الرنتاوي: زيارة العاهل الأردني لفلسطين محطة هامة واستثنائية

 قال الكاتب والمحلل السياسي عريب الرنتاوي، إن زيارة العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني بن الحسين لفلسطين، استثنائية وهامة في سياق تطور العلاقات الثنائية التاريخية بين البلدين.

وأوضح في حديث لبرنامج "ملف اليوم" الذي يبث من عمان عبر تلفزيون فلسطين، "أن زيارة الملك تأتي بعد أحداث القدس والمسجد الأقصى المبارك، وما ترتب عليها من هبة جماهيرية شعبية أحبطت كافة الإجراءات، صاحبها درجة عالية ومتقدمة من التنسيق الأردني الفلسطيني على المستويين السياسي والدبلوماسي".

وأضاف ان "التنسيق الثنائي بين البلدين كان مسار ارتياح لدى الملك الذي تحدث عن التطور الملحوظ في آليات التنسيق والتفاعل والتشاور بين الجانبين الفلسطيني والأردني، وبينه وبين الرئيس محمود عباس، واعتبر الفضل بإفشال إجراءات الاحتلال في "الأقصى" يعود أولا للشعب الفلسطيني والدبلوماسية الأردنية الفلسطينية بتكاملهما معا مساندة للجهد الشعبي".

ونوه الرنتاوي أن هذه الزيارة هي الخامسة للملك إلى رام الله، والأولى منذ خمسة أعوام. وأوضح أنها ستوفر دفعة كبيرة في مسار العلاقات الثنائية بين الجانبين الفلسطيني والأردني.

كما اعتبر الرنتاوي أن الزيارة بددت الحديث عن اعتبار الأردن جزءا من الدول التي تدعم خيار البديل للقيادة الفلسطينية، أو تلك المستعدة للتساوق، أو الأطراف التي ترغب بتقديم مزيد من أوراق الاعتماد للإدارة الأمريكية، وأنها جاءت لتثبت أن الاردن ليست جزءا من هذا المحور، وبأنه غير داعم لهذا التوجه، فالأردن قيادة وشعبا مع إقامة دولة فلسطينية للفلسطينيين على التراب الفلسطيني وعاصمتها القدس.

وبين أن الأوراق تتعاظم وتتجمع وتتكاتف إن ضمت الجهود الدبلوماسية العربية المختلفة في حركة واحدة منظمة منسقة باتجاه واشنطن، رابطا ذلك بإمكانية تحريك ملف أولوية ومركزية القضية الفلسطينية على المستوى الأمريكي والأوروبي والدولي.

وأشار الرنتاوي لقول الملك عبد الله الثاني: "اذا كان من درس من انتفاضة الاقصى الاخيرة فهو صحة الفرضية التي يتحدث بها الأردنيون والفلسطينيون، أنه مهما تعددت وتنوعت وتعمقت الصراعات في المنطقة إلا أن القضية الفلسطينية أم الصراعات وجذرها، وستنعكس عليها ايجابيا إن حلت، وستؤثر عليها سلبا إن لم تحل".

ورأى الرنتاوي أن انتفاضة الاقصى الأخيرة خلقت وعياً فلسطينياً أعلى بالحاجة لإنهاء الانقسام والتوحد، ووضعت الجميع أمام مسؤولياته. وقال: "إن حافظت هذه الحركة الجماهيرية على زخمها هنا تكون بارقة الأمل على المستوى الداخلي، وعلى المستوى الخارجي، بدأنا نشهد بعد الاشارات إذ تحركت بعض الشوارع العربية كما لم يحدث منذ أعوام".

وأكد الرنتاوي حاجة الشعب الفلسطيني إلى إعادة بناء كيانية فلسطينية جديدة، واعادة استنهاض الحركة الوطنية الفلسطينية من جديد، من خلال منظمة التحرير الممثل الشرعي والوحيد للشعب، وضرورة عقد جلسة جديدة للمجلس الوطني، وانتخاب لجنة تنفيذية جديدة.

وحول التحالفات بين حركة حماس والمفصول من حركة فتح محمد دحلان، قال الرنتاوي: "روج البعض بأنها خطوة باتجاه المصالحة، واعتقد انه تكريس لانشقاق وفصل غزة، والمستفيد الأول والأخير من هذا التحالف والمصالحة هو دحلان".

ha

التعليقات

اليقين الفلسطيني لا بد أن ينتصر

 كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

العنوان أعلاه هو ملخص خطاب اليقين الذي هيمن على اجواء مؤتمر الأزهر العالمي لنصرة القدس الذي يختتم أعماله اليوم في القاهرة، والسبب ليس هو الثقة المعرفية والإيمان العميق، عند احرار الأمة العربية والإسلامية والعالم اجمع، بحتمية انتصار الحق  الفلسطيني على الباطل الاسرائيلي فقط، كما اشارت كلمات الافتتاح لهذا المؤتمر جميعها، وليس لأن هذا المؤتمر يبحث عن خطوات عملية وجادة لدعم القدس وصمود اَهلها فحسب، وإنما أيضا لتجلي حقيقة الصلابة الوطنية الفلسطينية، وتمسكها بثوابتها المبدأية بصورة لا لَبْس فيها، والتي عكستها على نحو بليغ وحاسم (اللا) الكبيرة الي اطلقها الرئيس الزعيم أبو مازن بوجه الادارة الاميركية، لمواجهة وإسقاط قرارها الباطل بإعلان القدس الفلسطينية العربية عاصمة لدولة الاحتلال، والتي أعاد التأكيد عليها وتشديدها مرة اخرى بكلمته امام مؤتمر الأزهر العالمي في جلسته الافتتاحية صباح أمس.

وفِي هذا المؤتمر الذي يعد اكبر تظاهرة تضامن عملياتية مع القدس، ضد قرار الرئيس الاميركي ترامب حيث تشارك في أعماله اكثر من ست وثمانين دولة وهيئة ومنظمة وشخصية، عربية واسلامية ودولية، في هذا المؤتمر ومع هذا الحشد اللافت، تكشفت وتتكشف اكثر وأكثر حقيقة ورطة القرار الاميركي الباطل وحماقته، وليس لأن مؤتمر الأزهر الشريف برعايته الرئاسية المصرية، سينهي هذا القرار بما سيعلن في خاتمة أعماله، وإنما لانه الذي يؤكد بكلمات اليقين الإيمانية التي لا تدع للشك مكانا، ان القدس حقا وفعلا وواقعا خط احمر ومن يتجاوزه لن يلقى غير المهانة والخسران طال الزمن أم قصر.

انها القدس ليست درة التاج الفلسطيني فحسب، ولا هي زهرة المدائن الفلسطينية فقط، وإنما هي كذلك روح الانسانية في تطلعاتها النبيلة؛ لأنها مدينة ايمان وقداسة ومحبة وسلام للعالم اجمع.

انها فصل الخطاب، وخطاب الفصل بين الحق والباطل، ولان هويتها الفلسطينية والعربية قضية كل المنصفين والعقلاء في العالم، كما جاء في كلمة فضيلة الامام الأكبر، شيخ الأزهر الشريف، رئيس مجلس حكماء المسلمين احمد الطيب، الذي له- حقا- من اسمه نصيب وقد جاء بالعالم كله تقريبا، ليقول كلمة حق بشأن القدس وأهلها المرابطين.

الفلسطيني يقينا لا بد ان ينتصر وهذه بالنص كلمات رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، صاحب موقعة طرد ممثل اسرائيل من اجتماعات البرلمان الدولي، وعلى نحوها بعبارات اخرى تكرس هذا اليقين في كلمات البابا تواضرس الثاني، بابا الاسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، والأمين العام للجامعة العربية احمد ابو الغيط، ووزير الشؤون الاسلامية في المملكة العربية السعودية صالح بن عبد العزيز آلِ الشيخ، والامين العام لمجلس الكنائس العالمي اولاف فيكس تافيت، ورئيس البرلمان العربي مشعل بن فهم السلمي. وبالطبع كانت كلمة مصر كلها تجاور هذه الكلمات وتتماهى معها، وتقول عباراتها ذاتها بهذا المعنى وذاك، وهي تحتضن بمنتهى الدفء والمحبة وحسن الضيافة وكرمها، الحاضرين مؤتمر الأزهر الشريف وقد جاءوا من مختلف أنحاء العالم لتتأكد حقيقة القدس الجامعة، ونصرتها هو المحك  للعمل الصالح في الدنيا لثواب الدنيا والآخرة.

 الأزهر الشريف... هذا هو الدور وهذه هي المكانة الأيقونة، للمثال والعمل بوسطية الاسلام السمحة وحيث لا تقوى بغير الانتصار لقضايا الحق والعدل، وهي مازالت منذ اكثر من مائة سنة قضايا فلسطين بقدسها وشعبها وامتها العربية، بمسلميها ومسيحييها، وبمحبيها من احرار العالم وعقلائه.. الأزهر الشريف لك من القدس تحية محبة واحترام وتقدير، ودعوة زيارة لصلاة وزمن يتعاظم عربيا وإنسانيا حتى يوم خلاصها الاكيد من ظلم الاحتلال وظلامه، وإنه ليوم قريب بإذن الله تعالى.

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2018