إحياء ذكرى يوم الأرض في هولندا

أحيت الجالية الفلسطينية، بالتعاون مع سفارة فلسطين لدى هولندا، الذكرى الـ41 ليوم الأرض، بمهرجان جماهيري في مدينة فلاردينجن.

وأكد رئيس الجالية الفلسطينية في هولندا واثق سعادة، في كلمته خلال المهرجان، وقوف الجالية الى جانب القيادة ممثلة بالرئيس محمود عباس، في نضالها من أجل إقامة الدولة المستقلة وعاصمتها القدس .

ونقلت سفيرة فلسطين روان أبو يوسف، تحيات الرئيس إلى أبناء الجالية، مؤكدة أن يوم الأرض رمز لتشبث شعبنا بأرضه في وجه سياسات الاستيلاء والاقتلاع والتهويد الإسرائيلية.

وأكدت أن الشعب الفلسطيني يواصل نضاله العادل من أجل الحرية، وممارسة حقوقه غير القابلة للتصرف، خاصة حقه في تقرير مصيره في دولته المستقلة ذات السيادة، وأن السلام لا يعني الاستسلام أو التنازل عن الثوابت الفلسطينية التي حملتها القيادة وعلى رأسها عنوان الشرعية الرئيس محمود عباس، الذي حافظ على حقوقنا وثوابتنا ومصالحنا الوطنية، وعزز من مكانتنا القانونية على الصعيد الدولي، وما زال يعمل لترسيخ وجود دولة فلسطين جنبا الى جنب وعلى قدم المساواة مع دول المجتمع الدولي.

ودعت أبناء الجالية إلى توحيد ورص الصفوف في إطار منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني، كي تصبح الجهود الفلسطينية أكثر فعالية، وكي يتم اغلاق أية ثغرات أمام المتربصين بشعبنا وبقضيته.

وتخلل الحفل عروضا لفرقة الاستقلال للفنون الشعبية الفلسطينية، شملت عرض الدبكة الفلسطينية والعديد من الفقرات التي عكست التراث والفلكلور الفلسطيني.

ha

التعليقات

الكويت الكبيرة

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

للعرب دوما شجعان كبار، فرسان بكل ما في الكلمة من معنى، منهم اليوم رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، الذي طالب بطرد رئيس الوفد الإسرائيلي من اجتماع اتحاد البرلمان الدولي المنعقد في "سان بطرسبرغ" لأنه يمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة وبعد أن صاح به "اخرج الآن من القاعة يا محتل يا قتلة الأطفال" وقد قوبل طلب الغانم بعاصفة من التصفيق، ليجبر بعد ذلك رئيس الوفد الإسرائيلي على مغادرة قاعة الاجتماع.

لا ديمقراطية مع الاحتلال، ولا يمكن لخطاب الخديعة أن يشوه الحقيقة أو أن يطمسها، دولة الاحتلال تمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة، والصوت البليغ لمجلس الأمة الكويتي، بصوت رئيسه الفارس مرزوق الغانم.

وبمثل هذا الصوت الشجاع نؤمن تماما أن كل محاولات التطبيع الإسرائيلية مع المحيط العربي مصيرها الفشل قبل أن تمتثل إسرائيل للسلام الذي ينهي احتلالها لأرض دولة فلسطين، وحديث "العلاقات الإسرائيلية العربية الجيدة" الذي يردده رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو ليس أكثر من محاولة تخليق مصالح مشتركة مع البعض العربي، ستظل أبدا غير ممكنة، بقدر ما هي آنية، وبقدر ما هي سياسية، لا علاقة لها بروح الأمة وموقفها الاستراتيجي تجاه القضية الفلسطينية.

مرزوق الغانم قال ذلك بمنتهى القوة والوضوح والحسم، نرفع له تحيات فلسطين ومحبتها، سنحمل موقفه هتافا وراية وسنزرع له زيتونة في أرضنا ووردا على طريق القدس العاصمة حين الحرية والاستقلال في يوم لابد أن يكون.

كويت الوفاء والأصالة لا تنسى ونحن كذلك.

مرزوق الغانم شكرا جزيلا.

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017