الأونروا ترد ادعاءات حماس: لا نقر مناهج تعارض ثقافة الفلسطينيين

القدس - رام الله - الدائرة الإعلامية
نفت وكالة الغوث وتشغيل اللاجئين الأونروا إقرار مناهج لا تنسجم مع ثقافة المجتمع الفلسطيني.

وقال عدنان أبو حسنة المستشار الإعلامي للأونروا إن الوكالة لا يمكن لها أن تضع مناهج تتعارض مع عادات وتقاليد الشعب الفلسطيني.

وأضاف أبو حسنة ان منهاج حقوق الإنسان يتم بالتشاور مع كافة مكونات المجتمع الفلسطيني، ولا يوجد أي شيء يمس عادات وتقاليد الشعب الفلسطيني. حسب ما نقلت عنه وكالة معا المحلية.

وكانت وزارة التربية والتعليم العالي بالحكومة المقالة اتهمت الاونروا باقرار مناهج غير مرخصة في مدارسها، وبينت الوزارة أنها تدرس اتخاذ إجراءات في هذا الشأن.

وقالت الوزارة في بيان صحفي: نستنكر قيام وكالة الغوث بطباعة وتوزيع مناهج في مدارسها دون علم ودون موافقة وزارة التربية والتعليم العالي".

وأضافت الوزارة :" أن هذه المناهج لا تنسجم مع ثقافة مجتمعنا الفلسطيني وتهدف إلى غسل دماغ الطالب الفلسطيني وجعله يتقبل العدو الصهيوني في الوقت الذي يستمر هذا العدو في قتل واستهداف أبناء شعبنا ويصعد من إجراءاته القمعية ويمارس تهويده للمدينة المقدسة وبناء جدار الفصل العنصري".

وبينت وزارة التعليم المقالة أن وكالة الغوث بهذه المناهج تريد مسح ثقافة أجيال الطلبة الفلسطينيين بوطنهم وقضيتهم وترسيخ ثقافة المقاومة السلمية كحل للصراع، وتنفير الطلبة من المقاومة، كما أن هذه المناهج تحمل في طياتها مخالفاتٍ جمة وخطيرة تمسّ بالثقافة الفلسطينية والقيم الإسلامية ومكونات المجتمع عامةً.

وأوضحت أنها أرسلت رسالة شديدة اللهجة للوكالة لوقف تدريس هذه المناهج وسحب الكتب من المدارس، كما تهيب الوزارة "بجميع المعلمين المخلصين للوطن وذوي الضمائر الحية أن يرفضوا تدريس هذه الكتب الهدامة وألاّ يجعلوا من أنفسهم أداة لتلويث عقول الطلبة".

za

التعليقات

حكمة السياسة في خطابها

في السياسة ثمة حكمة، الحكمة التي هي ضالة المؤمن كما يقال، وحيث وجدها فهو أحق بها، وحكمة السياسة أن ترى الواقع، وموازين القوى جيدا، دونما انكار ولا استهتار، حتى لا تنتج خطابا عنتريا، لا يقول موقفا ممكنا، ولا يعبر عن حقيقة، ولا يحقق تقدما، ولا حضورا فاعلا في اي محفل، وعلى اي منبر.

ومن المؤكد ان حكمة السياسة في خطابها،  تكمن دائما في جعل المواقف المبدئية واضحة المعالم، وراسخة في ثباتها، وحاسمة تماما، في سطور الخطاب وما بينها، دونما قصف بتلك "الحروف السمينة"  هذه الحروف التي طالما كانت اساس بيانات التحرير الانقلابية، التي لم تحرر شيئا سوى الشهوة  لكرسي الحكم  والتربع عليه  على نحو ابدي ..!!

 وبقراءة موضوعية، بعيدا عن الرغائبية وعواطفها، فإن خطاب الرئيس ابو مازن امام الجمعية العامة للامم المتحدة في دورتها الاخيرة، الواحدة والسبعين، الخميس الماضي، كان هو الخطاب الابرز الذي انطوى على تجسيد حكمة السياسة، في التعبير عن مواقف فلسطين المبدئية تجاه مختلف قضايا الصراع، وسبل الحل العادل للقضية الفلسطينية بكل عناوينها، وجاء هذا التجسيد في كلمات الخطاب المباشرة وما بينها، ولعل ما بينها كان هو الاكثر اهمية من حيث تبيان سلامة الموقف الوطني الفلسطيني، بوصفه موقفا لا يقبل انصاف الحلول، ولا المؤقت منها، وان هذا الموقف لن يظل عند هذه النقطة ابدا "فاعترافنا السياسي باسرائيل لن يكون مجانيا" والاهم ان "شعبنا لن يقبل باستمرار الوضع القائم".

واذا شاء لأحد ان يقول إن ما بين هذه الكلمات، ثمة تهديد ما، بوسعنا ان نقول ليس الامر كذلك تماما، وانما الامر في الاساس امر تكريس للحقيقة الوطنية الفلسطينية بمواقفها ومبادئها الراسخة وبمنهاج عملها النضالي: ان المشروع الوطني، مشروع الحرية والتحرر، ليس دونما سقف زمني، وصبر الشعب الفلسطيني، هو صبر المؤمن، لا صبر العاجز المستسلم، بما يعني ان لهذا الصبر حدودا، على العالم اجمع ان يحرص على عدم تجاوزه هذه الحدود، باجبار اسرائيل احترام قوانين الشرعية الدولية وقراراتها، والامتثال لفرصة السلام التي بوسع المجتمع الدولي ان يجعلها ممكنة التحقق اليوم عبر المؤتمر الدولي للسلام، وفقا للمبادرة الفرنسية والمبادرة العربية التي لن نقبل باي تطبيق مجزأ لها.

نعم لن يظل اعترافنا السياسي باسرائيل مجانيا، وشعبنا لن يقبل باستمرار الوضع القائم، وهذه هي رسالة فلسطين التي اوصلها الرئيس ابو مازن للعالم اجمع ببلاغة الحكمة وخطابها، وقد اوصلها باصدق الكلمات، واوضح المعاني التي كانت ما بينها... لهذا نقول ونؤكد مرة اخرى، واخرى، ودائما، فإما دولة فلسطين الحرة المستقلة بعاصمتها القدس الشرقية، وبحل عادل لقضية اللاجئين وفق القرار 194، واما النار جيلا بعد جيل.         

كلمة الحياة الجديدة - رئيس التحرير

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2016