عبد الهادي يبحث مع مسؤول أممي أوضاع اللاجئين الفلسطينيين في سوريا

بحث مدير الدائرة السياسية لمنظمة التحرير الفلسطينية السفير أنور عبد الهادي، أوضاع اللاجئين الفلسطينيين، مع الممثل المقيم لأنشطة الأمم المتحدة في سوريا ومنسق الشؤون الإنسانية علي الزعتري.

 وبين عبد الهادي الدور الذي تقوم به منظمة التحرير الفلسطينية والدائرة السياسية، لتخفيف معاناة أبناء شعبنا الفلسطيني، من خلال تقديم المساعدات الغذائية والدوائية ومتابعة شؤون المخيمات الفلسطينية، بالتعاون مع الحكومة السورية.

وناقش عبد الهادي مع الزعتري سبل إيصال المساعدات الغذائية إلى العائلات الفلسطينية التي تقطن خارج المخيمات الفلسطينية.

كما شدد على ضرورة أن يعي المجتمع الدولي والأمم المتحدة أن سبب المأساة المستمرة للاجئين الفلسطينيين هو استمرار الاحتلال والتطرف الإسرائيلي، ورفضه للسلام العادل والشامل.

وقال إن مسؤولية الأمم المتحدة هي تقديم كل ما يلزم للاجئين الفلسطينيين لحين عودتهم لأرضهم، وضرورة تطبيق القرار 194 القاضي بحق عودة اللاجئين الفلسطينيين وتعويضهم.

وتم الاتفاق على التنسيق بين منظمة التحرير الفلسطينية ووكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا"، والصليب الأحمر والهلال الأحمر لتخفيف المعاناة وتقديم ما يلزم للاجئين الفلسطينيين.

كما أكد الزعتري على حق تقرير المصير للشعب الفلسطيني وإقامة دولته المستقلة والالتزام بالشرعية الدولية حول القضية الفلسطينية.

 

kh

التعليقات

الكويت الكبيرة

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

للعرب دوما شجعان كبار، فرسان بكل ما في الكلمة من معنى، منهم اليوم رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، الذي طالب بطرد رئيس الوفد الإسرائيلي من اجتماع اتحاد البرلمان الدولي المنعقد في "سان بطرسبرغ" لأنه يمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة وبعد أن صاح به "اخرج الآن من القاعة يا محتل يا قتلة الأطفال" وقد قوبل طلب الغانم بعاصفة من التصفيق، ليجبر بعد ذلك رئيس الوفد الإسرائيلي على مغادرة قاعة الاجتماع.

لا ديمقراطية مع الاحتلال، ولا يمكن لخطاب الخديعة أن يشوه الحقيقة أو أن يطمسها، دولة الاحتلال تمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة، والصوت البليغ لمجلس الأمة الكويتي، بصوت رئيسه الفارس مرزوق الغانم.

وبمثل هذا الصوت الشجاع نؤمن تماما أن كل محاولات التطبيع الإسرائيلية مع المحيط العربي مصيرها الفشل قبل أن تمتثل إسرائيل للسلام الذي ينهي احتلالها لأرض دولة فلسطين، وحديث "العلاقات الإسرائيلية العربية الجيدة" الذي يردده رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو ليس أكثر من محاولة تخليق مصالح مشتركة مع البعض العربي، ستظل أبدا غير ممكنة، بقدر ما هي آنية، وبقدر ما هي سياسية، لا علاقة لها بروح الأمة وموقفها الاستراتيجي تجاه القضية الفلسطينية.

مرزوق الغانم قال ذلك بمنتهى القوة والوضوح والحسم، نرفع له تحيات فلسطين ومحبتها، سنحمل موقفه هتافا وراية وسنزرع له زيتونة في أرضنا ووردا على طريق القدس العاصمة حين الحرية والاستقلال في يوم لابد أن يكون.

كويت الوفاء والأصالة لا تنسى ونحن كذلك.

مرزوق الغانم شكرا جزيلا.

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017