الأونروا ترد ادعاءات حماس: لا نقر مناهج تعارض ثقافة الفلسطينيين

القدس - رام الله - الدائرة الإعلامية
نفت وكالة الغوث وتشغيل اللاجئين الأونروا إقرار مناهج لا تنسجم مع ثقافة المجتمع الفلسطيني.

وقال عدنان أبو حسنة المستشار الإعلامي للأونروا إن الوكالة لا يمكن لها أن تضع مناهج تتعارض مع عادات وتقاليد الشعب الفلسطيني.

وأضاف أبو حسنة ان منهاج حقوق الإنسان يتم بالتشاور مع كافة مكونات المجتمع الفلسطيني، ولا يوجد أي شيء يمس عادات وتقاليد الشعب الفلسطيني. حسب ما نقلت عنه وكالة معا المحلية.

وكانت وزارة التربية والتعليم العالي بالحكومة المقالة اتهمت الاونروا باقرار مناهج غير مرخصة في مدارسها، وبينت الوزارة أنها تدرس اتخاذ إجراءات في هذا الشأن.

وقالت الوزارة في بيان صحفي: نستنكر قيام وكالة الغوث بطباعة وتوزيع مناهج في مدارسها دون علم ودون موافقة وزارة التربية والتعليم العالي".

وأضافت الوزارة :" أن هذه المناهج لا تنسجم مع ثقافة مجتمعنا الفلسطيني وتهدف إلى غسل دماغ الطالب الفلسطيني وجعله يتقبل العدو الصهيوني في الوقت الذي يستمر هذا العدو في قتل واستهداف أبناء شعبنا ويصعد من إجراءاته القمعية ويمارس تهويده للمدينة المقدسة وبناء جدار الفصل العنصري".

وبينت وزارة التعليم المقالة أن وكالة الغوث بهذه المناهج تريد مسح ثقافة أجيال الطلبة الفلسطينيين بوطنهم وقضيتهم وترسيخ ثقافة المقاومة السلمية كحل للصراع، وتنفير الطلبة من المقاومة، كما أن هذه المناهج تحمل في طياتها مخالفاتٍ جمة وخطيرة تمسّ بالثقافة الفلسطينية والقيم الإسلامية ومكونات المجتمع عامةً.

وأوضحت أنها أرسلت رسالة شديدة اللهجة للوكالة لوقف تدريس هذه المناهج وسحب الكتب من المدارس، كما تهيب الوزارة "بجميع المعلمين المخلصين للوطن وذوي الضمائر الحية أن يرفضوا تدريس هذه الكتب الهدامة وألاّ يجعلوا من أنفسهم أداة لتلويث عقول الطلبة".

za

التعليقات

الموقف: حركتنا تتصدى لمشاريع دولة بحدود مؤقتة وحماس تكرس انفصال غزة

تجدد فتح تمسكها بحق شعبنا في إقامة دولته المستقلة على حدود الرابع من حزيران لعام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، وعودة اللاجئين وفق قرارات الشرعية الدولية، ورفضها الاعتراف بيهودية دولة إسرائيل. وترحب بالجهود الفرنسية والأوروبية لاستئناف المسيرة السياسية.
الحركة ستتصدى لمشروع دولة ذات حدود مؤقتة، أو هدنة طويلة، فهدف هذه المشاريع فصل قطاع غزة عن دولة فلسطين تحت مسميات خادعة.
ثقتنا لاتتزعزع بالشعب الفلسطيني العظيم وبقدرتاته على احباط المؤمرات والمشاريع اليوم كما أحبطها في السابق.
ترفض الحركة الرافض كل أشكال الاستيطان في الأراضي الفلسطينية، محذرا من المخطط الذي ينفذه الاحتلال بهدم قرية سوسيا وترحيل سكانها..مع تثمين صمود أبناء شعبنا في قرية سوسيا، وتقدر الموقف الأميركي وكذلك الأوروبي الذي حذر الحكومة الإسرائيلية من الإقدام على تهجير السكان وهدم بيوتهم، داعيا المجتمع الدولي إلى الضغط على إسرائيل لوقف هذا المخطط العدواني ضد أبناء شعبنا في قرية سوسيا والأراضي الفلسطينية كافة.
المطلوب من حركة حماس تنفيذا فوريا للاتفاقيات الموقعة ، وليس البحث عن اتفاقيات جديدة لا هدف لها سوى كسب الوقت لإبقاء الانقسام، واستغلالها في حملة علاقاتها العامة , ولن نسمح ان يكون ذلك على حساب شعبنا وقضيته الوطنية.
رفض حماس المشاركة في حكومة وحدة وطنية رغم مطالبتها المتكررة يؤكد نواياها في تكريس انفصال قطاع غزة عن دولة فلسطين   
حماس وضعت ومازالت تضع العقبات بطريق عمل الحكومة في غزة، وتسيطر على المعابر والوزارات، وتسعى لاخضاع حكومة الوفاق الوطني لابتزازها ودفع رواتب موظفيها بعيدا عن عمل اللجنة الإدارية والقانونية التي شكلت لهذا الغرض.
الحكومة خففت معاناة أبناء شعبنا في قطاع غزة على صعيد إعادة الإعمار والصحة والكهرباء والمياه والتعليم.رغم عراقيل حماس والإساءة لها ومحاولات تشويهها.

الموقف: حركتنا تتصدى لمشاريع دولة بحدود مؤقتة وحماس تكرس انفصال غزة 
تجدد فتح تمسكها بحق شعبنا في إقامة دولته المستقلة على حدود الرابع من حزيران لعام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، وعودة اللاجئين وفق قرارات الشرعية الدولية، ورفضها الاعتراف بيهودية دولة إسرائيل. وترحب بالجهود الفرنسية والأوروبية لاستئناف المسيرة السياسية.
الحركة ستتصدى لمشروع دولة ذات حدود مؤقتة، أو هدنة طويلة، فهدف هذه المشاريع فصل قطاع غزة عن دولة فلسطين تحت مسميات خادعة.
ثقتنا لاتتزعزع بالشعب الفلسطيني العظيم وبقدرتاته على احباط المؤمرات والمشاريع اليوم كما أحبطها في السابق.
ترفض الحركة الرافض كل أشكال الاستيطان في الأراضي الفلسطينية، محذرا من المخطط الذي ينفذه الاحتلال بهدم قرية سوسيا وترحيل سكانها..مع تثمين صمود أبناء شعبنا في قرية سوسيا، وتقدر الموقف الأميركي وكذلك الأوروبي الذي حذر الحكومة الإسرائيلية من الإقدام على تهجير السكان وهدم بيوتهم، داعيا المجتمع الدولي إلى الضغط على إسرائيل لوقف هذا المخطط العدواني ضد أبناء شعبنا في قرية سوسيا والأراضي الفلسطينية كافة.
المطلوب من حركة حماس تنفيذا فوريا للاتفاقيات الموقعة ، وليس البحث عن اتفاقيات جديدة لا هدف لها سوى كسب الوقت لإبقاء الانقسام، واستغلالها في حملة علاقاتها العامة , ولن نسمح ان يكون ذلك على حساب شعبنا وقضيته الوطنية.
رفض حماس المشاركة في حكومة وحدة وطنية رغم مطالبتها المتكررة يؤكد نواياها في تكريس انفصال قطاع غزة عن دولة فلسطين   
حماس وضعت ومازالت تضع العقبات بطريق عمل الحكومة في غزة، وتسيطر على المعابر والوزارات، وتسعى لاخضاع حكومة الوفاق الوطني لابتزازها ودفع رواتب موظفيها بعيدا عن عمل اللجنة الإدارية والقانونية التي شكلت لهذا الغرض.
الحكومة خففت معاناة أبناء شعبنا في قطاع غزة على صعيد إعادة الإعمار والصحة والكهرباء والمياه والتعليم.رغم عراقيل حماس والإساءة لها ومحاولات تشويهها.

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2015