سفارة فلسطين في بغداد تحيي يوم الأرض

أقامت سفارة دولة فلسطين والحزب الشيوعي العراقي اليوم السبت، مهرجانا جماهيريا حاشدا إحياء للذكرى 41 ليوم الأرض الخالد، وذلك في مقر الحزب بساحة الاندلس في العاصمة بغداد، حضرته أعداد كبيرة من الأشقاء العراقيين وأفراد الجالية الفلسطينية. وافتتح المهرجان بالنشيدين الوطنيين الفلسطيني والعراقي، ودقيقة صمت على أرواح الشهداء، تلا ذلك القاء عضو المكتب السياسي للحزب الشيوعي بسام محيي كلمة أكد فيها على دعم نضال شعبنا ومواقف قيادتنا وصمودها حتى تحقيق أهداف شعبنا وفي مقدمتها اقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس، مشددا على ضرورة الحفاظ على الوحدة الوطنية. من جانبه استعرض سفير فلسطين أحمد عقل أحداث يوم الارض، وما مثلته من نقل لشكل الصراع مع المحتل الى مراحل متقدمة، معتبرا ان تمسك شعبنا بأرضه كان وسيظل من عناوين النضال، مؤكدا على وحدة شعبنا في كل أماكن تواجده، وأنه سيبقى حاملا للأمانة محافظا عليها حتى تحقيق كل الأهداف. وتطرق إلى الوضعين العربي والعراقي، موضحا طبيعة المشاريع الاستعمارية الجديدة لتفتيت دولنا العربية والاستيلاء على ثرواتها. ثم القى الشاعر الفلسطيني خالد مصطفى قصيدة له من وحي الذكرى، تلاه تقديم فتيات عراقيات لأغان الفلسطينية بعزف حي لموسيقي فلسطيني. واختتم المهرجان بالدبكة الفلسطينية التي ألهبت مشاعر الجمهور قدمتها فرقة نداء الأرض الفلسطينية.
ha

التعليقات

الكويت الكبيرة

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

للعرب دوما شجعان كبار، فرسان بكل ما في الكلمة من معنى، منهم اليوم رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، الذي طالب بطرد رئيس الوفد الإسرائيلي من اجتماع اتحاد البرلمان الدولي المنعقد في "سان بطرسبرغ" لأنه يمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة وبعد أن صاح به "اخرج الآن من القاعة يا محتل يا قتلة الأطفال" وقد قوبل طلب الغانم بعاصفة من التصفيق، ليجبر بعد ذلك رئيس الوفد الإسرائيلي على مغادرة قاعة الاجتماع.

لا ديمقراطية مع الاحتلال، ولا يمكن لخطاب الخديعة أن يشوه الحقيقة أو أن يطمسها، دولة الاحتلال تمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة، والصوت البليغ لمجلس الأمة الكويتي، بصوت رئيسه الفارس مرزوق الغانم.

وبمثل هذا الصوت الشجاع نؤمن تماما أن كل محاولات التطبيع الإسرائيلية مع المحيط العربي مصيرها الفشل قبل أن تمتثل إسرائيل للسلام الذي ينهي احتلالها لأرض دولة فلسطين، وحديث "العلاقات الإسرائيلية العربية الجيدة" الذي يردده رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو ليس أكثر من محاولة تخليق مصالح مشتركة مع البعض العربي، ستظل أبدا غير ممكنة، بقدر ما هي آنية، وبقدر ما هي سياسية، لا علاقة لها بروح الأمة وموقفها الاستراتيجي تجاه القضية الفلسطينية.

مرزوق الغانم قال ذلك بمنتهى القوة والوضوح والحسم، نرفع له تحيات فلسطين ومحبتها، سنحمل موقفه هتافا وراية وسنزرع له زيتونة في أرضنا ووردا على طريق القدس العاصمة حين الحرية والاستقلال في يوم لابد أن يكون.

كويت الوفاء والأصالة لا تنسى ونحن كذلك.

مرزوق الغانم شكرا جزيلا.

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017