لو تقرأ "بساكي" جدعون ليفي ..!!

تقتضي الامانة والنزاهة والعرفان ايضا، ان نشيد بمقالة الصحفي الاسرائيلي جدعون ليفي في "هآرتس" والذي انتقد فيها وبسخرية مريرة، موقف الحكومة الاسرائيلية و "الجوق القومي كله" حسب تعبيره، من خطاب الرئيس ابو مازن في الامم المتحدة.
وفي مقالته رأى "ليفي" وبنقد بالغ الاستهجان الساخر، انه كان على الرئيس ابو مازن ان يتحدث بلغة ذلك "الجوق القومي" وبخاصة اليميني المتطرف منه لترضى اسرائيل على هذا الخطاب ومن خلفها الولايات المتحدة ...!!
ونحن اذ نشيد بمقالة هذا الصحفي الاسرائيلي الشجاع، فلأننا لا نرى في الاساس ان الاسرائيليين جميعهم في سلة واحدة، وان الواقعيين والمتفتحين منهم، والساعين الى جيرة طيبة مع الفلسطينيين وفق سلام عادل وممكن، هم بالضرورة حلفاء فكرة السلام ومشروعه الانساني، ثم لا بد ان نؤكد ان كلمة الحق تستحق دائما التقدير والاحترام ايا كان قائلها، ولعلها وحدها التي تدخل التاريخ من اوسع ابوابه حتى لو كانت الابواب كلها مغلقة امامها في وقتها الذي تقال فيه. 
لا نريد ان نعيد هنا ما كتبه "جدعون ليفي" في مقالته التي نعتقد انها حظيت بقراءات واسعة، ولكننا ونحن نشير اليها وبما تستحق من اشادة، فلأننا نريد ان نقول ان صوت " ليفي " في مقالته هذه، هو صوت من ساحة الصراع، صوت الذي يعرف ويعترف، يعرف ما الذي يفعله الاحتلال، ويعترف بخطل وعبث ما يفعله وما يقوله ذلك " الجوق القومي " صوت من الواقع، لا من " ضرورات الامن " التي تريد الاستحواذ على كل شيء حتى على دور الضحية ...!! وكنا نود لو ان الناطقة باسم الخارجية الاميركية " جين بساكي " قد قرأت مقالة " جدعون ليفي " قبل ان تنضم الى ذلك "الجوق القومي" الاسرائيلي في توصيفاته القبيحة لخطاب الرئيس ابو مازن، نعم كنا نود ذلك لأن ما قالته " بساكي " لا يليق بدولة عظمى تقول انها زعيمة العالم الحر، وانها تحارب في كل مكان ضد الارهاب ومن اجل الديمقراطية ...!! ولعل الناس جميعهم وعلى مختلف مستوياتهم الثقافية، وفي اي مكان كانوا، يعرفون انه ليس من الديمقراطية بشيء الدفاع عن جرائم الاحتلال ..!!
ولعلنا كنا نود ايضا لو أن " جين بساكي " كانت قد استمعت ايضا الى خطبة رئيسة الارجنتين السيدة " كريستينا فرنانديز " في الامم المتحدة، والتي قالت "شاهدنا فداحة الكارثة في غزة وكل ما همكم من الامر هو الصواريخ التي سقطت على اسرائيل والتي لم تحدث خسائر".
كلمات اخرى ومقالات عديدة كان على الناطقة باسم الخارجية ان تقرأها قبل ان تقف على يمين "الجوق القومي" وبالطبع فإن هذه الوقفة اثارت استياءنا وعلى كل صعيد، لا لأنها منحازة الى جانب اسرائيل على هذا النحو المعيب فقط، وانما لأنها ايضا تأتي مخيبة لآمالنا ان تقترب الولايات المتحدة اكثر واكثر من نزاهة ممكنة وضرورية لرعاية عملية السلام من اجل تحقيق اهداف هذه العملية، ولا نعتقد ان تصريحات "بساكي" تساعد في تعزيز امكانية ان تبقى الولايات المتحدة، راعية بتلك النزاهة المرجوة لعملية السلام، العملية التي ما زلنا نتمسك بها، وهو ما اكده الرئيس ابو مازن في خطابه في الامم المتحدة، بل هو الخطاب الذي فتح طريقا جديدة امام الحل التفاوضي، وبواقعية نقول لن نكون سعداء تماما، اذا ما اطيح بامكانية ان تبقى الولايات المتحدة راعية لعملية السلام، ونحن ادرى بموقع الولايات المتحدة في المشهد السياسي الدولي وتأثيراتها الكبرى، ولسنا من يتوهمون قوة لموقفنا ومشروعنا التحرري دون تحالفات وعلاقات دولية متفهمة وبناءة. 
نعم لسنا من الواهمين ولا في اتجاه، فهل تعيد الولايات المتحدة قراءتها لخطاب الرئيس ابو مازن بعيدا عن اوهام ومشتهيات "الجوق القومي" الاسرائيلي ...!! وشكرا مرة اخرى لجدعون ليفي. 

كلمة الحياة الجديدة - رئيس التحرير

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد

الأونروا ترد ادعاءات حماس: لا نقر مناهج تعارض ثقافة الفلسطينيين

القدس - رام الله - الدائرة الإعلامية
نفت وكالة الغوث وتشغيل اللاجئين الأونروا إقرار مناهج لا تنسجم مع ثقافة المجتمع الفلسطيني.

وقال عدنان أبو حسنة المستشار الإعلامي للأونروا إن الوكالة لا يمكن لها أن تضع مناهج تتعارض مع عادات وتقاليد الشعب الفلسطيني.

وأضاف أبو حسنة ان منهاج حقوق الإنسان يتم بالتشاور مع كافة مكونات المجتمع الفلسطيني، ولا يوجد أي شيء يمس عادات وتقاليد الشعب الفلسطيني. حسب ما نقلت عنه وكالة معا المحلية.

وكانت وزارة التربية والتعليم العالي بالحكومة المقالة اتهمت الاونروا باقرار مناهج غير مرخصة في مدارسها، وبينت الوزارة أنها تدرس اتخاذ إجراءات في هذا الشأن.

وقالت الوزارة في بيان صحفي: نستنكر قيام وكالة الغوث بطباعة وتوزيع مناهج في مدارسها دون علم ودون موافقة وزارة التربية والتعليم العالي".

وأضافت الوزارة :" أن هذه المناهج لا تنسجم مع ثقافة مجتمعنا الفلسطيني وتهدف إلى غسل دماغ الطالب الفلسطيني وجعله يتقبل العدو الصهيوني في الوقت الذي يستمر هذا العدو في قتل واستهداف أبناء شعبنا ويصعد من إجراءاته القمعية ويمارس تهويده للمدينة المقدسة وبناء جدار الفصل العنصري".

وبينت وزارة التعليم المقالة أن وكالة الغوث بهذه المناهج تريد مسح ثقافة أجيال الطلبة الفلسطينيين بوطنهم وقضيتهم وترسيخ ثقافة المقاومة السلمية كحل للصراع، وتنفير الطلبة من المقاومة، كما أن هذه المناهج تحمل في طياتها مخالفاتٍ جمة وخطيرة تمسّ بالثقافة الفلسطينية والقيم الإسلامية ومكونات المجتمع عامةً.

وأوضحت أنها أرسلت رسالة شديدة اللهجة للوكالة لوقف تدريس هذه المناهج وسحب الكتب من المدارس، كما تهيب الوزارة "بجميع المعلمين المخلصين للوطن وذوي الضمائر الحية أن يرفضوا تدريس هذه الكتب الهدامة وألاّ يجعلوا من أنفسهم أداة لتلويث عقول الطلبة".

za

التعليقات

Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2014