ترامب وخطة القرن بين المساعدة واللافرض - د.مازن صافي‎

الرئيس الأمريكي ترامب والذي زار المنطقة في مايو الماضي، كان واضحا أن سياسيته تجاه الصراع الفلسطيني الاسرائيلي سوف تتوسع لتصبح سياسة تجاه الصراع العربي الاسرائيلي، وهو كما يعلن دائما أنه يخطط للسعي بكل ما يملك من قوة من أجل التوصل لاتفاق بين الإسرائيليين والفلسطينيين.
 
ترامب يريد القفز عن الاتفاقيات السابقة سواء الدولية او الاقليمية وايضا تفريغ المبادرة العربية للسلام 2002 من محتواها، والبديل من خلال خطته (الحل الاقليمي-صفقة- خطة القرن) تعمل الادارة الامريكية ومن خلال المبعوث الامريكي للسلام غرينبيلات، و كبير مستشاري البيت الأبيض جاريد كوشنر، على ان تكون من نتائجة التطبيع العربي الكامل مع (اسرائيل) مع غموض في آلية انهاء الاحتلال او قيام دولة فلسطينية، أو ابقاء الاحتلال وعدم قيام دولة فلسطينية، وطرح حلول آخرى غير معلنة حتى الان، وهذا بحد ذاته كفيلا بعدم وضوح استيراتيجية ترامب وايضا وجود تشاؤم علني من مواقفه، وبل حتى عدم اقتناع انه سيصل الى حل واقعي ومقبول فلسطينيا.
 
بالمقابل تصريحات ترامب حول الحل القادم تعكس ارتياحه، وبل ثقته في قدرته على إحداث اختراق تاريخي، وحسب ما صرح به  "نحن نجري حوارًا مثمرًا مع جميع الأطراف، لكن لا ننوي وضع حد أقصى للانتهاء. مثلما قلنا دائمًا، مهمتنا هي المساعدة في التوصل لاتفاق يكون مجديًا بالنسبة للإسرائيليين والفلسطينيين، وليس فرض تفاصيله".
 
الصحافة العبرية استبقت اعلان الادارة الامريكية بإبراز بعض معالم الحل الاقليمي، وقالت أن (اسرائيل) لن يكون أمامها الا التجاوب مع جهود الادارة الأمريكية، وأما الدول العربية التي تعتبر حليفة للادارة الامريكية، فقد أعربت عن رغبتها بالمساعدة في هذا الحل المنتظر.
 
 وأما الموقف الفلسطيني والذي بدأ متماسكا بعد معالجته الأخيرة لملف الانقسام والبدء في المصالحة الفلسطينية بجهود مصرية ورفع الفيتو الأمريكي والأوروبي عنها، فهو ينطلق من كون فلسطين الضحية والواقعة تحت الاحتلال الاسرائيلي، وبالتالي فإن الموقف الفلسطيني سيكون منسجما مع إعادة الحقوق الفلسطينية، على اساس قيام الدولة الفلسطينية في حدود 1967 وعاصمتها القدس وحق العودة وتقرير المصير.
 
حتى اعلان ترامب عن خطة القرن او الحل الاقليمي سنجد كثير من الأوراق تتغير والمشاهد ستبدو ساخنة في بعضها، ويمكن تبريد بعضها في مشاهد أخرى، ومن هنا يتوجب قراءة المشاهد بدقة واحترافية لنتمكن من الوصول الى حقوقنا المشروعة كافة.
 
ملاحظة: الادارة الأمريكية برئاسة ترامب، تعاني من خلافات عميقة، ومنذ توليه الرئاسة فان 8 من المسؤولين قد قدموا استقالاتهم، و5 تم اقالتهم، ناهيك عن التباين في أولويات ترامب والخارجية الامريكية .

ha

التعليقات

للتذكير فحسب

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"
ليس بوسعنا أن نصدق أن الخارجية الأميركية، لا تملك أرشيفها الخاص بالمفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية، التي دارت لسنوات كثيرة، والتي  تعرف من خلالها ان اسرائيل اليمين المتطرف، هي من جعل من هذه المفاوضات، مفاوضات عبثية وغير جادة، بعد أن اغتالت إسحق رابين وراحت تجهز تباعا على بنود اتفاقات أوسلو الانتقالية، واحدا تلو الآخر،  حتى لم تبق منها شيئا يذكر اليوم ..!!

وليس ثمة أحد في هذا العالم، لا في الخارجية الأميركية فقط، من لا يعرف حقيقة الموقف الفلسطيني الساعي لمفاوضات جادة  مع اسرائيل لتحقيق السلام الممكن، طبقا لقرارات الشرعية الدولية، واستنادا للرؤية الأميركية ذاتها التي قالت بحل الدولتين، وليس ثمة أحد أيضا في المجتمع الدولي من بات لا يعرف أن إسرائيل اليمين المتطرف، وحدها من لا يريد أية مفاوضات جادة، وبسياسة المماطلة والتسويف والتشريط اللاواقعي واللاموضوعي، والأخطر والأسوأ بسياسة الشره الاستيطاني،  من جعل من المفاوضات غير جادة تماما، ولا تستهدف غير إضاعة الوقت،  بل ولا تستهدف غير تدمير فرص السلام الممكن وقد تعددت غير مرة ...!!!

لا حقيقة أوضح اليوم، من حقيقة إسرائيل اليمين المتطرف، المناهضة لمفاوضات السلام الجادة، لا حقيقة أوضح من حقيقة تعطيلها للمفاوضات على نحو محموم ومأخوذ بالفكرة العنصرية، ومن لا يرى هذه الحقيقة فإنه لا يتعامى فقط عنها، وإنما لا يريد  للنزاهة أن تكون، ولا للعدل أن يتحقق، ولا للسلام أن يسود.

فلسطين بمشروعها الوطني، وبمصداقية ونزاهة خطابها وحراكها السياسي والدبلوماسي، لا تبحث ولا تسعى لغير المفاوضات الجادة التي توقف الاستيطان الشره، وتنهي الاحتلال،  وتحقق السلام العادل الذي ترفرف في فضائه رايات دولة فلسطين المستقلة، وعاصمتها القدس الشرقية، ولا تخشى فلسطين في هذه الطريق، تهديدا ولا تقبل ابتزازا وحضورها في العالم لا يحده مكتب هنا أو هناك ، ونأمل من الخارجية الأميركية أن تراجع ارشيفها جيدا، وأن تقرأ التاريخ بتمعن ولعلنا نذكرها بصيحة بريجنسكي "باي باي منظمة التحرير"، الصيحة التي سرعان ما سقطت، وهي اليوم بمثابة عنوان للعبث السياسي الذي لا طائل من ورائه، غير مزيد من الصراع والضحايا.

ولا مكتب لمنظمة التحرير الفلسطينية أينما كان، يعادل الثوابت المبدئية الفلسطينية، فهو الذي يمثلها ويقول خطابها العادل، ولا يساوم عليها أبدا. المكتب محض مكان، وفلسطين بقضيتها العادلة أكبر من كل مكان، وأما طريق السلام تظل أبدا طريقا فلسطينية بالمفاوضات الجادة، التي لن تكون بغير الامتثال لقرارات الشرعية الدولية وبرعايتها لحظة الكيل بمكيال واحد، وحين تتفتح النزاهة بخطاب العدل والموضوعية، لا بخطابات التهديد التي طالما سمعنا الكثير منها ..!

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017