السفير شامية يطلع الأمين العام لحزب المؤتمر الهندي على آخر التطورات

 التقى مساعد وزير الخارجية لشؤون آسيا وافريقيا واسترالياالسفير مازن شامية، الأمين العام لحزب المؤتمر الهندي موكول واسنيك، واستعرض الجانبان العلاقات الثنائية التي أسسها القادة جواهر لال نهرو وأنديرا غاندي والزعيم الراحل ياسر عرفات.

وتطرق الطرفان الى إسهامات حزب المؤتمر في دعم قضايا الشعب الفلسطيني العادلة على مدار السبعين عاماً الماضية في المحافل الدولية، الأمم المتحدة، ومجموعة عدم الانحياز، والمنظمة الأفرو- آسيوية.

واستعرض السفير شامية التطورات في الوضع السياسي الفلسطيني وانعكاسات الوضع الاقليمي في منطقة الشرق الأوسط، والمتغيرات الدولية وتحديداً بعد تولي الادارة الأميركية الجديدة، ومخرجات مؤتمر باريس والقمة العربية التي عقدت مؤخراً في المملكة الأردنية الهاشمية.

واستعرض الجانبان العلاقات الثنائية بين البلدين والمشاورات السياسية التي جرت مع كبار المسؤولين في وزارة الخارجية الهندية والتي شملت قضايا متعددة سياسية وتنموية وثقافية وعلمية وتعليمية، إضافة الى التنسيق المشترك في المنظمات الاقليمية والدولية، وأهمية دور الهند في رفع الظلم التاريخي عن الشعب الفلسطيني من خلال دورها الفاعل في المنظمات والتجمعات الاقليمية والدولية وعلى رأسها مجموعة البريكس.

من جانبه، أكد الأمين العام لحزب المؤتمر الهندي موكول واسنيك، الموقف الراسخ والمبدئي لحزب المؤتمر الهندي الداعم لفلسطين وشعبها، مشيرا إلى دورهم في دعم السفارة الفلسطينية في الهند على المستوى التضامني والاعلامي والمجتمع المدني وكافة المستويات.

واتفق الطرفان على ضرورة تبادل الزيارات بين كبار مسؤولي حزب المؤتمر الهندي وفصائل العمل الوطني الفلسطيني، لتعزيز التشاور والتنسيق فيما بينهما لدعم القضايا المشتركة وتحديداً في منظمة الأحزاب الآسيوية وغيرها.

كما التقى السفير شامية رئيس المركز الثقافي الاسلامي في دلهي سراج الدين قريش، واطلعه على تطورات الأوضاع على الساحة الفلسطينية، وطلب من المركز التنسيق مع السفارة الفلسطينية لإحياء ودعم المناسبات الوطنية، وأخذ دور تضامني أكبر مع فلسطين في الهند. 

ha

التعليقات

الكويت الكبيرة

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

للعرب دوما شجعان كبار، فرسان بكل ما في الكلمة من معنى، منهم اليوم رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، الذي طالب بطرد رئيس الوفد الإسرائيلي من اجتماع اتحاد البرلمان الدولي المنعقد في "سان بطرسبرغ" لأنه يمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة وبعد أن صاح به "اخرج الآن من القاعة يا محتل يا قتلة الأطفال" وقد قوبل طلب الغانم بعاصفة من التصفيق، ليجبر بعد ذلك رئيس الوفد الإسرائيلي على مغادرة قاعة الاجتماع.

لا ديمقراطية مع الاحتلال، ولا يمكن لخطاب الخديعة أن يشوه الحقيقة أو أن يطمسها، دولة الاحتلال تمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة، والصوت البليغ لمجلس الأمة الكويتي، بصوت رئيسه الفارس مرزوق الغانم.

وبمثل هذا الصوت الشجاع نؤمن تماما أن كل محاولات التطبيع الإسرائيلية مع المحيط العربي مصيرها الفشل قبل أن تمتثل إسرائيل للسلام الذي ينهي احتلالها لأرض دولة فلسطين، وحديث "العلاقات الإسرائيلية العربية الجيدة" الذي يردده رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو ليس أكثر من محاولة تخليق مصالح مشتركة مع البعض العربي، ستظل أبدا غير ممكنة، بقدر ما هي آنية، وبقدر ما هي سياسية، لا علاقة لها بروح الأمة وموقفها الاستراتيجي تجاه القضية الفلسطينية.

مرزوق الغانم قال ذلك بمنتهى القوة والوضوح والحسم، نرفع له تحيات فلسطين ومحبتها، سنحمل موقفه هتافا وراية وسنزرع له زيتونة في أرضنا ووردا على طريق القدس العاصمة حين الحرية والاستقلال في يوم لابد أن يكون.

كويت الوفاء والأصالة لا تنسى ونحن كذلك.

مرزوق الغانم شكرا جزيلا.

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017