بهدوء - محمود ابو الهيجاء

لا السلطة الوطنية، ولا حكومتها، ولا اي جهة اخرى، تملك تلك العصا السحرية في عملية اعادة الاعمار لما دمره العدوان الاسرائيلي في غزة المدينة والقطاع، العصا التي بضربة او بلمسة واحدة، تنهي العملية كلها، فتعيد لغزة بيوتها التي هرسها القصف الحربي الاسرائيلي دونما هوادة ..!!
ستطول هذه العملية دونما ادنى شك، وستطول لاسباب تقنية عدة واسباب اخرى لسنا في معرض تعدادها الان، وستطول ليس لايام فحسب، وانما لشهور كثيرة، ولهفة المشردين في غزة لبيت السكينة، لاتحتمل الانتظار الطويل، والشتاء قد حل بمطر اثقل عليهم تماما وهو ليس الا مطرا اول. 
السلطة الوطنية وحكومتها تعرف ذلك، وهي اذ تسعى لتسريع عملية اعادة الاعمار ومجابهة تحدياتها المنوعة، فإنها الان امام مهمة الايواء المؤقت للعوائل المشردة في غزة وادارة شؤون الحياة اليومية هناك بما يجعلها ممكنة وقابلة للتطلع.
وبالطبع فان الايواء المؤقت جزء من عملية اعادة الاعمار، خاصة وهو يكرس جدية هذه العملية، ومصداقية حكومة التوافق بمجابهة تحدياتها العديدة، وهذا ما يجعل انتظار اهلنا المشردين في قطاع غزة بلا قلق على الاقل.
الايواء المؤقت اذا هو مدخل عملية اعادة الاعمار، وعلى المعنيين جميعا ان يدركوا ذلك لكي تمضي هذه العملية في دروبها الفاعلة، خاصة الذين ما زالوا يناكفون الشرعية بخطابات البلاغة وشعاراتها، ولعلنا نوفر بذلك عصا سحرية من نوع واقعي وعملي يجعل من زمن اعادة الاعمار، زمنا لهدم الاحتلال وازالته بكامل انقاضه عن ارض دولتنا التي دقت ساعة استقلالها.

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد

الأونروا ترد ادعاءات حماس: لا نقر مناهج تعارض ثقافة الفلسطينيين

القدس - رام الله - الدائرة الإعلامية
نفت وكالة الغوث وتشغيل اللاجئين الأونروا إقرار مناهج لا تنسجم مع ثقافة المجتمع الفلسطيني.

وقال عدنان أبو حسنة المستشار الإعلامي للأونروا إن الوكالة لا يمكن لها أن تضع مناهج تتعارض مع عادات وتقاليد الشعب الفلسطيني.

وأضاف أبو حسنة ان منهاج حقوق الإنسان يتم بالتشاور مع كافة مكونات المجتمع الفلسطيني، ولا يوجد أي شيء يمس عادات وتقاليد الشعب الفلسطيني. حسب ما نقلت عنه وكالة معا المحلية.

وكانت وزارة التربية والتعليم العالي بالحكومة المقالة اتهمت الاونروا باقرار مناهج غير مرخصة في مدارسها، وبينت الوزارة أنها تدرس اتخاذ إجراءات في هذا الشأن.

وقالت الوزارة في بيان صحفي: نستنكر قيام وكالة الغوث بطباعة وتوزيع مناهج في مدارسها دون علم ودون موافقة وزارة التربية والتعليم العالي".

وأضافت الوزارة :" أن هذه المناهج لا تنسجم مع ثقافة مجتمعنا الفلسطيني وتهدف إلى غسل دماغ الطالب الفلسطيني وجعله يتقبل العدو الصهيوني في الوقت الذي يستمر هذا العدو في قتل واستهداف أبناء شعبنا ويصعد من إجراءاته القمعية ويمارس تهويده للمدينة المقدسة وبناء جدار الفصل العنصري".

وبينت وزارة التعليم المقالة أن وكالة الغوث بهذه المناهج تريد مسح ثقافة أجيال الطلبة الفلسطينيين بوطنهم وقضيتهم وترسيخ ثقافة المقاومة السلمية كحل للصراع، وتنفير الطلبة من المقاومة، كما أن هذه المناهج تحمل في طياتها مخالفاتٍ جمة وخطيرة تمسّ بالثقافة الفلسطينية والقيم الإسلامية ومكونات المجتمع عامةً.

وأوضحت أنها أرسلت رسالة شديدة اللهجة للوكالة لوقف تدريس هذه المناهج وسحب الكتب من المدارس، كما تهيب الوزارة "بجميع المعلمين المخلصين للوطن وذوي الضمائر الحية أن يرفضوا تدريس هذه الكتب الهدامة وألاّ يجعلوا من أنفسهم أداة لتلويث عقول الطلبة".

za

التعليقات

Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2014