السفير دبور يستقبل ممثل حماس في لبنان

بيروت- استقبل سفير دولة فلسطين لدى الجمهورية اللبنانية اشرف دبور، اليوم الثلاثاء، في مقر السفارة، ممثل حركة حماس في لبنان علي بركة يرافقه مسؤول العلاقات السياسية زياد حسن.
واستعرض المجتمعون آخر تطورات القضية الفلسطينية خصوصاً ملف المصالحة الفلسطينية ونجاح الجهود المصرية في تقريب وجهات النظر بين حركتي فتح وحماس.
وأشادوا بالجهود المصرية واكدوا ان المصالحة الوطنية مصلحة فلسطينية وعربية وانها المدخل الطبيعي لتعزيز الوحدة الوطنية الفلسطينية وترتيب البيت الداخلي الفلسطيني، وتمكين حكومة الوفاق الوطني من القيام باعمالها كاملة في قطاع غزة.
واكد المجتمعون على حق شعبنا بالنضال المشروع لتحقيق انجاز الاستقلال وعودة اللاجئين.
كما اكدوا على اهمية تعزيز العمل الفلسطيني المشترك في لبنان والمحافظة على امن المخيمات الفلسطينية واستقرارها وتعزيز وتطوير العلاقات اللبنانية-الفلسطينية.
 وطالب المجتمعون لبنان الشقيق بمقاربة شاملة للوضع الفلسطيني في لبنان بكل جوانبه وتنفيذ المراسيم التطبيقية الخاصة بالحقوق الانسانية للاجئين الفلسطينيين وتوفير الحياة الكريمة له لحين عودته الى دياره.

 

 

kh

التعليقات

الكويت الكبيرة

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

للعرب دوما شجعان كبار، فرسان بكل ما في الكلمة من معنى، منهم اليوم رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، الذي طالب بطرد رئيس الوفد الإسرائيلي من اجتماع اتحاد البرلمان الدولي المنعقد في "سان بطرسبرغ" لأنه يمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة وبعد أن صاح به "اخرج الآن من القاعة يا محتل يا قتلة الأطفال" وقد قوبل طلب الغانم بعاصفة من التصفيق، ليجبر بعد ذلك رئيس الوفد الإسرائيلي على مغادرة قاعة الاجتماع.

لا ديمقراطية مع الاحتلال، ولا يمكن لخطاب الخديعة أن يشوه الحقيقة أو أن يطمسها، دولة الاحتلال تمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة، والصوت البليغ لمجلس الأمة الكويتي، بصوت رئيسه الفارس مرزوق الغانم.

وبمثل هذا الصوت الشجاع نؤمن تماما أن كل محاولات التطبيع الإسرائيلية مع المحيط العربي مصيرها الفشل قبل أن تمتثل إسرائيل للسلام الذي ينهي احتلالها لأرض دولة فلسطين، وحديث "العلاقات الإسرائيلية العربية الجيدة" الذي يردده رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو ليس أكثر من محاولة تخليق مصالح مشتركة مع البعض العربي، ستظل أبدا غير ممكنة، بقدر ما هي آنية، وبقدر ما هي سياسية، لا علاقة لها بروح الأمة وموقفها الاستراتيجي تجاه القضية الفلسطينية.

مرزوق الغانم قال ذلك بمنتهى القوة والوضوح والحسم، نرفع له تحيات فلسطين ومحبتها، سنحمل موقفه هتافا وراية وسنزرع له زيتونة في أرضنا ووردا على طريق القدس العاصمة حين الحرية والاستقلال في يوم لابد أن يكون.

كويت الوفاء والأصالة لا تنسى ونحن كذلك.

مرزوق الغانم شكرا جزيلا.

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017