هستيريا إسرائيلية ضد المصالحة الفلسطينية

بقلم: يحيى رباح
لا يمكن وصف ردة الفعل الإسرائيلية ضد المصالحة الفلسطينية بأقل من السلوك الهستيري الفاقد لكل معايير الأخلاق والمنطق، بل الفاقد لكل معايير السياسة، فالقاعدة التي تقول: "إذا كان جارك بخير فأنت بخير" بعكسها إلى النقيض تحالف نتنياهو، وقيادات هذا التحالف أمثال بينيت وليبرمان، وينضم إليهم حاليا آفي غباي الليكودي الذي فاز مؤخرا بزعامة حزب العمل أو المركز الصهيوني والذي يبدو كيميني متطرف أسندت إليه سرقة اليسار الصهيوني إلى حظيرة اليمين، خاصة بعد إعلان أنه لا يريد أن تكون القائمة المشتركة "التي تمثل العرب في إسرائيل معه في أي شيء على اعتبار أنه لا يوجد مشترك معها، وهذا يؤكد مرة أخرى أن يساري وصهيوني نموذج من المستحيل أن يتحقق، والأكاذيب سرعان ما تنكشف".

لكن رغم هذه الهستيريا الإسرائيلية التي يبدو فيها نتنياهو الأكثر حذرا حتى لا ينزلق على المكشوف في معاداة الجهود الأميركية التي يواصلها الرئيس ترامب لإنجاح صفقته في التسوية السياسية المتوقعة، أقول رغم هذه الهستيريا على مستوى الاستيطان، والعدوان، والاستفزازات ضد القدس والأقصى، وهوس هدم البيوت، والتحريض المجنون ضد الفلسطينيين وسلطتهم الوطنية، فإن اتفاق المصالحة الذي تم إنجازه أخيرا بجهود مصرية خارقة، واستمرار التحرك المتصاعد لدفن كل ذيول الانقسام وإعلاء صرح المصالحة والوحدة، قد أصابت زعماء اليمين بلطمة قاسية أفقدتهم الوعي تماما، وجعلتهم يتخبطون كمن بهم مس من الجنون، خاصة أن لطمة المصالحة تتجلى كل يوم في مشهد جديد، آخرها اضطرار الوفد الإسرائيلي إلى الانسحاب من المؤتمر البرلماني الدولي أمام شجاعة ومنطق المندوب الكويتي الذي طالب بخروجه بما يشبه الطرد، وكان المشهد العام برسم صورة مشوهة لإسرائيل التي يتنافس زعماء اليمين فيها على سد الأبواب أمام أي بادرة أمل، بينما في العالم كله، خارج الغرف الإسرائيلية، فإن الرواية الفلسطينية تتقدم، والرواية الإسرائيلية تزداد تهتكا وتكشفا، وهذا يزيد من حدة الصراع واحتمالاته الخطيرة.

الشاذ والخارج عن المألوف في هذا المشهد، بينما تتقدم المصالحة في خطواتها نحو وعود عظيمة، ويتعالى الصراخ الإسرائيلي الشاذ بشكل كبير، ينضم إلى جانب العدو ذوي الأصوات النشاز الذين تجمدت عقولهم وأصواتهم عند الصورة السابقة الكريهة، ويعلنون أنفسهم مثل احتياط مجاني لصالح هستيريا اليمين الإسرائيلي، فيخترعون قضايا وهمية، ويفتحون حوارات تافهة، لا لشيء سوى أن يقولوا أن وعد المصالحة ليس مفتوحا، بل تقف أمامه المستحيلات، وهذه هي الخيانة المجانية، التي يرقص فيها البعض رقصة العدو بالمجان، بلا أفق سوى أنهم أبناء الكراهية وأعداء كل أمل.

وعي شعبنا هوى الأقوى، ومسيرة المصالحة إنطلقت ولن يوقفها كيد الكائدين ولا حقد الحاقدين، فأصواتهم المشروخة سوف تصيبهم بالصدع، أما ما يريده شعبنا فسيمكث في الأرض ويصنع التاريخ الجديد.

Yhya_rabah@yahoo.com

 

 

 

kh

التعليقات

للتذكير فحسب

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"
ليس بوسعنا أن نصدق أن الخارجية الأميركية، لا تملك أرشيفها الخاص بالمفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية، التي دارت لسنوات كثيرة، والتي  تعرف من خلالها ان اسرائيل اليمين المتطرف، هي من جعل من هذه المفاوضات، مفاوضات عبثية وغير جادة، بعد أن اغتالت إسحق رابين وراحت تجهز تباعا على بنود اتفاقات أوسلو الانتقالية، واحدا تلو الآخر،  حتى لم تبق منها شيئا يذكر اليوم ..!!

وليس ثمة أحد في هذا العالم، لا في الخارجية الأميركية فقط، من لا يعرف حقيقة الموقف الفلسطيني الساعي لمفاوضات جادة  مع اسرائيل لتحقيق السلام الممكن، طبقا لقرارات الشرعية الدولية، واستنادا للرؤية الأميركية ذاتها التي قالت بحل الدولتين، وليس ثمة أحد أيضا في المجتمع الدولي من بات لا يعرف أن إسرائيل اليمين المتطرف، وحدها من لا يريد أية مفاوضات جادة، وبسياسة المماطلة والتسويف والتشريط اللاواقعي واللاموضوعي، والأخطر والأسوأ بسياسة الشره الاستيطاني،  من جعل من المفاوضات غير جادة تماما، ولا تستهدف غير إضاعة الوقت،  بل ولا تستهدف غير تدمير فرص السلام الممكن وقد تعددت غير مرة ...!!!

لا حقيقة أوضح اليوم، من حقيقة إسرائيل اليمين المتطرف، المناهضة لمفاوضات السلام الجادة، لا حقيقة أوضح من حقيقة تعطيلها للمفاوضات على نحو محموم ومأخوذ بالفكرة العنصرية، ومن لا يرى هذه الحقيقة فإنه لا يتعامى فقط عنها، وإنما لا يريد  للنزاهة أن تكون، ولا للعدل أن يتحقق، ولا للسلام أن يسود.

فلسطين بمشروعها الوطني، وبمصداقية ونزاهة خطابها وحراكها السياسي والدبلوماسي، لا تبحث ولا تسعى لغير المفاوضات الجادة التي توقف الاستيطان الشره، وتنهي الاحتلال،  وتحقق السلام العادل الذي ترفرف في فضائه رايات دولة فلسطين المستقلة، وعاصمتها القدس الشرقية، ولا تخشى فلسطين في هذه الطريق، تهديدا ولا تقبل ابتزازا وحضورها في العالم لا يحده مكتب هنا أو هناك ، ونأمل من الخارجية الأميركية أن تراجع ارشيفها جيدا، وأن تقرأ التاريخ بتمعن ولعلنا نذكرها بصيحة بريجنسكي "باي باي منظمة التحرير"، الصيحة التي سرعان ما سقطت، وهي اليوم بمثابة عنوان للعبث السياسي الذي لا طائل من ورائه، غير مزيد من الصراع والضحايا.

ولا مكتب لمنظمة التحرير الفلسطينية أينما كان، يعادل الثوابت المبدئية الفلسطينية، فهو الذي يمثلها ويقول خطابها العادل، ولا يساوم عليها أبدا. المكتب محض مكان، وفلسطين بقضيتها العادلة أكبر من كل مكان، وأما طريق السلام تظل أبدا طريقا فلسطينية بالمفاوضات الجادة، التي لن تكون بغير الامتثال لقرارات الشرعية الدولية وبرعايتها لحظة الكيل بمكيال واحد، وحين تتفتح النزاهة بخطاب العدل والموضوعية، لا بخطابات التهديد التي طالما سمعنا الكثير منها ..!

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017