لحظة تشاؤل

كتب: باسم برهوم
الشعب الفلسطيني يعيش بالتأكيد اليوم لحظة تشاؤل فيما يتعلق بالمصالحة الوطنية. التجارب السابقة علمتنا ألا نكون متفائلين، لكن المصلحة الوطنية تجعلنا ألا نتشاءم. فمن جهة الاخبار القادمة من القاهرة تبدو ايجابية ومشجعة، وان اولى ثمارها جاءت بقرار حماس حل حكومتها في قطاع غزة، ومن جهة اخرى هناك اعلام حماس وتصريحات الناطقين باسمها فهي لا تشجع وتواصل حماس دس السم في العسل ونهج وعقلية الانفصال ذاتها.
التشاؤل الذي نتحدث عنه ناجم عن تاريخ طويل من العلاقة السلبية والملتبسة بين حماس من جهة ومنظمة التحرير الفلسطينية وفصائلها من جهة اخرى. فالمشكلة لم تبدأ بانقلاب حماس العسكري في قطاع غزة عام 2007، وانما بدأت منذ تأسيس حماس عام 1988، فهذه الحركة ومنذ ذلك التاريخ ترفض ان تكون شريكا للكل الوطني وجزءا من المنظمة، بل اكثر من ذلك هي طرحت نفسها ولا تزال بديلا للمنظمة قولا وفعلا وايديولوجيا.
من دون شك ان انقلاب عام 2007 مثل ذروة النهج الانفصالي لحركة حماس، لأنه لم يعد موقفا سياسيا وعقائديا وحسب، بل تحول الى انقسام فلسطيني عضوي خطير. كما ان حماس ومنذ ذلك التاريخ لم تحاول ولم تبذل أي جهد حقيقي لإنهاء هذا الانقسام، بل انها كانت تصر على الاستمرار به وحتى انها كانت في الآونة الاخيرة تسعى الى الانفصال التام بالقطاع مقابل ضمان بقاء سيطرتها عليه.
ما يجعلنا متشائلين هو هذا التمزق وهذه الفجوات التي حصلت للذاكرة الوطنية الجماعية، وهي الذاكرة التي اعادت منظمة التحرير صياغتها وتركيبها على امتداد عقود طويلة وتضحيات كبيرة. فإننا نسأل حالنا اليوم هل يملك ابن حماس الذاكرة ذاتها التي يملكها ابن فتح وابناء فصائل منظمة التحرير؟ دعونا نتأمل ذاكرة من هم اعضاء في حماس، فهذه الذاكرة مرتبطة بجماعة الاخوان اكثر ما هي مرتبطة بالتاريخ الوطني الفلسطيني.
ان السؤال الرئيسي الذي يطرح نفسه اليوم والذي قد تقود الاجابة عليه الى الامل والتفاؤل بمصالحة حقيقية، والسؤال هو، هل حماس ستتوقف عن سياسة الهروب الى الامام كي تحتفظ بسيطرتها على القطاع؟ وهل خطواتها الحالية هي جزء من هذا الهروب انتظارا لمتغيرات اقليمية ودولية تخدم مصالحها؟
ان الاجابة عن هذه الاسئلة يجب ان تأتي من حماس ذاتها...كيف؟
ان جدية حماس من عدمها في مسألة انهاء الانقسام والمصالحة، تأتي من خلال مدى جديتها في تمكين حكومة الوفاق الوطني ان تمارس فعليا صلاحيتها وان تتحمل مسؤوليتها في القطاع كاملة بما في ذلك الأمن والمعابر تماما كما هي الصحة والتعليم.
إننا وما دمنا ذاهبين الى انتخابات رئاسية وشرعية وشراكة في منظمة التحرير فلماذا الخوف اذن من ان تتسلم حكومة الوفاق مهامها، خصوصا ان هذه الحكومة تم تشكيلها بالاتفاق والتوافق مع حماس.
المسألة الأخرى الأهم التي ستظهر مدى جدية حماس هي في كيفية ممارستها لدورها السياسي كفصيل فلسطيني تحركه اولا واخيرا المصالح الوطنية للشعب الفلسطيني، وليس مصالح جماعة الاخوان واجندات الحلفاء الاقليميين. علينا اذن ان نراقب تصرفات حماس ونرى اذا ما كانت خطوتها الأخيرة هي تعبير عن كونها في مأزق كبير وعميق تريد الخروج منه، او انها قناعة وطنية خالصة.
وبغض النظر عن كل ما يمكن ان يجعلنا متشائمين فإن من واجبنا ان نتفاءل، وان نستقبل التطورات القادمة من القاهرة بإيجابية وان نعمل على البناء عليها، وعلى كل خطوة يمكن ان تقودنا الى انهاء الانقسام والوحدة. فنحن فتح وحماس والشعب الفلسطيني يجمعنا المصير ذاته والواقع نفسه، فجميعنا لا نزال تحت الاحتلال الاسرائيلي البغيض: فهل نتعظ؟

 

 

kh

التعليقات

"الأميركي القبيح"

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

في خمسينيات القرن الماضي كتب الروائي الأميركي وليم ليدرر، رواية كان موضوعها الأساسي أو ثيمتها الرئيسة- كما يقال بلغة الأدب- قبح السياسة الأميركية، التي تقبح أكثر الرجال والنساء جمالا ووسامة، وأطلق على  روايته اسم "الأميركي القبيح" ومن الواضح الْيَوْمَ ان هذا الروائي لم يكن يكتب عملاً ادبيًّا، بقدر ما كان يسجل طبيعة وحقيقة الإرسال الواقعي للسياسة الأميركية والسياسيين الأميركيين، الإرسال الذي ما زال على حاله حتى اللحظة، بل وقد بات أكثر قبحا واكثر صلفا، ومن يسمع ما قالته  "أليسا فرح" المتحدثة باسم نائب الرئيس الأميركي مايك بنس" لن يرى سوى القبح، وقد تجسد بكامل هيئته التي تدفع الى التقيؤ...!!!

هذه المتحدثة تريد منا وبتصريح غاية في الصفاقة والصلف، ان نصدق ما لا يمكن تصديقه بعد الآن، ان الولايات المتحدة تريد حقا صنع السلام في الشرق الأوسط ..!!! لا والأدهى والأكثر قبحا وفقا لتلفيقات هذه المتحدثة، اننا نحن من يدير الظهر الآن لعملية السلام...!! بسبب اننا لن نستقبل نائب الرئيس الأميركي "مايك بنس" وكأن عملية السلام ما زالت بخير وعافية، وهي التي أشبعها الرئيس ترامب قتلا بقراره الأرعن اعتبار القدس الفلسطينية العربية عاصمة للدولة التي تحتلها...!!! لا بل ان هذه العملية لطالما كانت متعثرة بسبب الانحياز الأميركي الدائم لدولة الاحتلال، فعن أي عملية تتحدث الناطقة باسم "بنس"..؟؟ وعن أي دور للولايات المتحدة يمكن ان يكون في هذه العملية والرئيس الأميركي قد أجهز عليه تماما..!!

وعلى ما يبدو ان "الأميركي القبيح" مشبع بالوهم حتى يتصور ان الضحية يمكن ان تصفق لجلادها، التصفيق الذي أراده منا باستقبال صناع سياسة الطعن  والانحياز والخديعة، باستقبال "بنس" ..!! أليست هذه بعضًا من عقلية "الكوكلوكس كلان" بعضا من تمنياتها المريضة، ان تصفق الضحية لجلادها، وان تقبل به سيدا لا ترد له كلمة، ولا يعصى له أمر حتى وهو يغرز حرابه في خاصرتها...!! على "الأميركي القبيح" ان يصحو من أوهامه هذه، لن نصفق أبدا لجلادينا، الفلسطينيون أهل التحدي، ولا يقبلون الضيم أبدا، وهم أسياد حالهم وقرارهم وحماة أرضهم ومقدساتهم الاسلامية والمسيحية، وقد تزنروا الْيَوْمَ بروح جماهير الأمة العربية ومعها احرار العالم أجمع، وقد هبت هبة رجل واحد تندد بقرار ترامب، التنديد الذي لا يحمل غير رسالة القدس النبوية، ولا يقبل بغير مستقبلها عاصمة لدولة فلسطين, وحاضنة للسلام والمحبة بروحها العربية والإنسانية.

لا كلمات يمكن لها ان تصنع  مساحيق التجميل التي يريدها "الأميركي القبيح" ولا ثمة ادعاءات بعد قرار ترامب قادرة ان تؤلف هذه المساحيق، الاعتراف بالخطأ والخطيئة وحده من يستطيع التجميل، بل من يزيل القبح من أجل وجه النزاهة المشرق، وللشعب الأميركي نقول ونؤكد ان الأميركي القبيح ليس انتم، إنما هو رجل السياسة هذا الذي ينحاز للظلم والاحتلال والعنصرية البغيضة، ما من شعوب قبيحة ابدا، بل جماعاتها بقواها وأحزابها اليمينية المتطرفة، التي لا تسعى لغير العنف والارهاب والعدوان، ولطالما سقطت هذه الجماعات وستبقى تسقط حتما.

 

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017