلال في سياساته الاستيطانية والعنصرية العنيفة، والتي نواجه بالمقاومة الشعبية السلمية، والتي اثبتت جدواها في معركة القدس والاقصى المجيدة، وهذا يعني وامام هذا الوضع، أن الوحدة الوطنية  بسلامة قيمها ومفاهيمها وأطرها، تظل هي الضمانة الاكيدة للخروج من الوضع الراهن، نحو تعزيز قوة مسيرة التحرر الوطني الفلسطينية، وستظل الوحدة الوطنية بالعافية التي نريد ممكنة، حتى لو واصل البعض معاقرة اوهامه الخرفة، وهذا ما سيقرره المجلس الوطني في دورته المقبلة، وفي توضيح هذه الحقيقة، تأكيد على الفرصة التاريخية التي يوفرها المجلس الوطني، خاصة لحركة حماس، ان تنزل من على شجرة الانقسام البغيضة، التي لا يمكن لها ان تثمر شيئا يوما ما، وان تودع اوهام الامارة مرة والى الابد، لصالح ان تكون هذا الفصيل الوطني، الذي يساهم بحق في تعزيز مسيرة الحرية والتحرر الوطني الفلسطينية.

وبكلمات أخرى وأخيرة المجلس الوطني قادم فلا تفوتوا هذه الفرصة، وبقدر ما هو الضرورة الآن، بقدر ما هو هذه الفرصة الآن التي لا مثيل لها، وللمجلس شعاره الذي هو شعار مسيرة فلسطين الحرة، وقد قاله نصا وروحا بوضوح الكلمة والمعنى شاعر فلسطين الاكبر محمود درويش، فإما "الصعود وإما الصعود" ولا شيء سوى الصعود، ودائما نحو القمة المثلى، قمة الحرية والاستقلال.

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017