الأونروا ترد ادعاءات حماس: لا نقر مناهج تعارض ثقافة الفلسطينيين

القدس - رام الله - الدائرة الإعلامية
نفت وكالة الغوث وتشغيل اللاجئين الأونروا إقرار مناهج لا تنسجم مع ثقافة المجتمع الفلسطيني.

وقال عدنان أبو حسنة المستشار الإعلامي للأونروا إن الوكالة لا يمكن لها أن تضع مناهج تتعارض مع عادات وتقاليد الشعب الفلسطيني.

وأضاف أبو حسنة ان منهاج حقوق الإنسان يتم بالتشاور مع كافة مكونات المجتمع الفلسطيني، ولا يوجد أي شيء يمس عادات وتقاليد الشعب الفلسطيني. حسب ما نقلت عنه وكالة معا المحلية.

وكانت وزارة التربية والتعليم العالي بالحكومة المقالة اتهمت الاونروا باقرار مناهج غير مرخصة في مدارسها، وبينت الوزارة أنها تدرس اتخاذ إجراءات في هذا الشأن.

وقالت الوزارة في بيان صحفي: نستنكر قيام وكالة الغوث بطباعة وتوزيع مناهج في مدارسها دون علم ودون موافقة وزارة التربية والتعليم العالي".

وأضافت الوزارة :" أن هذه المناهج لا تنسجم مع ثقافة مجتمعنا الفلسطيني وتهدف إلى غسل دماغ الطالب الفلسطيني وجعله يتقبل العدو الصهيوني في الوقت الذي يستمر هذا العدو في قتل واستهداف أبناء شعبنا ويصعد من إجراءاته القمعية ويمارس تهويده للمدينة المقدسة وبناء جدار الفصل العنصري".

وبينت وزارة التعليم المقالة أن وكالة الغوث بهذه المناهج تريد مسح ثقافة أجيال الطلبة الفلسطينيين بوطنهم وقضيتهم وترسيخ ثقافة المقاومة السلمية كحل للصراع، وتنفير الطلبة من المقاومة، كما أن هذه المناهج تحمل في طياتها مخالفاتٍ جمة وخطيرة تمسّ بالثقافة الفلسطينية والقيم الإسلامية ومكونات المجتمع عامةً.

وأوضحت أنها أرسلت رسالة شديدة اللهجة للوكالة لوقف تدريس هذه المناهج وسحب الكتب من المدارس، كما تهيب الوزارة "بجميع المعلمين المخلصين للوطن وذوي الضمائر الحية أن يرفضوا تدريس هذه الكتب الهدامة وألاّ يجعلوا من أنفسهم أداة لتلويث عقول الطلبة".

za

التعليقات

تحديات مصيرية

زلزال سياسي يقترب من اسرائيل، الدولة مريضة بالقومية المتطرفة، ومصابة بالفاشية، هذا ليس توصيفا وتشخيصا فلسطينيا لاسرائيل في لحظتها الراهنة، بل هو توصيف وتشخيص اقطاب من المجتمع السياسي الاسرائيلي، من "يعلون" الى "باراك" الى "هيرتسوغ" الذي شن بالامس هجوما لاذاعا على رئيس حكومته بنيامين نتنياهو بأنه "اغلق الباب لتغيير المستقبل واغلق الباب امام قادة اوروبا والولايات المتحدة، واصبح اسيرا بيد مجموعة سياسية خطيرة ومتطرفة، تقوده وتقودنا الى قلب كارثة قومية نتواجد فيها بالفعل". وكان معلق الشؤون العسكرية في القناة الثانية الاسرائيلية اعلن قبل ذلك بسبب ذلك التشخيص "ليس بوسعي ان احث اولادي على البقاء هنا".

بالطبع هذا ما جاء به نتنياهو لاسرائيل عندما اعلن عن نيته تعيين صاحب التصريحات والسلوكيات اليمينية المتطرفة افيغدور ليبرمان وزيرا للجيش، وبالطبع ايضا فان هذا شأن داخلي اسرائيلي، لسنا نبحث عن سبل للعب فيه، غير ان هذا الشأن لن يظل داخليا تماما، اذا ما تفشت بذور الفاشية في المجتمع الاسرائيلي، وبات مرض الدولة بالقومية المتطرفة مرضا عضالا، فإن ذلك سيجعل من الشأن الاسرائيلي شأنا اقليميا ودوليا، بما يمثل من تهديد على تطلعات البشرية كلها، بعالم يسوده الاستقرار والسلام من اجل ازدهار وتطور حضاري اجدى واجمل، وقبل ذلك فإن الشأن الاسرائيلي هذا، بتطرفه على هذا النحو الذي يتحدث به اقطاب السياسة في اسرائيل، سيعمل على تحصيل فواتيره من الشعب الفلسطيني، بتصعيد سياسة العنف والارهاب والاستيطان، ضد ابنائه وضد تطلعاتهم المشروعة ونضالهم الوطني المشروع، غير ان هذا لن يخيفنا فلقد كنا وما زلنا وسنبقى على قدر التحدي، وقد واجهنا وتصدينا لابشع واقبح سياسات الاحتلال، وسنواصل هذا التصدي حتى نطيح بكل اوهام الفكرة العنصرية الاحتلالية وسياساتها.

وبكلمات اخرى، فإن اسرائيل اليمين المتطرف، ليست تحديا لنا بقدر ما هي تحد للمجتمع الاسرائيلي اولا، فهو اليوم امام لحظة مصيرية عسيرة وفارقة، وقواه اليمينية المتطرفه تقوده الى "قلب الكارثة" فهل يمضي الى هذا المصير وهو يصفق لشعارات التطرف والعنصرية فلا تعود لديه القدرة على فتح ابواب المستقبل التي اغلقها نتنياهو في اللحظة الراهنة!

واسرائيل اليمين المتطرف، بمرض القومية الفاشية، تحد للمجتمع الدولي ايضا، وهو يحاول اليوم تخليق فرصة جديدة للسلام في الشرق الاوسط، تحت مظلة المبادرة الفرنسية الداعية لمؤتمر دولي للسلام، وتسوية الصراع الفلسطيني الاسرائيلي على نحو نهائي، بحل عادل يقيم السلام العادل، فهل يكون المجتمع الدولي على قدر هذا التحدي ويجعل من مسيرة السلام ملزمة بقوة قرارات الشرعية الدولية؟

انها التحديات المصيرية حتى في بعدها الاخلاقي، وعلى العالم ألا ينسى دروس الحرب العالمية الثانية، التي حاولت فيها النازية تسييد فكرتها العنصرية على البشرية جمعاء، فما نتج عن ذلك سوى ملايين الضحايا وعالم من الخراب وجراح لم يندمل بعضها حتى اليوم.  

كلمة الحياة الجديدة - رئيس التحرير

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2016