السفير عبد الهادي يلتقي المبعوثين الروسي والياباني في محادثات جنيف

التقى مدير الدائرة السياسية لمنظمة التحرير الفلسطينية السفير أنور عبد الهادي، في جنيف، كلا من مدير عام دائرة الشرق الأوسط في وزارة الخارجية الروسية ومندوب روسيا في محادثات جنيف 5 الخاصة بالأزمة السورية سيرغي فيرشينين، وبحثا آخر ما توصلت إليه جولات الحوار بين وفد الحكومة السورية ووفد المعارضة في جنيف. واكد عبد الهادي أن الرئيس محمود عباس يدعو إلى ضرورة استمرار هذا الجهد الدولي الرامي لإنهاء ما يجري في سوريا من خلال استمرار الحوار السوري السوري، ودعم هذه الحوارات وتذليل كل نقاط الخلاف وصولا إلى الحل السياسي الذي يجنب الشعب السوري الدمار والحرب. من جانبه أطلع فيرشينين، السفير عبد الهادي على الجهد الذي تبذله الحكومة الروسية لاستمرار جولات الحوار وجمع كل الأطراف على الطاولة، مؤكدا أن بلاده تسعى للتوصل إلى الحل السياسي الذي ينهي الأزمة السورية. كما أكد فيرشينين تقدير بلاده للجهود التي يبذلها الرئيس عباس في دعم الحوار والدفع نحو حل سياسي لمجمل ما يحدث في سوريا. كما التقى السفير عبد الهادي مع مسؤول الملف السوري لدى اليابان في مباحثات جنيف موفوتوشي ماتو موتو، وأطلعه على الموقف الرسمي الفلسطيني الذي يدعم ويسعى لوقف الحرب في سوريا والتوصل إلى حل سياسي يضمن وحدة سوريا ويعيد للشعب السوري الأمان. وقال موتو إنه يطّلع باستمرار على الجهد الفلسطيني فيما يخص الأزمة السورية، وإن هذا الجهد له كل التقدير لدى حكومة اليابان التي تدعم إنهاء الأحداث في سوريا من خلال الخل السياسي. وأكد الجميع على ضرورة إعطاء مكافحة الإرهاب أولوية في ضوء ما تمارسه بعض الجماعات الإرهابية في سوريا وخطر ذلك على حاضر ومستقبل سوريا، كما تم التشديد على أهمية تنسيق العمل والجهود بين جميع الدول المعنية وذلك من أجل استمرار الحوار السوري السوري الذي يضمن استقرار سوريا ودون اي تدخلات خارجية.
ha

التعليقات

الكويت الكبيرة

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

للعرب دوما شجعان كبار، فرسان بكل ما في الكلمة من معنى، منهم اليوم رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، الذي طالب بطرد رئيس الوفد الإسرائيلي من اجتماع اتحاد البرلمان الدولي المنعقد في "سان بطرسبرغ" لأنه يمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة وبعد أن صاح به "اخرج الآن من القاعة يا محتل يا قتلة الأطفال" وقد قوبل طلب الغانم بعاصفة من التصفيق، ليجبر بعد ذلك رئيس الوفد الإسرائيلي على مغادرة قاعة الاجتماع.

لا ديمقراطية مع الاحتلال، ولا يمكن لخطاب الخديعة أن يشوه الحقيقة أو أن يطمسها، دولة الاحتلال تمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة، والصوت البليغ لمجلس الأمة الكويتي، بصوت رئيسه الفارس مرزوق الغانم.

وبمثل هذا الصوت الشجاع نؤمن تماما أن كل محاولات التطبيع الإسرائيلية مع المحيط العربي مصيرها الفشل قبل أن تمتثل إسرائيل للسلام الذي ينهي احتلالها لأرض دولة فلسطين، وحديث "العلاقات الإسرائيلية العربية الجيدة" الذي يردده رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو ليس أكثر من محاولة تخليق مصالح مشتركة مع البعض العربي، ستظل أبدا غير ممكنة، بقدر ما هي آنية، وبقدر ما هي سياسية، لا علاقة لها بروح الأمة وموقفها الاستراتيجي تجاه القضية الفلسطينية.

مرزوق الغانم قال ذلك بمنتهى القوة والوضوح والحسم، نرفع له تحيات فلسطين ومحبتها، سنحمل موقفه هتافا وراية وسنزرع له زيتونة في أرضنا ووردا على طريق القدس العاصمة حين الحرية والاستقلال في يوم لابد أن يكون.

كويت الوفاء والأصالة لا تنسى ونحن كذلك.

مرزوق الغانم شكرا جزيلا.

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017