نتنياهو يُزوِر التاريخ في مئوية بلفور العار ... بقلم د.مازن صافي

رئيس الوزراء الاسرائيلي نتنياهو في عشاء إحياء الذكرى المئوية لصدور إعلان بلفور المشؤوم، ألقى خطابا أقل ما يوصف به أنه سرمدي عاطفي يخلو من الحقائق ويزيف التاريخ ويقفز عن المعطيات والأحداث، ويعيد املاءات اسرائيل في مفهومها للسلام، وهو يعتبر أن بريطانيا قامت بتحرير فلسطين "وطن اليهود ..؟!" من الاحتلال العثماني الذي استمر  400 عام، كما وصف، ويعيب على الدول العظمي أنهم تأخروا في إعلان قيام دولة اسرائيل في 1948، وتسببوا في تعرض اليهود  للمحرقة النازية كما قال. ..!!
 
هذا الخطاب المليء بالحقد والتشويه، يؤسس لمرحلة جديدة لمواجهة الاحتلال، وأيضا على العالم أن يقف عند مسؤولياته الاخلاقية والتاريخية والقانونية والانسانية أمام هذه السياسة الاسرائيلية المليئة بالكذب والابتعاد كليا عن الواقع، وهذا الخطاب تتحمل مسؤوليته بريطانيا، والتي سمحت لنتنياهو بتحريضها على الفلسطينيين حين قال" سمعت انهم سيرفعون قضية على بريطانيا بسبب احتفالاتها بالمئوية وعدم اعتذارها"، وهنا بالفعل نحن ننظر بالريبة لموقف بريطانيا السياسي والقانوني، التي لم تعد تنحاز لاسرائيل فحسب، بل تعمل على استمرار الاحتلال بكل عنصريته، وبالتالي فقدت بريطانيا مصداقيتها امام العالم ولم تعد أمينة على القانون الدولي ولم تعد شريكا في المنظومة الدولية لإرساء السلام في العالم، ومن هنا فالتقدم بقضايا ضدها يعتبر عمل وطني نوعي ومطلوب له اسناد جماهيري وقانوني ودبلوماسي كبير ومتواصل.
 
اسرائيل تعلم أن النضال الفلسطيني مستمر، فالشعب الذي قدم مئات الالاف من الشهداء والجرحى والمعتقلين، مستمر في النضال حتى انهاء الاحتلال وزواله ولن تسقط حقوقه بالتقادم، ولن تنس الاجيال ولن تخفض رايات النضال، ولن نعترف بالدولة القومية اليهودية، وليصرح قادة الاحتلال كيفما شاؤوا، ان كل فلسطيني يمكنه ان يرد على نتنياهو وخزعبلاته ويقول له هذه أرضنا الفلسطينية الكنعانية التاريخية، هذا تاريخنا الذي لن يستطيع نتنياهو إلغاؤه لكنه يمكن أن يسرد أكاذيبه ليل نهار، هذه أرضنا التي جاء الغرباء من البريطانيين المستعمرين وقاموا باحتلالها ونهب ثرواتها وتشريد أهلنا وقتل اجدادنا وتزييف الحقائق، وهم الذين لا يملكون شبرا من الارض قاموا بتقديم الطاعة لليهود المحتلين وعصابات القتل، وابرموا وعد بلفور واعطوا لمن لا حق له ارضنا وحقنا المقدس فيها، وبذلك فبريطانيا وعبر قبولها واحتفالها بالتاريخ الملوث بعار بلفور، سيتسمر العار السياسي والتاريخي والقانوني يلاحقها جيل بعد جيل، سواء قامت بالاحتفال بالمئوية او غير المئوية، سواء شرب نتنياهو نخب أكاذيبه بخطابات سرمدية لا واقعية مزورة أو غير ذلك.
ان فلسطين عربية، ومرحلية النضال الفلسطيني لا تلغي التاريخ ولا التاريخ يتقهقر أمام ظلم الاحتلال وعنصريته، ويعلمون هنا في تل أبيب وهناك في لندن ان الفلسطيني لن يموت ولن يحرق خارطته ولن يذيب مفتاح الدار ولن تشطب الذاكرة من عقول أطفاله وشبابه والأجيال، وأن الذي أدى لجلاء الاحتلال البريطاني عن ارضنا سوف يجبر اسرائيل على انهاء احتلالها.
 
ان حقنا المقدس فوق ارضنا وفي تاريخنا وفي دولتنا فلسطين وعاصمتها القدس وحق العودة وتقرير المصير، مستمر ومتصاعد، وبل سنتقدم لكل العالم لكي نكون عضوا دائما في الأمم المتحدة، وعلى مزوري التاريخ أن يخجلوا من عار مواقفهم وانحيازهم للاحتلال الأطول في التاريخ الحديث.
 

ha

التعليقات

اليقين الفلسطيني لا بد أن ينتصر

 كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

العنوان أعلاه هو ملخص خطاب اليقين الذي هيمن على اجواء مؤتمر الأزهر العالمي لنصرة القدس الذي يختتم أعماله اليوم في القاهرة، والسبب ليس هو الثقة المعرفية والإيمان العميق، عند احرار الأمة العربية والإسلامية والعالم اجمع، بحتمية انتصار الحق  الفلسطيني على الباطل الاسرائيلي فقط، كما اشارت كلمات الافتتاح لهذا المؤتمر جميعها، وليس لأن هذا المؤتمر يبحث عن خطوات عملية وجادة لدعم القدس وصمود اَهلها فحسب، وإنما أيضا لتجلي حقيقة الصلابة الوطنية الفلسطينية، وتمسكها بثوابتها المبدأية بصورة لا لَبْس فيها، والتي عكستها على نحو بليغ وحاسم (اللا) الكبيرة الي اطلقها الرئيس الزعيم أبو مازن بوجه الادارة الاميركية، لمواجهة وإسقاط قرارها الباطل بإعلان القدس الفلسطينية العربية عاصمة لدولة الاحتلال، والتي أعاد التأكيد عليها وتشديدها مرة اخرى بكلمته امام مؤتمر الأزهر العالمي في جلسته الافتتاحية صباح أمس.

وفِي هذا المؤتمر الذي يعد اكبر تظاهرة تضامن عملياتية مع القدس، ضد قرار الرئيس الاميركي ترامب حيث تشارك في أعماله اكثر من ست وثمانين دولة وهيئة ومنظمة وشخصية، عربية واسلامية ودولية، في هذا المؤتمر ومع هذا الحشد اللافت، تكشفت وتتكشف اكثر وأكثر حقيقة ورطة القرار الاميركي الباطل وحماقته، وليس لأن مؤتمر الأزهر الشريف برعايته الرئاسية المصرية، سينهي هذا القرار بما سيعلن في خاتمة أعماله، وإنما لانه الذي يؤكد بكلمات اليقين الإيمانية التي لا تدع للشك مكانا، ان القدس حقا وفعلا وواقعا خط احمر ومن يتجاوزه لن يلقى غير المهانة والخسران طال الزمن أم قصر.

انها القدس ليست درة التاج الفلسطيني فحسب، ولا هي زهرة المدائن الفلسطينية فقط، وإنما هي كذلك روح الانسانية في تطلعاتها النبيلة؛ لأنها مدينة ايمان وقداسة ومحبة وسلام للعالم اجمع.

انها فصل الخطاب، وخطاب الفصل بين الحق والباطل، ولان هويتها الفلسطينية والعربية قضية كل المنصفين والعقلاء في العالم، كما جاء في كلمة فضيلة الامام الأكبر، شيخ الأزهر الشريف، رئيس مجلس حكماء المسلمين احمد الطيب، الذي له- حقا- من اسمه نصيب وقد جاء بالعالم كله تقريبا، ليقول كلمة حق بشأن القدس وأهلها المرابطين.

الفلسطيني يقينا لا بد ان ينتصر وهذه بالنص كلمات رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، صاحب موقعة طرد ممثل اسرائيل من اجتماعات البرلمان الدولي، وعلى نحوها بعبارات اخرى تكرس هذا اليقين في كلمات البابا تواضرس الثاني، بابا الاسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، والأمين العام للجامعة العربية احمد ابو الغيط، ووزير الشؤون الاسلامية في المملكة العربية السعودية صالح بن عبد العزيز آلِ الشيخ، والامين العام لمجلس الكنائس العالمي اولاف فيكس تافيت، ورئيس البرلمان العربي مشعل بن فهم السلمي. وبالطبع كانت كلمة مصر كلها تجاور هذه الكلمات وتتماهى معها، وتقول عباراتها ذاتها بهذا المعنى وذاك، وهي تحتضن بمنتهى الدفء والمحبة وحسن الضيافة وكرمها، الحاضرين مؤتمر الأزهر الشريف وقد جاءوا من مختلف أنحاء العالم لتتأكد حقيقة القدس الجامعة، ونصرتها هو المحك  للعمل الصالح في الدنيا لثواب الدنيا والآخرة.

 الأزهر الشريف... هذا هو الدور وهذه هي المكانة الأيقونة، للمثال والعمل بوسطية الاسلام السمحة وحيث لا تقوى بغير الانتصار لقضايا الحق والعدل، وهي مازالت منذ اكثر من مائة سنة قضايا فلسطين بقدسها وشعبها وامتها العربية، بمسلميها ومسيحييها، وبمحبيها من احرار العالم وعقلائه.. الأزهر الشريف لك من القدس تحية محبة واحترام وتقدير، ودعوة زيارة لصلاة وزمن يتعاظم عربيا وإنسانيا حتى يوم خلاصها الاكيد من ظلم الاحتلال وظلامه، وإنه ليوم قريب بإذن الله تعالى.

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2018