نحن في الخندق المصري لمواجهة الارهاب

بقلم: باسم برهوم

تمهلت في الكتابة بشأن الهجوم الارهابي الدموي الذي استهدف مسجد الروضة شمال سيناء، تحت وطأة الدم الغزير الذي سال من المصلين الأبرياء من مواطنين مصريين بسطاء، صدمت ولا زلت.

كنت أود تصنيف الهجوم بأنه عمل محصور في نزاعات بين اجتهادات دينية، بين "داعش" وجماعته "الازدواجية"" وبين السلفية او الصوفية. طريقة الهجوم وحجمه وتوقيته يجعل منه حدثاً كبيراً هو بمثابة انذار وتحذير لمصر، كي تعود وتنكمش وتنطوي على ذاتها بعيداً عن لعب أي دور اقليمي في المنطقة.

الانطباع الذي ساد قبل الهجوم، أن مصر قد نجت من ثورات الدمار العربي، واستطاعت ان تحافظ على نفسها دولة موحدة متماسكة لها جيش قوي ومسلح جيداً له مكانته وتأثيره في ميزان القوى السائد في المنطقة اذا ما تم استخدامه. بموازاة ذلك ما تحدث عنه التقرير الأخير لصندوق النقد الدولي حول الاقتصاد المصري، مشيراً إلى انه أخذ بالتعافي وينمو بوتائر معقولة وسريعة. يضاف إلى ذلك اكتشافات حقول الغاز الجديدة، التي ستمنح مصر اكتفاء ذاتياً وطاقة تصديرية من شأنها أن تؤثر إيجابيا على الاقتصاد المصري وتخرجه من أزماته جميعها.

هذا الواقع أعاد الى مصر وقيادتها الثقة بالنفس وبأنها قادرة على استعادة دورها ومكانتها على الساحتين الاقليمية والدولية. هذه الثقة ترجمت بما تقوم به مصر من دور في ملفات عديدة من بينها الملف الفلسطيني، ملف المصالحة، بالإضافة الى الملفات الليبية واللبنانية وحتى السورية بشكل او بآخر. الهجوم الأخير من وجهة نظري جاء بهدف وأد هذا التطور، عبر توجيه انذار بهذا الحجم الوحشي والدموي، ليقول لمصر وقيادتها انه يمكن ان نغرقكم بالدم والارهاب اذا واصلتم طموحاتكم هذه.

من يقف وراء هذا الانذار؟ ومن له مصلحة بهذا الجهوم الوحشي؟

من دون شك ان اطرافا عديدة تريد أن ترى مصر ضعيفة منكفئة على ذاتها، في مقدمة هؤلاء اسرائيل التي ترى في مصر العدو الاستراتيجي الكامل لها بغض النظر عما يربطه معها من معاهدة سلام.

إن مصلحة اسرائيل هي في بقاء مصر في الحجم والحيز التي تراه هي والولايات المتحدة لها. وهناك بالطبع الاطراف الأخرى الاقليمية غير العربية مثل ايران وتركيا، فهاتان الدولتان الطامعتان بالنفوذ على حساب العرب وجغرافيا وثروات العرب لا ترغبان هما الأخريان في أن تريا مصر وقد استعادت قوتها ودورها القيادي في الأمة العربية.

بالنسبة لها مصر الضعيفة المنكفئة هي الواقع الأنسب لتمددها في الجسد العربي.

الى جانب هؤلاء فإن عرباً آخرين هم بدورهم لا يرغبون بأن تستعيد مصر دورها القيادي. على سبيل المثال فإن بلداً صغيراً مثل قطر كان من المستحيل ان تلعب هذا الدور الإقليمي بوجود مصر قوية وقادرة، والامثلة كثيرة هي الأخرى.

قد يكون الشعب الفلسطيني وقيادته الوطنية الشرعية هم أكثر المتحمسين والمحتاجين لدور مصر القوي والقيادي فلنا مصلحة حيوية بذلك لأن مصر القوية هي مهمة في ميزان القوى بالنسبة لعملية سلام أكثر عدلا وسلاماً. ومصر القوية من شأنها ان تحد من تدخل الصغار والكبار الاقليميين في الشأن الداخلي الفلسطيني، وتحد من امكانية لعبهم بورقة القضية الفلسطينية.

هناك مصلحة مصرية فلسطينية استراتيجية مشتركة في أن تكون مصر قوية وفاعلة لأن ذلك سيقلص مساحة تمدد الغير في الجسد العربي والفلسطيني، كما من شأنه أن يمنع او يقلل فك العرب بالعرب، واستفراد كل اصحاب الاجندات في الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة

لذلك كله نحن في الخندق المصري لمواجهة الارهاب.

 

 

kh

التعليقات

اليقين الفلسطيني لا بد أن ينتصر

 كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

العنوان أعلاه هو ملخص خطاب اليقين الذي هيمن على اجواء مؤتمر الأزهر العالمي لنصرة القدس الذي يختتم أعماله اليوم في القاهرة، والسبب ليس هو الثقة المعرفية والإيمان العميق، عند احرار الأمة العربية والإسلامية والعالم اجمع، بحتمية انتصار الحق  الفلسطيني على الباطل الاسرائيلي فقط، كما اشارت كلمات الافتتاح لهذا المؤتمر جميعها، وليس لأن هذا المؤتمر يبحث عن خطوات عملية وجادة لدعم القدس وصمود اَهلها فحسب، وإنما أيضا لتجلي حقيقة الصلابة الوطنية الفلسطينية، وتمسكها بثوابتها المبدأية بصورة لا لَبْس فيها، والتي عكستها على نحو بليغ وحاسم (اللا) الكبيرة الي اطلقها الرئيس الزعيم أبو مازن بوجه الادارة الاميركية، لمواجهة وإسقاط قرارها الباطل بإعلان القدس الفلسطينية العربية عاصمة لدولة الاحتلال، والتي أعاد التأكيد عليها وتشديدها مرة اخرى بكلمته امام مؤتمر الأزهر العالمي في جلسته الافتتاحية صباح أمس.

وفِي هذا المؤتمر الذي يعد اكبر تظاهرة تضامن عملياتية مع القدس، ضد قرار الرئيس الاميركي ترامب حيث تشارك في أعماله اكثر من ست وثمانين دولة وهيئة ومنظمة وشخصية، عربية واسلامية ودولية، في هذا المؤتمر ومع هذا الحشد اللافت، تكشفت وتتكشف اكثر وأكثر حقيقة ورطة القرار الاميركي الباطل وحماقته، وليس لأن مؤتمر الأزهر الشريف برعايته الرئاسية المصرية، سينهي هذا القرار بما سيعلن في خاتمة أعماله، وإنما لانه الذي يؤكد بكلمات اليقين الإيمانية التي لا تدع للشك مكانا، ان القدس حقا وفعلا وواقعا خط احمر ومن يتجاوزه لن يلقى غير المهانة والخسران طال الزمن أم قصر.

انها القدس ليست درة التاج الفلسطيني فحسب، ولا هي زهرة المدائن الفلسطينية فقط، وإنما هي كذلك روح الانسانية في تطلعاتها النبيلة؛ لأنها مدينة ايمان وقداسة ومحبة وسلام للعالم اجمع.

انها فصل الخطاب، وخطاب الفصل بين الحق والباطل، ولان هويتها الفلسطينية والعربية قضية كل المنصفين والعقلاء في العالم، كما جاء في كلمة فضيلة الامام الأكبر، شيخ الأزهر الشريف، رئيس مجلس حكماء المسلمين احمد الطيب، الذي له- حقا- من اسمه نصيب وقد جاء بالعالم كله تقريبا، ليقول كلمة حق بشأن القدس وأهلها المرابطين.

الفلسطيني يقينا لا بد ان ينتصر وهذه بالنص كلمات رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، صاحب موقعة طرد ممثل اسرائيل من اجتماعات البرلمان الدولي، وعلى نحوها بعبارات اخرى تكرس هذا اليقين في كلمات البابا تواضرس الثاني، بابا الاسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، والأمين العام للجامعة العربية احمد ابو الغيط، ووزير الشؤون الاسلامية في المملكة العربية السعودية صالح بن عبد العزيز آلِ الشيخ، والامين العام لمجلس الكنائس العالمي اولاف فيكس تافيت، ورئيس البرلمان العربي مشعل بن فهم السلمي. وبالطبع كانت كلمة مصر كلها تجاور هذه الكلمات وتتماهى معها، وتقول عباراتها ذاتها بهذا المعنى وذاك، وهي تحتضن بمنتهى الدفء والمحبة وحسن الضيافة وكرمها، الحاضرين مؤتمر الأزهر الشريف وقد جاءوا من مختلف أنحاء العالم لتتأكد حقيقة القدس الجامعة، ونصرتها هو المحك  للعمل الصالح في الدنيا لثواب الدنيا والآخرة.

 الأزهر الشريف... هذا هو الدور وهذه هي المكانة الأيقونة، للمثال والعمل بوسطية الاسلام السمحة وحيث لا تقوى بغير الانتصار لقضايا الحق والعدل، وهي مازالت منذ اكثر من مائة سنة قضايا فلسطين بقدسها وشعبها وامتها العربية، بمسلميها ومسيحييها، وبمحبيها من احرار العالم وعقلائه.. الأزهر الشريف لك من القدس تحية محبة واحترام وتقدير، ودعوة زيارة لصلاة وزمن يتعاظم عربيا وإنسانيا حتى يوم خلاصها الاكيد من ظلم الاحتلال وظلامه، وإنه ليوم قريب بإذن الله تعالى.

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2018