غرقى .. يا ويلتاه

في الطريق الى وهم المسرة ووهم الخلاص، الطريق التي افتتحها تجار اللحظة الحزبية المريضة بنفق قيل انه كان قبل قليل "للمقاومة" في هذه الطريق هذا (بحر آخر لأيلول، بحر آخر للنشيد المر)، النشيد الذي بات في هذا الأيلول أشد مرارة من ذاك الذي غناه محمود درويش لحظة الخروج من بيروت بعد الاجتياح الاسرائيلي، عام اثنين وثمانين من القرن الماضي. 
كأن (البحر جاهز من أجلنا دائما) جاهز لرحلة اخرى، لكن هذه الرحلة، لم تعد رحلة ولم تعد اخرى، ولأن الفلسطيني عادة لا يعرف رحلة الا باتجاه الوطن، غير ان تجار اللحظة المريضة، باتوا يبيعون الجغرافيا مقابل الوهم ...!! 
يريدون غزة خالية من أي صوت لا يحبون سماعه، حتى صوت الألم والشكوى، هذا الذي استغلوه الى أبعد حد بترويج وهم الخلاص والمسرة في المنفى، ففتحوا انفاقهم لهذا الصوت ليتخلصوا منه برحلة دون ان يكترثوا للحظة واحدة كيف يمكن ان يكون مصيرها وإن كان للموت..!!
 وأينها رقصة "الشيخ" رقصة النصر..؟؟ كيف انها لم تصنع الفرح الذي اقترحته على أهل غزة المكلومة ليستعيدوا حياتهم على ارضها ويحققوا احلامهم فيها، بعيدا عن بحر بات الآن بالنسبة لنا هو بحر الظلمات بأم عتمته وأمواجه المتلاطمة...!!
أينها رقصة "الشيخ" كيف انها لم تصنع دروبا اخرى غير دروب هذا البحر..؟؟ أينها حقائق النصر الذي قالته، وهل يغادر المنتصرون أرض النصر وعلى نحو ما صور لهم من خلاص على أرض اخرى ..؟؟
قلوبنا اليوم ملتاعة، وليس من شوق، بل من هم وحزن عميم، لم نفرغ من البكاء بعد على ضحايا العدوان الحربي الاسرائيلي، ولم ندفن تماما جميع الضحايا الشهداء فبعضهم ما زال تحت الركام، وبعض بعضهم ما زال في تلك الأنفاق، وثمة ضحايا لم نجمع اشلاءهم التي تناثرت في شوارع شتى، فبأي دمع سنبكي غرقانا اليوم وهم غرقى الخديعة وتجار اللحظة المريضة ..؟؟ 
وكفى .. كفى لهذا الانقسام المرير وقد بات يسهل دروب الموت على هذا النحو الخطير.

كلمة الحياة الجديدة رئيس التحرير

 

راديو موطنياكاديمية الاشبالشبكة رصدصوت فلسطينكتاب سر المعبد

الأونروا ترد ادعاءات حماس: لا نقر مناهج تعارض ثقافة الفلسطينيين

القدس - رام الله - الدائرة الإعلامية
نفت وكالة الغوث وتشغيل اللاجئين الأونروا إقرار مناهج لا تنسجم مع ثقافة المجتمع الفلسطيني.

وقال عدنان أبو حسنة المستشار الإعلامي للأونروا إن الوكالة لا يمكن لها أن تضع مناهج تتعارض مع عادات وتقاليد الشعب الفلسطيني.

وأضاف أبو حسنة ان منهاج حقوق الإنسان يتم بالتشاور مع كافة مكونات المجتمع الفلسطيني، ولا يوجد أي شيء يمس عادات وتقاليد الشعب الفلسطيني. حسب ما نقلت عنه وكالة معا المحلية.

وكانت وزارة التربية والتعليم العالي بالحكومة المقالة اتهمت الاونروا باقرار مناهج غير مرخصة في مدارسها، وبينت الوزارة أنها تدرس اتخاذ إجراءات في هذا الشأن.

وقالت الوزارة في بيان صحفي: نستنكر قيام وكالة الغوث بطباعة وتوزيع مناهج في مدارسها دون علم ودون موافقة وزارة التربية والتعليم العالي".

وأضافت الوزارة :" أن هذه المناهج لا تنسجم مع ثقافة مجتمعنا الفلسطيني وتهدف إلى غسل دماغ الطالب الفلسطيني وجعله يتقبل العدو الصهيوني في الوقت الذي يستمر هذا العدو في قتل واستهداف أبناء شعبنا ويصعد من إجراءاته القمعية ويمارس تهويده للمدينة المقدسة وبناء جدار الفصل العنصري".

وبينت وزارة التعليم المقالة أن وكالة الغوث بهذه المناهج تريد مسح ثقافة أجيال الطلبة الفلسطينيين بوطنهم وقضيتهم وترسيخ ثقافة المقاومة السلمية كحل للصراع، وتنفير الطلبة من المقاومة، كما أن هذه المناهج تحمل في طياتها مخالفاتٍ جمة وخطيرة تمسّ بالثقافة الفلسطينية والقيم الإسلامية ومكونات المجتمع عامةً.

وأوضحت أنها أرسلت رسالة شديدة اللهجة للوكالة لوقف تدريس هذه المناهج وسحب الكتب من المدارس، كما تهيب الوزارة "بجميع المعلمين المخلصين للوطن وذوي الضمائر الحية أن يرفضوا تدريس هذه الكتب الهدامة وألاّ يجعلوا من أنفسهم أداة لتلويث عقول الطلبة".

za

التعليقات

Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2014