هستيريا إسرائيلية ضد المصالحة الفلسطينية

بقلم: يحيى رباح
لا يمكن وصف ردة الفعل الإسرائيلية ضد المصالحة الفلسطينية بأقل من السلوك الهستيري الفاقد لكل معايير الأخلاق والمنطق، بل الفاقد لكل معايير السياسة، فالقاعدة التي تقول: "إذا كان جارك بخير فأنت بخير" بعكسها إلى النقيض تحالف نتنياهو، وقيادات هذا التحالف أمثال بينيت وليبرمان، وينضم إليهم حاليا آفي غباي الليكودي الذي فاز مؤخرا بزعامة حزب العمل أو المركز الصهيوني والذي يبدو كيميني متطرف أسندت إليه سرقة اليسار الصهيوني إلى حظيرة اليمين، خاصة بعد إعلان أنه لا يريد أن تكون القائمة المشتركة "التي تمثل العرب في إسرائيل معه في أي شيء على اعتبار أنه لا يوجد مشترك معها، وهذا يؤكد مرة أخرى أن يساري وصهيوني نموذج من المستحيل أن يتحقق، والأكاذيب سرعان ما تنكشف".

لكن رغم هذه الهستيريا الإسرائيلية التي يبدو فيها نتنياهو الأكثر حذرا حتى لا ينزلق على المكشوف في معاداة الجهود الأميركية التي يواصلها الرئيس ترامب لإنجاح صفقته في التسوية السياسية المتوقعة، أقول رغم هذه الهستيريا على مستوى الاستيطان، والعدوان، والاستفزازات ضد القدس والأقصى، وهوس هدم البيوت، والتحريض المجنون ضد الفلسطينيين وسلطتهم الوطنية، فإن اتفاق المصالحة الذي تم إنجازه أخيرا بجهود مصرية خارقة، واستمرار التحرك المتصاعد لدفن كل ذيول الانقسام وإعلاء صرح المصالحة والوحدة، قد أصابت زعماء اليمين بلطمة قاسية أفقدتهم الوعي تماما، وجعلتهم يتخبطون كمن بهم مس من الجنون، خاصة أن لطمة المصالحة تتجلى كل يوم في مشهد جديد، آخرها اضطرار الوفد الإسرائيلي إلى الانسحاب من المؤتمر البرلماني الدولي أمام شجاعة ومنطق المندوب الكويتي الذي طالب بخروجه بما يشبه الطرد، وكان المشهد العام برسم صورة مشوهة لإسرائيل التي يتنافس زعماء اليمين فيها على سد الأبواب أمام أي بادرة أمل، بينما في العالم كله، خارج الغرف الإسرائيلية، فإن الرواية الفلسطينية تتقدم، والرواية الإسرائيلية تزداد تهتكا وتكشفا، وهذا يزيد من حدة الصراع واحتمالاته الخطيرة.

الشاذ والخارج عن المألوف في هذا المشهد، بينما تتقدم المصالحة في خطواتها نحو وعود عظيمة، ويتعالى الصراخ الإسرائيلي الشاذ بشكل كبير، ينضم إلى جانب العدو ذوي الأصوات النشاز الذين تجمدت عقولهم وأصواتهم عند الصورة السابقة الكريهة، ويعلنون أنفسهم مثل احتياط مجاني لصالح هستيريا اليمين الإسرائيلي، فيخترعون قضايا وهمية، ويفتحون حوارات تافهة، لا لشيء سوى أن يقولوا أن وعد المصالحة ليس مفتوحا، بل تقف أمامه المستحيلات، وهذه هي الخيانة المجانية، التي يرقص فيها البعض رقصة العدو بالمجان، بلا أفق سوى أنهم أبناء الكراهية وأعداء كل أمل.

وعي شعبنا هوى الأقوى، ومسيرة المصالحة إنطلقت ولن يوقفها كيد الكائدين ولا حقد الحاقدين، فأصواتهم المشروخة سوف تصيبهم بالصدع، أما ما يريده شعبنا فسيمكث في الأرض ويصنع التاريخ الجديد.

Yhya_rabah@yahoo.com

 

 

 

kh

التعليقات

اليقين الفلسطيني لا بد أن ينتصر

 كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

العنوان أعلاه هو ملخص خطاب اليقين الذي هيمن على اجواء مؤتمر الأزهر العالمي لنصرة القدس الذي يختتم أعماله اليوم في القاهرة، والسبب ليس هو الثقة المعرفية والإيمان العميق، عند احرار الأمة العربية والإسلامية والعالم اجمع، بحتمية انتصار الحق  الفلسطيني على الباطل الاسرائيلي فقط، كما اشارت كلمات الافتتاح لهذا المؤتمر جميعها، وليس لأن هذا المؤتمر يبحث عن خطوات عملية وجادة لدعم القدس وصمود اَهلها فحسب، وإنما أيضا لتجلي حقيقة الصلابة الوطنية الفلسطينية، وتمسكها بثوابتها المبدأية بصورة لا لَبْس فيها، والتي عكستها على نحو بليغ وحاسم (اللا) الكبيرة الي اطلقها الرئيس الزعيم أبو مازن بوجه الادارة الاميركية، لمواجهة وإسقاط قرارها الباطل بإعلان القدس الفلسطينية العربية عاصمة لدولة الاحتلال، والتي أعاد التأكيد عليها وتشديدها مرة اخرى بكلمته امام مؤتمر الأزهر العالمي في جلسته الافتتاحية صباح أمس.

وفِي هذا المؤتمر الذي يعد اكبر تظاهرة تضامن عملياتية مع القدس، ضد قرار الرئيس الاميركي ترامب حيث تشارك في أعماله اكثر من ست وثمانين دولة وهيئة ومنظمة وشخصية، عربية واسلامية ودولية، في هذا المؤتمر ومع هذا الحشد اللافت، تكشفت وتتكشف اكثر وأكثر حقيقة ورطة القرار الاميركي الباطل وحماقته، وليس لأن مؤتمر الأزهر الشريف برعايته الرئاسية المصرية، سينهي هذا القرار بما سيعلن في خاتمة أعماله، وإنما لانه الذي يؤكد بكلمات اليقين الإيمانية التي لا تدع للشك مكانا، ان القدس حقا وفعلا وواقعا خط احمر ومن يتجاوزه لن يلقى غير المهانة والخسران طال الزمن أم قصر.

انها القدس ليست درة التاج الفلسطيني فحسب، ولا هي زهرة المدائن الفلسطينية فقط، وإنما هي كذلك روح الانسانية في تطلعاتها النبيلة؛ لأنها مدينة ايمان وقداسة ومحبة وسلام للعالم اجمع.

انها فصل الخطاب، وخطاب الفصل بين الحق والباطل، ولان هويتها الفلسطينية والعربية قضية كل المنصفين والعقلاء في العالم، كما جاء في كلمة فضيلة الامام الأكبر، شيخ الأزهر الشريف، رئيس مجلس حكماء المسلمين احمد الطيب، الذي له- حقا- من اسمه نصيب وقد جاء بالعالم كله تقريبا، ليقول كلمة حق بشأن القدس وأهلها المرابطين.

الفلسطيني يقينا لا بد ان ينتصر وهذه بالنص كلمات رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، صاحب موقعة طرد ممثل اسرائيل من اجتماعات البرلمان الدولي، وعلى نحوها بعبارات اخرى تكرس هذا اليقين في كلمات البابا تواضرس الثاني، بابا الاسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، والأمين العام للجامعة العربية احمد ابو الغيط، ووزير الشؤون الاسلامية في المملكة العربية السعودية صالح بن عبد العزيز آلِ الشيخ، والامين العام لمجلس الكنائس العالمي اولاف فيكس تافيت، ورئيس البرلمان العربي مشعل بن فهم السلمي. وبالطبع كانت كلمة مصر كلها تجاور هذه الكلمات وتتماهى معها، وتقول عباراتها ذاتها بهذا المعنى وذاك، وهي تحتضن بمنتهى الدفء والمحبة وحسن الضيافة وكرمها، الحاضرين مؤتمر الأزهر الشريف وقد جاءوا من مختلف أنحاء العالم لتتأكد حقيقة القدس الجامعة، ونصرتها هو المحك  للعمل الصالح في الدنيا لثواب الدنيا والآخرة.

 الأزهر الشريف... هذا هو الدور وهذه هي المكانة الأيقونة، للمثال والعمل بوسطية الاسلام السمحة وحيث لا تقوى بغير الانتصار لقضايا الحق والعدل، وهي مازالت منذ اكثر من مائة سنة قضايا فلسطين بقدسها وشعبها وامتها العربية، بمسلميها ومسيحييها، وبمحبيها من احرار العالم وعقلائه.. الأزهر الشريف لك من القدس تحية محبة واحترام وتقدير، ودعوة زيارة لصلاة وزمن يتعاظم عربيا وإنسانيا حتى يوم خلاصها الاكيد من ظلم الاحتلال وظلامه، وإنه ليوم قريب بإذن الله تعالى.

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2018